2020-06-06 - السبت
انتهاء حظر التجول الشامل الأخير صناعة سياحة الغوص في محمية العقبة البحرية الناصر يوضح الية عودة موظفي القطاع العام للعمل في المرحلة المقبلة مطاوع/ الرادار الأردني في عجلون ارسل تحذيرا للقيادة المصرية بأن الطائرات المقاتلة الاسرائيلية انطلقت باتجاه القاهرة يوم 5حزيران الدمج المتوقع للوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية رؤية ورسالة .. عبيدات يكتب الإعتماد على الذات في زمن كورونا اللجنة الأولمبية تبحث مع "الأوبئة" فتح المسابح الأسبوع المقبل إتحاد المنتجين العرب يباشر أعماله استعدادا لمونديال القاهرة ٢٠٢٠ بعد كورونا .. بالفيديو..... السرحان أمام مسجد زينب الحمايدة يرحب بالمصليين رفيق أبي الحسين العميد الركن المتقاعد الدكتور عقله غمار الزبون العضايلة : تسجيل فوق 10 إصابات في الأسبوع سنعود للحظر الجزئي والشامل يوم الجمعة القوات المسلحة وأجهزتنا الأمنية مـرؤة أردنية وعـلو في الـهمة عمان الاهلية تنعي المرحوم الحاج علي القرم (أبو ايهاب) مؤسس جامعة الزيتونة الاردنية تعرف على صاحب الصوت المرافق لصافرات الانذار ، من هو ؟... فيديو عبيدات : اجراء انتخابات النقابات المهنية ذات الاعداد القليلة ممكنة وزارة التنمية: دور الحضانات تتحمل مسؤولية إجراء فحوص كورونا لمنتسبيها بكلمتين- قصة حرب حزيران 67 على الجبهه الاردنيه إيطاليا تسجل 85 وفاة و518 إصابة جديدة بفيروس كورونا فرنسا: فيروس كورونا تحت السيطرة انطلاق العمل باول محمية بحرية في العقبة.
وفيات اليوم الجمعة 2020_6_5 الباشا الزبن يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم الدكتور الوحش يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم العين غازي الطيب يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم الكعابنة مدير العلاقات بوكالة نيروز يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم نقابة المعلمين الاردنيين تنعى وفاة المعلم باسل العياصرة الحاج علي القرم رئيس الهيئة الإدارية لـ جامعة الزيتونة الأردنية في ذمة الله وفاة الفنانة هيام طعمة الكعابنه يعزي المطيرات بوفاة الحاج قاسم عياش الكدراوي وفاة الأمير سعود بن عبد الله بن فيصل آل سعود الوكيل احمد العرود في ذمة الله وفيات اليوم الخميس 2020_6_4 الشيخ صالح اشتيان محارب المحافظة في ذمة الله الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب ليث محمد الحامد وفاة الشاب يوسف بطاينه بنوبة قلبية حادة في موسكو السلط تفقد أحد رجالها الحاج فائق ناجي الحسين الحاجة نايفة عبد القادر قاسم المجالي في ذمة الله وفيات اليوم الأربعاء 2020_6_3 عشيرة البرصان تفقد أحد اعمدتها " المختار ابو حازم" والدة العميد غالب الدعجة في ذمة الله
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

التل يكتب حتى لا يخدعنا بعض الأثرياء

التل يكتب حتى لا يخدعنا بعض الأثرياء
نيروز الإخبارية :
بقلم : بلال حسن التل 

   ظل جل الأثرياء المحسوبين على وطننا ،يلتزمون الصمت والبخل طيلة الأيام الأولى لأزمة فيروس كورونا،التي أصابت وطننا كجزء من البشرية،وعندما تحدث بعضهم في تلك الأيام كان حديثه نواحا على خسائره و توقف أرباحه ،مطالبا الحكومة بإيجاد سبل لتعويضه عن توقف تدفق أرباحه،وقد نجح هؤلاء في جعل أزمة فيروس كورونا خطراً اقتصاديا أكثر منه خطرا صحيا يهدد حياة الناس التي هي رأس المال الحقيقي للمجتمعات الإنسانية.

    طال صمت الأثرياء المحسوبين على وطننا وبخلهم ، حتى إذا ما أعلنت الحكومة عن حساب همة وطن، وغيره من الحسابات الخاصة بالتبرعات، لتطويق تداعيات أزمة الفيروس، بدأنا نسمع بقوائم التبرعات، ورفعت بعض الجهات المبالغ التي كانت قد أعلنت عن تبرعها بها،وجاء الرفع لأسباب معلومة للمراقبين.غير أن المراقب يصاب بصدمة عندما يدقق بقائمة المتبرعين لصندوق همة وطن وغيره من الحسابات الخاصة بالأزمة وتداعياتها.

         مصدر هذه الصدمة، أن التدقيق في قائمة المتبرعين يبرز لك حقيقة مرة، هي أن جل التبرعات الكبرى جاءت من جيوب المواطنين وفقرائهم على وجه التحديد،وإن كان ذلك قد تم بصورة غير مباشرة،فعندما تدقق في ملكية أسهم الكثير من البنوك والشركات الكبرى التى أعلنت عن تبرعها ،ستجد أن نسبة عالية من هذه الملكية يعود لجهات رسمية أو شبه رسمية يقوم رأسمالها على اشتراكات المواطنين في صناديق هذه الجهات، كصندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي ،بالإضافة إلى ملكية صغار المساهمين في ملكية الشركات والبنوك،مما يعني أن فقراء المواطنيين ومتوسطي الدخل منهم هم الذين يتبرعون لصندوق همة وطن وغيره من الحسابات الخاصة بالأزمة،بينما يختبئ كبار الأثرياء من روؤساء وأعضاء مجالس الإدارات وراء هذه التبرعات ،ليحصدوا الثناء على تبرعات تتم من جيوب المواطنين،بينما تظل جيوبهم عامرة بثرواتهم وتظل رواتبهم ومكافأتهم على حالها.

       إننا نطالب بمزيد من الشفافية المطلقة في هذه القضية ،يتم من خلالها الإعلان أولا عن نسبة مساهمة الجهات الرسمية وشبه الرسمية في ملكية الشركات والبنوك التي تبرعت للحسابات التي أعلنتها الحكومة،  لمواجهات تداعيات أزمة فيروس كورونا، كمصفاة البترول والأسواق الحرة والبنك العربي وبنك الإسكان، لأن في هذا الإعلان إنصاف للمؤسسات الرسمية وشبه الرسمية المالكة لأسهم  الشركات والبنوك التي تبرعات ،كما أن فيها حماية للقائميين على هذه المؤسسات، التي نأمل أن يتبرع بعضها باليمين ليمد اليسرى للحكومة لسد اي عجز مالي سيواجهه مستقبلا متذرعا بهذا التبرع، والأهم من هذا كله أن فيها تعرية للأثرياء الذين لم يمدوا أيديهم إلى جيوبهم وخزائنهم ليغيثوا الوطن في لحظة شدة، بعد أن أدمنوا مد أياديهم إلى خزائن الوطن وجيوب مواطنيه لينمي هؤلاء الأثرياء أموالهم ليشتروا بها قصورا وفيلات  في جنيف وغير جنيف ،فهواء عمان لم يعد يناسبهم إلا عند تقاسم الأرباح وممارسة خداع الارقام والتهرب الضريبي