الشريط الإخباري
الحاجة أم سهل المجالي في ذمة الله.
الخارجية : لا اصابات بين الأردنيين في برشلونه
الذكرى الأولى لوفاة الأمير سعيد الشهابي.
مشاجرة في منطقة أم قيس شمال إربد واربع إصابات
لا يوجد أسماء لليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر..
منطقة ابوالقيقب والفردوس في السلط بدون مياه
مأموري المقاسم بالتربية يهددون بالاعتصام الاحد القادم ؟
تسرب بسيط لمادة الكلور في مياة اليرموك
ام سعيد زوجه المرحوم محمد حسين حتامله في ذمة الله
وفاة أسطورة الباليه العالمية أليسيا ألونسو
العرموطي : يعلّق على زيارته لأكاديمية الملكة رانيا ...تفاصيل
العموش: يطلع على جاهزية مديريات الأشغال لخطة طوارئ الشتاء
الملك وولي العهد يشاركان بتنظيف شواطئ العقبة
الشديفات والخلايلة يحاضران عن المسكوكات الأثرية في اتحاد الكتاب
فوائد مذهلة للغرغرة بالماء والملح!
وفاة شخصين جراء اندلاع النيران بمبنى في وسط بيروت
تعرف على جنسيات ضحايا حادث حافلة المعتمرين في السعودية
موعد جديد "لكلاسيكو" برشلونة ومدريد... تفاصيل
السرحان يكتب قراءة في الواقع
إصابة سيدة اثر حادث دهس في صافوط.

العقيد الخرابشة : مليون و900 ألف مركبة في المملكة و2500 رقيب سير منتشرون في جميع شوارعها

Friday-2019-07-12 | 12:15 am


نيروز الاخبارية : قال مدير إدارة السير المركزية العقيد باسم الخرابشة إن عدد المركبات في الأردن بلغ نحو مليون و900 ألف مركبة، منها أكثر من مليون مركبة في العاصمة عمان.

وأضاف في حديثه لبرنامج "لقاء خاص" مساء الخميس، إن نحو 850 ألف سيارة جديدة دخلت الخدمة لشوارع المملكة منذ عام 2008.

وأوضح أن نحو 2500 رقيب سير منتشرون في جميع شوارع المحافظات الأردنية لتنظيم الحركة المرورية وحل المشاكل المرورية.

وكشف الخرابشة أن عدد الوفيات الناجمة عن حوادث السير في عام 2018 بلغت 571 حالة وفاة، إذ سجلت نسبة الوفيات تراجعا بنحو 16.6%، مبيناً أن عدد الحوادث زادت بنسبة 11% في عام 2018.

ولفت إلى أن تخفيض نسب حوادث السير يحتاج إلى قيام المواطن بترجمة الوعي والثقافة المروية إلى سلوك في الطريق، لافتا إلى أن إدارة السير تعمل على إيجاد مساق مروري في الجامعات والمدارس.

وفيما يتعلق بالقيادة تحت تأثير الكحول، أوضح أنها من أخطر المخالفات التي ترتكب من قبل السائقين، وأن إدارة السير لديها أجهزة للتأكد من تعاطي السائق للكحول من خلال النفس.

وعن عقوبة التشحيط، لفت إلى أن العقوبة تتمثل بحجز المركبة والتحويل للحاكم الإداري في مخالفات التشحيط.

وفيما يخص افتعال الحوادث، قال إنها تدخل تحت بند الجرائم الاحتيالية ويتم التعامل معها وفق أحكام القانون، موضحاً أنه تم الحد من ظاهرة الحوادث المفتعلة من خلال التكنولوجيا وبعض الفنيات والتقنيات الخاصة.
 
أما عن الازدحامات المرورية الخانقة، بيّنَ أن مشروع الباص السريع فاقم من الأزمات المرورية، نظراً لأن أماكن العمل حساسة وحيوية ومكتظة بالسكان.

وأكد أن البنية التحتية لا تسعف على التقليل من الازدحامات المرورية، لافتاً أن إدارة السير تحاول إيجاد بدائل وتحويلات لتخفيف الأزمات المرورية الناتجة عن الباص السريع.

وفي حديثه عن تجاوزات رقباء السير، شدد على أن نسبة التجاوزات المسلكية من رجال السير ضيقة جدا، نافياً وجود أية رشاوي تقدم لهم مقابل التغاضي عن المخالفات.

وأورد بأن الكاميرات المثبتة على صدور رجال السير أثبتت نجاعتها في توطيد العلاقات والتعامل بين رجل الأمن والسائق ين. الحقيقة الدولية

تعليقات القراء