2020-07-15 - الأربعاء
الرزاز: مجلس الوزراء قرر عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة في القطاع العام الى التقاعد الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لتأجيل اقساط المقترضين المقتطع من رواتبهم تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية.. أسماء إغلاق مصنع كمامات وآخر لمعقمات كحولية في عين الباشا جامعه الاسراء تعتمد تخصص تكنولوجيا التخدير والإنعاش لبرنامج البكالوريوس صورة من الذاكرة تعود لزيارة قام بها جلالة الملك للمركز الإعلامي عام ١٩٩٩ الصفدي يجري محادثات مع وزير خارجية البرتغال أوغوستو سانتوس سيلفا مدير الدائرة الثقافية اسماعيل الحوري في بلدية اربد يستضيف شبكة الوقاية المجتمعية وشبكة قانونيات الشمال 'الاستثمار الأوروبي' يموّل كابيتال بنك بـ 70 مليون يورو لإقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة الأردنية المتأثرة بتداعيات كورونا السرحان يكتب ابتسامة قائد وزارة الشباب ومؤسسة ولي العهد تبحثان تعزيز التعاون الشبابي المشترك مجمع اللغة العربية يرفض استقالة د.خالد الكركي مخلل الملفوف يساعد على الوقاية من كورونا! بيان هام صادر عن نقابة المهندسين الدوريات الخارجية” تدخل كاميرات رقابة متحركة لرصد المخالفات الخطرة السعودية تتحرى هلال ذي الحجة الاثنين الملك: أولوية عام 2021 هي حماية دول الإقليم لبعضها من تداعيات "كورونا" "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس لبنان تسجيل 91 إصابة جديدة وحالة وفاة خلال الـ24 العراق تسجيل 87 وفاة خلال 24 ساعة
مساعد مدير الاحوال المدنية والجوازات بسام الترك في ذمة الله رئيسة جمعية بادري تعزي النائب السابق احمد الجالودي بوفاة شقيقه وفيات اليوم الأربعاء 2020_7_15 الجبور يعزي القديسات بوفاة هاني مدين القديسات رئيس ملتقى النشامى في ايطاليا "البلاونه " يعزي المهندس انور البدور بوفاة ام زوجته... وفيات اليوم الثلاثاء 2020_7_14 مالك عبدالله كساب الخريشا في ذمة الله وفيات اليوم الأثنين 2020_7_13 وفاة اللواء الربيعي مدير قوات المشاة في رئاسة أركان الجيش العراقي... تفاصيل وفيات اليوم الأحد 2020_7_12 الخرابشة يرثي بكلمات حزينة ومؤثرة في الذكرى السنوية السابعة لرحيل العميد باجس الخرابشة.... تشييع جثمان الطالبة مبارك الى مثواة الاخير والجامعة تشارك بالتشييع... وفيات اليوم السبت 2020_7_11 وفاة الفنان المصري محمود رضا عن عمر يناهز 90 عام الطالبة نسيبة محمود مبارك من جامعة جدارا في ذمة الله الحاج شوكت عمر عبد الرحيم الصمادي في ذمة الله "محمد ذيب" حسن قيتوقة في ذمة الله وفيات اليوم الجمعة 2020_7_10 العالم والمفكر الاسلامي" أحمد بامبا انجاي" في ذمة الله الشارقة تودع الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي بعد مسيرة حياة حافلة بالإنجازات....
