2020-07-09 - الخميس
شاهد بالصور الصلاة على الأمير خالد بن سعود في المسجد الحرام مسؤول كندي: كورونا تحت السيطرة سواريز يقود برشلونة للفوز ويرسل إسبانيول للدرجة الثانية منتدى الفكر العربي...مركز إشعاع ثقافي وحضاري زهى بأدارته الممثلة الدكتور محمد أبو حمور وفيات اليوم الخميس 2020_7_9 بنك الأرض فكرة خلّاقة في زمن كورونا: قرر مجلس ادارة سلطة المياه تعيين ناديا الروابدة عضو هيئة مديرين في شركة مياه اليرموك. المحلل السياسي د. منذر حوارات.. الأردن يقود حراكاً دبلوماسياً واقليمياً لمواجهة الضم... فيديو العميد ماجد محمد البدارين في ذمة الله العجارمة : سيكون التدريس خلال العام الدراسي الجديد داخل الغرف الصفية مرهون بالوضع الوبائي قائد القوات المشتركة السعودية يكرم الطيار المقاتل الدويش الذكرى السنوية الرابعة لرحيل احد فرسان الحق .. اللواء ذيب عبد بدر المعاني وزارة التعليم العالي تعمم على مكاتب خدمات طلبة التعليم العالي 3.285 مليون دينار قيمة التبرعات لحساب الخير شركة الكسيح لتصنيع الاطعمه تضيف شعار حساب الخير على منتوجاتها في مادبا فقط 10 وفيات و469 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر الحموري يبحث مع "تجارة الأردن" الأضرار الواقعة على القطاع التجاري سفير المملكة لدى الأردن يزور مخيم الزعتري للاجئين السوريين. الحكومة توافق على دمج جمرك العقبة... وثيقة
وفيات اليوم الخميس 2020_7_9 شقيقة الشيخ عبد الرحيم عكور في ذمة الله العميد ماجد محمد البدارين في ذمة الله بكلمات مؤثرة وحزينة يرثي اللواء الركن محمد الدقامسة نجله المهندس تامر بذكرى وفاته وفاة صلاح فروان الخليفات في البحرين وفيات اليوم الأربعاء 2020_7_8 فليح شوفان مطير العظامات في ذمة الله وفاة الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود وكيل اول عبد الحليم العوايشه في ذمة الله بني هذيل يعزي آل ابو صفيه بوفاة محمد ابو صفيه الطفله بلقيس خالد غصاب الزوري في ذمة الله وفيات اليوم الثلاثاء 2020_7_7 الحاجة سارة عمة مخلد البكر في ذمة الله سمو الأمير مرعد يقدم التعازي لعشيرة الدبايبة بوفاة المصاب العسكري محمد الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد وفاة الدكتور إبراهيم شمس الايوبين أسرة نيروز الإخبارية تعزي العون بوفاة شاكر العون وفيات اليوم الأثنين 2020_7_6 الشيخ فلاح طلب سالم البداوي في ذمة الله المدير التنفيذي لوكالة نيروز الإخبارية يعزي الخوالده نيروز الإخبارية تعزي عشيرة الحنيطي بوفاة الحاج مفلح الحنيطي
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

العورتاني يكتب الريادة استراتيجية الغد

العورتاني يكتب الريادة استراتيجية الغد
نيروز الإخبارية :

بقلم العقيد م.  الدكتور عامر العورتاني 


أخصائي علم اجتماع الجريمة 

                                           

