الشريط الإخباري
إصابة (١٧) شخصا اثر حادث تصادم في منطقة الزارا
ملتقى العرب للشعر النبطي في المفرق
مركز اصلاح وتاهيل سواقة بطلا لخماسي مراكز الاصلاح والتاهيل
محافظ العاصمة يلتقي مستثمري شرق عمان الصناعية
تجمع البادية الوسطى للمتقاعدين العسكريين يثمنون المكرمة الملكية بزيادة رواتبهم
العد العكسي لجائزة الكرة الذهبية بدأ ...  واستبعاد عديد من النجوم يثير الشكوك!
البستنجي يستغرب تصريحات مدمرة للهايبرد
40 مليون دينار حجم المشاريع الممولة من مؤسسة الاقراض الزراعي منذ بداية العام
أمينة عوض تكتب : ملف المعتقلين الأردنيين ... الى متى!؟
وفد من كوسوفو يطلع على تجربة أمانة عمان في الرقابة الصحية والمهنية
رسالة إلى الملك... حكومة وطن سيدي ..
منصّة زين تستقبل 600 فكرة رياديّة في برنامج "زين المبادرة 4"
مُحاضرة علمية في مُسشتفى العيون التخصصي " Striking Orbital Cases"
عيادات الاطفال التابعة لمركز الملك سلمان تعالج اكثر من (5.5) الف طفل سوري في "الزعتري" خلال شهر سبتمبر
Lebanon's protests continue, new calls for sit-ins today
ASE opens trading on lower note
Extremists storm Al Aqsa under Israeli forces’ protection
Israeli forces arrest 14 Palestinians in West Bank
Settlers attack Palestinians’ vehicles near Nablus
منتخب البولينج الوطني يشارك في بطولة اسيا بالكويت

الكلام من فضّة والصمت من ألماس

الأربعاء-2019-10-02 | 08:58 am

نيروز الاخبارية : 
الدكتور محمد طالب عبيدات 
الصمت في معظم الأحيان أبلغ من الكلام، وإذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب والصمت من ألماس وربما من أكثر، وفي هذا الزمان زمان "كُثرة القيل والقال" وفقدان منظومة القيم فالكيّس مَنْ حَفِظ لسانه "فليقل خيراً أو ليصمت":
1.  لا تخصصية في هذا الزمان فالكل أبو العُرّيف ويتحدّث بالسياسة والإقتصاد والإجتماع والطب والهندسة وكل شيء، والسبب ليس توفّر المعرفة أو المعلومة أو مَلَكَة الكتابة بل حبّ الكلام والحديث والجدل البيزنطي أنّى كان وفي أي وقت ومجلس.
2.  الغيبة والنميمة والنفاق والكذب وشهادة الزور والأنانية والكراهية صفات منتشرة في هذا الزمان، والسبب نقص الإيمان عند النمّامين والمُستغيبين والمنافقين والكذّابين وشاهدي الزور.
3.  بسبب تردّي منظومة القيم، أصبح الناس شاكرين للصامتين إزاء مَنْ يتحدّثوا عنّهم بالسوء، لأن ذلك ببساطة أفضل من أن يخوضوا مع الخائضين للحديث بالسوء نفسه.
4.    الساكت عن الحق شيطان أخرس، فَمِن المُعيب والظلم واللاأخلاقية أن لا يُنصِف أحدنا الآخر بغيابه أو أن يشهد الزور والبهتان.
5.  المٌستغيبون والنمّامون وشاهدو الزور يُحَمَّلون السيئات لتصبح حسنات لصالح المُستغابين والمُستنَمين، ولهذا فإن قالوا الخير تجاههم كسبوا الحسنات وإن صَمَتوا يخرجون مُتعادلين فلا يخسرون ولا يكسبون.
6.  المجالس مدارس، وسلوكياتنا تنعكس على مَنْ نُجالس، فلنقل الخير أو لنصمت، ولنقل الحق بشجاعة حتى ولو أغضب أيّ كان، فالحق لا ينتصر إلّا بمنازعة الباطل.
7. مطلوب في هذا الزمان الذي بات فيه الحليم حيران أن نميّز بين الصراحة والوقاحة وبين الحق والباطل وبين الألماس والحديد وبين الحرية المسؤولة والفوضى على الغارب وبين المصالح العامة والشخصية وبين الغثّ من السمين وبين المسؤول ومُصرّف الأعمال والقائمة تطول.    
بصراحة: بتنا نمتدح مَنْ لا يسُبّنا في هذا الزمان حتى وإن كان يعلم الحقائق ولا يتحدث بها أو يعلم ما بنا من خير، لأن ذلك خير من أن يسبّنا، والمطلوب تصويب السلوكيات لقول الحق أو للصمت فذلك أضعف الإيمان؛ فإذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب والصمت من ألماس.
صباح الأخلاقيات والخير
أبو بهاء
#لغة_الصمت #الخير #محمد_طالب_عبيدات

تعليقات القراء