2020-06-06 - السبت
انتهاء حظر التجول الشامل الأخير صناعة سياحة الغوص في محمية العقبة البحرية الناصر يوضح الية عودة موظفي القطاع العام للعمل في المرحلة المقبلة مطاوع/ الرادار الأردني في عجلون ارسل تحذيرا للقيادة المصرية بأن الطائرات المقاتلة الاسرائيلية انطلقت باتجاه القاهرة يوم 5حزيران الدمج المتوقع للوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية رؤية ورسالة .. عبيدات يكتب الإعتماد على الذات في زمن كورونا اللجنة الأولمبية تبحث مع "الأوبئة" فتح المسابح الأسبوع المقبل إتحاد المنتجين العرب يباشر أعماله استعدادا لمونديال القاهرة ٢٠٢٠ بعد كورونا .. بالفيديو..... السرحان أمام مسجد زينب الحمايدة يرحب بالمصليين رفيق أبي الحسين العميد الركن المتقاعد الدكتور عقله غمار الزبون العضايلة : تسجيل فوق 10 إصابات في الأسبوع سنعود للحظر الجزئي والشامل يوم الجمعة القوات المسلحة وأجهزتنا الأمنية مـرؤة أردنية وعـلو في الـهمة عمان الاهلية تنعي المرحوم الحاج علي القرم (أبو ايهاب) مؤسس جامعة الزيتونة الاردنية تعرف على صاحب الصوت المرافق لصافرات الانذار ، من هو ؟... فيديو عبيدات : اجراء انتخابات النقابات المهنية ذات الاعداد القليلة ممكنة وزارة التنمية: دور الحضانات تتحمل مسؤولية إجراء فحوص كورونا لمنتسبيها بكلمتين- قصة حرب حزيران 67 على الجبهه الاردنيه إيطاليا تسجل 85 وفاة و518 إصابة جديدة بفيروس كورونا فرنسا: فيروس كورونا تحت السيطرة انطلاق العمل باول محمية بحرية في العقبة.
وفيات اليوم الجمعة 2020_6_5 الباشا الزبن يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم الدكتور الوحش يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم العين غازي الطيب يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم الكعابنة مدير العلاقات بوكالة نيروز يعزي القرم بوفاة الحاج علي القرم نقابة المعلمين الاردنيين تنعى وفاة المعلم باسل العياصرة الحاج علي القرم رئيس الهيئة الإدارية لـ جامعة الزيتونة الأردنية في ذمة الله وفاة الفنانة هيام طعمة الكعابنه يعزي المطيرات بوفاة الحاج قاسم عياش الكدراوي وفاة الأمير سعود بن عبد الله بن فيصل آل سعود الوكيل احمد العرود في ذمة الله وفيات اليوم الخميس 2020_6_4 الشيخ صالح اشتيان محارب المحافظة في ذمة الله الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب ليث محمد الحامد وفاة الشاب يوسف بطاينه بنوبة قلبية حادة في موسكو السلط تفقد أحد رجالها الحاج فائق ناجي الحسين الحاجة نايفة عبد القادر قاسم المجالي في ذمة الله وفيات اليوم الأربعاء 2020_6_3 عشيرة البرصان تفقد أحد اعمدتها " المختار ابو حازم" والدة العميد غالب الدعجة في ذمة الله
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

المسؤولية المجتمعية لشركة البوتاس، نموذج يحتذى

المسؤولية المجتمعية لشركة البوتاس،  نموذج يحتذى
نيروز الإخبارية :


الشركات الوطنيه الكبيره مثل الفوسفات والبوتاس كانت وما تزال الامال معقوده عليها لتشغيل العماله الوطنيه ولتحقيق المزيد من الإنتاج وعوائد عاليه من التصدير والأرباح. 

قبل فترة طويلة كنا في قرية من قرى الكرك الشماء في مناسبة "عزاء" وبحضور معالي نائب رئيس الوزراء المهندس علي السحيمات حينها أطال الله في عمره، وكان من الحاضرين شباب يعملون في شركة البوتاس، سأل معالي السحيمات عن أوضاع شركة البوتاس، فاجابوا أنها في تطور مستمر على أمل أن تحقق الآمال المرجوه مثلها مثل شركة البوتاس في فلسطين المحتلة،والتي كانت حينها تحقق ما يقدر بسبعة مليار دولار في العام.  تعجب نائب الرئيس بالفارق الهائل بين ربح الشركتين اللتين من المفروض أنهما متشابهان، وأذكر أنه اهتم كثيرا بالموضوع ولمح بأنه سيبحثه في جلسات الحكومة. 
وتدرجت أعمال شركة البوتاس بمساهيميها العرب والمواطنين الشرفاء والشركاء الأجانب. شركة البوتاس كانت أرباحها لفترات طويلة أرباح متواضعة ولم تصل لارباح مثيلاتها، إلى أن جاء معالي المهندس جمال الصرايرة في المده السابقه قبل الحكومة الأخيره، وكانت عوده حكيمه؛ حيث سار في المسار الصحيح لتتزايد الارباح السنوية ويحصل العاملين على رواتب مجزية. لكن الأهم الذي حققه رئيس مجلس إدارة الشركة أنه حولها لشركة "وطن" من شمال الأردن لجنوبه،  شركه ملتزمه التزام أخلاقي ومجتمعي نحو التنميه المستدامة، وذلك من خلال تقديم الدعم المالي المباشر للقطاع الصحي للمستشفيات، ودعم البلديات والجمعيات الخيرية والهيئات والنوادي الشبابية. لم تبخل إدارة الشركة على أي جهة وقطاع تنموي، فكانت مثل ونموذج في تحمل المسؤولية المجتمعية،فلقد ساهم الدعم المادي الذي قدمته الشركه في تلبية احتياجات الكثير من المناطق، كما وساندت وزارات ومؤسسات مختلفه. لذا فإن الدعم الذي تقدمه البوتاس قادر على صنع تنمية حقيقية في مجالات متعددة.  واليوم أكبر دليل، ففي وقت الشده وفي هذه الظروف القاسية، يخرج علينا رجل "الشدايد" ويقدم للوطن بما يوازي نصف تبرعات المتبرعين الذين يشكرون على دعمهم الوطن بصمت وبهمه عاليه. 

كل يوم نسمع ان أغلب رؤساء  دول العالم يستنجدون لمواجهة الكارثة حيث ترصد الدول المليارات لمواجهة نقص الأجهزة والمعدات الطبيه للتصدي لتلك المأساة. 
كما حال تلك الدول، فهو حال الأردن الغالي،  نحن بحاجة ماسة لدعم قطاع الصحة، ودعم عمال المياومة وإنها معاناتهم، ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أيضا نحن مقبلون على وضع اقتصادي دقيق ونحتاج لتظافر جميع الجهود، ونحتاج وقفة رجال "الشدايد " لنخرج من هذه الأزمة بأقل الخسائر الممكنة.  هناك دائمآ أمل بوجود نماذج وطنية نفتخر بها،وحمى الله الأردن والإنسانية جمعاء. 
شراري كساب الشخانبه