مجموعة من الشباب الأردني استغلوا شُعلة الحماس في نفوسهم ، وأرادوا أن يجدوا مكاناً لهم في قوائم الرواد ، فقاموا بإشعال شمعة بدل أن يلعنوا الظلام ، لتنير شمعتهم درباً طويلاً وإن بدا شائكاً ، مشروع للزراعة المائية في الجميلة مأدبا ، والهدف تسريع عملية النمو وتجويدها لتحقيق عوائد أكثر ، وبإمعان النظر فإن المشروع ولا شك رائد في الأردن ، إلاّ أن ريادة الفكرة في وطننا الحبيب لم تكن فقط ما يثير الشجون ، فإنّ خبراً كهذا كفيل بضخ كمية كبيرة من هرمون السعادة وإيجاد حالة من الفرح وسط القتامة التي تلف نشرات الأخبار في مختلف المحطات، وهي تمتلئ بإحصائيات ضحايا الكورونا حول العالم ، فتتبعها عشرات البرامج التي تحلل تبعات الأزمة الاقتصادية وتنبئ بانكماش اقتصادي سيخلف طوابير طويلة من البطالة ، لتتطوّع المُخيّلة قافزة بالنتائج الحتمية من فقر وجوع وانحراف وجريمة .

لقد أبصر هذا المشروع النور خلال جائحة الكوفيد – 19 ، أي أنّ ظروف الجائحة وما استلزمته من إجراءات وقائية وقرارات حظر وإغلاق لم تثن هؤلاء الشباب عن المضي قدما ، بل شكلت حافزاً للإفادة من المميزات التي تُتيحها التطبيقات الرقمية للإبقاء على أنفاس المشروع الوليد ، لقد برهن هؤلاء الشباب على أنّ الفرص تولد في الأزمات ، وأنّ المشاريع الريادية بمختلف أحجامها قادرة على الاستمرار إذا ما توفرت لها عناصر التخطيط والإدارة إلى جانب الإحاطة بالثقافة الرقمية ، كما أثبت هؤلاء النشامى على أنّ الشباب الأردني مفعم بالطاقة الخلاّقة ، وهو قادر على التحدي والإبداع في مواجهة الظروف القاسية وبطرق مبتكرة ، فهؤلاء الشباب بعض من سوسن هذا الوطن الذي يأبى أن يكبر إلا على ترابه فيبدع في إيجاد الحلول بدل الهرب إلى أعالي البحار .

والواضح أنّ المرحلة القادمة ستكون تحدياً حقيقياً للعالم أجمع ، لكنها في الوقت ذاته فرصة ثمينة لتحريك الحجر في الاتجاه الصحيح على رقعة الشطرنج فما بين اللونين الأبيض والأسود تولد المواهب ، ليفوز مهزوم الأمس بلعبة اليوم ، فاحترام الريادة لم يعد خطاباً متخماً بالوعود التي تتهافت أمامها الأحلام والطموحات ، وإنما أصبح ضرورة وطنية للنهوض باقتصاد الوطن وإيجاد حلول واقعية لمشاكل البطالة والفقر ، من هنا فإن الريادة والابتكار ثقافة ينبغي تأصيلها في المناهج الدراسية ورعايتها عبر استراتيجيات التدريس القائمة على الاستقصاء وحل المشكلات ، لإيجاد جيل يتكئ على أسس البحث العلمي في مواجهة المعاضل ، فيواجه الحياة وهو يؤمن بالتميز ويتخذ من الإبداع مهنة ، فيحسن التكيف مع الواقع بإيجابية فاعلة ، وحتى تتلاشى تلك الكُتل من العقبات البيروقراطية والمالية ، فإنّ العمل بصدق على نشر ثقافة التميز ودعم الأفكار الريادية والسعي لتحويلها إلى مشاريع إنتاجية يجب أن يشكّل استراتيجية أساسية للحكومات ، والأمس في دول كاليابان وسنغافورة ليس ببعيد ، وقد جعلت البحث العلمي والابتكار الصناعي أساساً لبناء اقتصادات عملاقة .

إذاً فإنّ الريادة الإنتاجية ليست ترفاً أو وعود ، بل أصبحت ضرورة أمنية لا تقل أهمية عن امتلاك الثروات الطبيعية أو الاستقواء بأكثر الأسلحة دماراً ، فالغلبة اليوم لمن يستحوذ على  قصب السبق في صناعة المعلومة  والتحكم في نشرها عبر التكنولوجيا الرقمية بدل الاكتفاء بدور المستهلك في السلم الحضاري .

 
مدينة عمان