2020-09-21 - الإثنين
القاضي يكتب كلمة حق يراد بها باطل المعايطة يكتب أين نحن من علماء الدين وفاة الطبيب عمر كنعان أخصائي الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الأمير فيصل وفيات اليوم الأثنين 2020_9_21 قشوع يكتب بين لب الممانعة وطوق القبول داودية يكتب صالون سياسي مفتوح منذ 40 عامًا عبيدات يكتب التسامح في زمن كورونا صحة الطفيلة: نتائج مخالطي مصاب بصيرا سلبية عاجل... 10 اصابات جديدة بفيروس كورونا في جرش لبنان: 11 وفاة و 1006 إصابات بكورونا تعيين الهقيش متصرفاً للواء الهاشمية في محافظة الزرقاء بلدية الجيزة تضبط كميات كبيرة من الأجبان الفاسدة...صور الـنائب الـشبيب: يُـطلق قائمـة "رعــد الشمــال" الانتخابية (اسماء) عاجل.... 10 إصابات جديده بكورونا في الاغوار الجنوبية اقرار قانون الجودة والغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس اصابة 7 طلاب و5 معلمين ومدير بكورونا العقبة يفسد فرحة عودة الفيصلي تشكيلات أكاديمية في جامعة جرش افتتاح مختبر متخصص في مجال التعلم الالكتروني بالجامعة الألمانية الأردنية الأرصاد تعلن انحسار الكتلة الهوائية الحارة
وفيات اليوم الأثنين 2020_9_21 العيسوي ينقل تعازي الملك إلى ال عيون... الشابة منار زياد الحنيطي في ذمة الله وفيات اليوم الأحد 2020_9_20 العين واللواء الركن عبدالله ابو عين في ذمة الشاب علي محمد ابو عواد في ذمة الله الحاج سليمان الهرفي الجبور في ذمة الله وفيات اليوم السبت 2020_9_19 زياد محمد عبدالكريم المرعي العجارمة في ذمة الله المدير التنفيذي لوكالة نيروز الإخبارية أحمد السلايطه يعزي العجارمة شكر على تعاز بوفاة النائب السابق الشيخ سالم الهدبان الدعجه الحاج احمد سليم المعمر الخلايلة في ذمة الله وفيات اليوم الجمعة 2020_9_18 شكر على تعاز من عشيرة الكعابنة بوفاة الشاب ظاهر طالب الكعابنة وفيات اليوم الخميس 2020_9_17 محمود أحمد نزال العرموطي ينعي المرحومة زوجة معالي عبد الكريم الملاحمة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عائلة النابلسي عمان الاهلية تنعي أ.د. عونية صوالحة د٠صالح ارشيدات ينعي المرحوم معالي فارس سليمان النابلسي/ ابو سليمان الحاج سالم البكور الدهام في ذمة الله
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

التسربل بالتواضع نحو بعضنا البعض ضمان النجاح

التسربل بالتواضع نحو بعضنا البعض ضمان النجاح
نيروز الإخبارية :
القس سامر عازر 
 
أصعب ما في حياة المجتمعات أن تعيش مع بعضها البعض بأمن وسلام ومحبة، لأنَّ عنصرَ الشر دائماً يسعى لأنْ يفتت الحب والسلام بين الجميع ويوسوس في صدور الناس ويزرع الفرقة الإنقسام. فعدو الخير دائماً لا يُسَّر ولا يُسعد عندما يرى الناس تُحب بعضها بعضاً وحتى أقرب الناس على بعضهم البعض، فكم بالأحرى في المجتمعات المختلفة حيث تتنوع المواهب والقدرات والإنجازات فيسودَ عنصرُ الحسدِ والغيرةِ والسعي لتدمير إنجازات الآخرين التي تعبوا عليها وسهروا من أجلها الليالي الطوال وبذلوا الغالي والنفيس من أجل تحقيقيها. 
والسّر الذي يُمتِّن المجتمعات هو سرُّ التواضع الواحد تجاه الآخر، فمها أنجزَ الإنسان في حياته وحقق من إنجازات يجب أن يكون كل ذلك مدعاة للمزيد من التواضع تجاه الآخرين وليس الاستكبار أو الاستعلاء عليهم. فالإنسان لا يحقق النجاح لوحده بل بمعونة من حوله ومن قدموا له الدعم والإسناد والظروف المناسبة، فساعده كل ذلك ليُخرج الأبداع من أعماقه ويحقق نجاحاً يُعَّدُ نجاحاً للجميع. هذا يقود الإنسان لمزيد من التواضع نحو الآخرين واحترامهم وتقديرهم، وهم بدورهم من سيرفعوه ويمتدحوه ويروا فيه الشخص المقَّدر في نظرهم. 
 
لذلك علينا أن نصحو ونسهر لئلا نجعل الفكر الشيطاني يتغلغل إلى قلوبنا وأن يجد الطريق إلى صدورنا، فنتكّبر ليس فقط على غيرنا بل نتشامخ على الله أيضا، فيصيبنا الغرور والأنانية وحب الذات ونصاب بداء النرجسية. عندها نسقط من عين الله ونسقط أيضاً من عين البشر، ونفقد كل احترام وتقدير.  
إن عظمة الإنسان الحقيقية تكمن في سِرَّ التواضع، فالله نفسه يُنزل الأعزاء عن الكراسي ويرفع المتضعين، فلا نجعل الشيطان يغرِّر بنا ويقودنا لأن نضع أنفسنا فوق مستوى البشر وفوق الله. فبقدر تواضعنا ننال نعمةً إلهية أكثر وتقديراً بشريا يفوق الوصف.  
مدينة عمان