الشهيد "كريم الكعابنة" من ميادين العز والشرف الى شهيد الجيش والوطن .

نيروز الاخبارية :

كتب : محمد سلامة الكعابنة

أهدي سلاما طأطأت حروفه رؤوسها خجلة وتحية تملؤها المحبة والافتخار بكل شهيد قدم روحه ليحيا الوطن الشهيد نجمة الليل التي ترشد من تاه عن الطريق 

الشهيد هو لحظة التسامي فوق هذه الغرائز العمياء حينما يثبت في مواجهة الموت ويعلو فوق كل سمو وقتها يتحقق فيه الإنسان الكامل الذي ترفع له التحية العسكرية و تسجد له الملائكة في السماء.


الشهيد النقيب كريم الكعابنة التحق في القوات المسلحة الأردنية الجيش العربي بعد تخرجة  من جامعة مؤتة عام 2000 والتحق في وحدات  العمليات الخاصة وتدرج بالخدمة العسكرية ودخل  جميع دورات الصنف في القوات الخاصة ومنها دورة الصاعقه والمظليين  ودورة مكافحة الإرهاب وحصل الى المركز الاول وكان يتمتع  بشخصية عسكرية قيادية وكان يعمل قائد فريق مكافحة الإرهاب 4 المائي .


والشهيد الكعابنة متزوج وله من الابناء 3 وهم زيد وصقر وهاشم حيث استشهد بتاريخ 2009/10/19 اثناء الواجب الرسمي بعد أن قام بالغطس لمسافة 50متر في عمق البحر الاحمر في العقبة وأصيب بـ جلطة هوائية .

رحمك الله أيها النقيب البطل كريم  فقد ضربت مثلاً يُحتذى ويدرس للأجيال القادمة بالبطولة والتفاني بحياتك واندفعك للخدمة العسكرية ومن أجل شرفك العسكري ، وسيذكر التاريخ الاردني على الدوام انّ بطلاً وقائداً اسمه كريم  استشهد من أجل الجيش العربي ، فالى أعلى عليّين أيها الشهيد البطل وستبقى نبراساً لكل معاني الشهامة والمرؤة والبسالة التي جمعت فيها قيم البداوة الحقّة التي تربيت عليها في بيتك وقيم الجندية والاقدام والتضحية التي تعلمتها في عملك.


الشهيد  إنسان يجعل من عظامه جسرا ليعبر الآخرون إلى الحرية وهو الشمس التي تشرق إن حل ظلام الحرمان والاضطهاد الشهداء هم من قدموا اروع صور التضحيات والمجد والخلود ليسمو الوطن وقيادته فوق كل اعتبار حفظ الله الأردن العزيز شامخا تحت ظل القيادة الهاشمية الحكيمة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظة الله ورعاه