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

أدبيات الحوار

الدكتور َمحمد طالب عبيدات
نيروز الإخبارية :
نيروز الاخبارية : لغة الحوار لغة حضارية تؤول حتماً لتوافقية وتفهّم وقبول من أطراف الحوار، وبالتالي تكون النتائج مُرضية للجميع وفيها مرونة حيث لا تخندق ولا تعنّت ولا تزمّت ولا تعصّب بالرأي ولا تجييش أو إصطفافات، حيث يكون أساس الحوار رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي الآخر خطأ يحتمل الصواب، ولهذا فإن تطبيق أدبيات الحوار على الأرض كلها مؤشرات على درجة من الرقي والسمو بالتفكير لعقليات منفتحة لا متقوقعة ودون مهادنة في المصالح العامة:
1. الحوار يكون لفحوى الموضوع دون شخصنة البتّة، ويكون بعرض وجهات النظر كلها دون تقوقع، وبالتالي يكون التركيز على التحليل والمقاربة الموضوعية دون الشخوص، وتقاس درجات الرقي للناس بقدر تركيزهم على الموضوع وعدم تطرّقهم لصفات أو طبيعة أو ماهية الشخوص.
2. الحوار يكون بالإيمان بالمخرجات التوافقية وأسلوب الإقناع وعدم القطع بالنتائج، ولذلك تلتقي الأطراف المتحاورة في المنتصف أو بين الطروحات على الطاولة، أو بالإيمان بالأفكار بتشاركية أو عن قناعة.
3. الحوار أحياناً يؤول لحلول وأفكار إبداعية خارج الصندوق، ولذلك ربما يتم طرح أفكار جديدة تكون توليفة للأفكار المقترحة من أطراف الحوار شريطة إتفاق جميع الأطراف عليها.
4. الحوار غير الجدل البيزنطي، فالحوار لا تزمّت للرأي فيه وفيه الإنصات والإعتدال والبعد عن الغضب وفيه طروحات تتماشى مع الطرفين، بيد أن الجدل البيزنطي فلسفة لإسكات الطرف الآخر دونما تمخّض لحلول ويكون النقاش فيه لمجرد النقاش.
5. الحوار أساسه الإحترام للآخر من خلال إستخدام الألفاظ المناسبة والحسنة والإبتعاد عن التجريح والألفاظ البذيئة والسيئة، وبالتالي الحوار يُفضي ثقافة تنمية سياسية وثقافة مجتمعية أساسها الإحترام والمرونة والسلاسة دون أي إساءة أو تزمت أو تشدد لفرض رأي معين.
6. مطلوب الحوار الإيجابي والصحي هو الحوار الموضوعي والتحليلي الذي يرى الحسنات والسلبيات في الوقت ذاته، ويرى العقبات ويرى أيضا إمكانيات التغلب عليها، وهو حوار صادق عميق وواضح الكلمات ومدلولاتها وهو الحوار المتكافئ، الذي يعطي لكلا الطرفين فرصة التعبير والإبداع الحقيقي، ويحترم الرأي الآخر ويعرف حتمية الخلاف في الرأي بين الناس وآداب الخلاف وتقبّله.
7. مطلوب البعد عن الحوار السلبيي كالعدمي أو التعجيزي أو المناورة أو المزدوج الملىء بالتورية أو السلطوي أو السطحي أو الطريق المسدود أو الإلغائي أو التسفيهي أو البرج العاجي أو الإستخفافي أو المعاكس أو غيره.
 8.  مطلوب تقبّل نتائج الحوار أنّى كانت وحتى لو كانت عكس قناعاتنا أو مطالبنا فذلك قمّة الحضارية والرقي، وبنفس الوقت مطلوب التراجع عن الخطأ والإعتراف به، فالتراجع عن الخطأ والرجوع للحق فضيلة.
بصراحة: لغة وأدبيات الحوار الإيجابي يجب أن تُوجد ثقافة مجتمعية يتربّى عليها الشباب منذ الطفولة،  
وبالتالي نُربّي جيل يحترم الآخر ولا يُشخّصن الأمور ويتعامل مع الموضوع المطروح بأفكار جديدة إبداعية، ونحتاج أن يصبح الحوار قيمة وطنية لهذه الألفية لينعكس على علاقاتنا ببعضنا البعض وننبذ مجتمع الكراهية ونستبدله بالتسامح والرحمة والمحبّة والإبداع.
صباح الوطن الجميل
أبو بهاء
#الحوار #الحوار_الإيجابي #الأردن #محمد_طالب_عبيدات
مدينة عمان