2020-12-02 - الأربعاء
وفيات اليوم الأربعاء 2020_12_2 إصابات كورونا تتجاوز 380 ألفا في كندا "ماذا كتب الطبيب المصري" قبل موته بفيروس كورونا؟ عبيدات يكتب النصيحة لا الفضيحة: العضايلة يعلق على تعيينه سفيراً في القاهرة السعودية: الإعلان عن موعد فتح المنافذ ورفع قيود السفر وثيقة لجعل الأردن مركزا للأمن الغذائي تعليق دوام مديرية ضمان غرفة صناعة عمان عملية السطو على صيدلية شمالي عمّان.. تفاصيل مستشار الملك لشؤون العشائر يعتمد القلاب شيخاً لعشيرة العموش بني حسن.. انهيار ريال مدريد وتراجع مستمر لبنان: 15 وفاة و 1511 إصابة جديدة بكورونا متقاعدو التوجية المعنوي يعزون العليمات بوفاة زميلهم المرحوم عمر العليمات امانة عمان تعلن حالة الطوارئ الخفيفة أوكرانيا: 221 وفاة و 12 ألف إصابة جديدة بكورونا السعودية: 11 وفاة و263 إصابة جديدة بكورونا تعرف على صخرة ذيبان المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي الحجاوي: لن نعود للإصابات بالمئات كالسابق الخدمة المدنية.. يلبي 84% من احتياجات الصحة شكر على التعاز من آل صنوبر وآل نبلوق
وفيات اليوم الأربعاء 2020_12_2 متقاعدو التوجية المعنوي يعزون العليمات بوفاة زميلهم المرحوم عمر العليمات شكر على التعاز من آل صنوبر وآل نبلوق والد الملازم أول وفاء عبد الرحيم العرباوي في ذمة الله والدة الرائد مجدولين منسي المناصير في ذمة الله الدكتور بشير عبيدالله الحياصات في ذمة الله وفيات اليوم الثلاثاء 2020_12_1 التعامرة تفقد احد رجالها الشيخ أحمد محمد أبو فريجة الحاجة نعايم فالح أبو جنيب الفايز في ذمة الله البنك الإسلامي الأردني ينعى الحاج صالح يعقوب تاية عشيرة المقابلة تفقد أحد شبابها الشاب أحمد المقابلة وفاة الدكتور الصيدلي كمال منصور نقابة الأطباء تنعى الدكتور بسام عبدالكريم الحياري وفيات اليوم الأثنين 2020_11_30 الدكتور حسن ظاهر الخالدي في ذمة الله الصقور يعزي العمريين بوفاة والد زوجته وفاة طالب الطب محمد محمود أبو زيتون شكر على تعاز بوفاة مدير المخابرات السابق محمد رثعان الرقاد رئيس وأعضاء مجلس ادارة شركة تطوير معان يعزون خالد الوزني بوفاة والدته عشيرة الخوالدة تفقد خلال ال "48" ساعة الماضية ثلاثة من رجالها وشبابها
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

النواب المخضرمون والجدد:

النواب المخضرمون والجدد:
نيروز الإخبارية :
إفرازات كل إنتخابات جديدة يكون نتاجها نواب جدد منتخبين يدخلون المجلس لأول مرة؛ وفِي هذا العام على سبيل المثال دخل قرابة المائة نائب جديد ولأول مرّة من أصل مائة وثلاثين نائباً؛ مما يُؤشّر لإضطراد أعداد النواب الجدد كمؤشر على إرادة شعبية أساسها التغيير والإصلاح؛ ويبدو تغيير الوجوة على سلّم أولويات الناخبين حيث سئم الناس كثيراً من الوجوة القديمة وخصوصاً المتكررة منها لأن درجة فعالية كثير منها في المجالس السابقة كلاسيكية وروتينية دونما مشاركة فاعلة في عمل المجلس؛ وبالمقابل النواب المخضرمين أصحاب خبرة وبعضهم فعاليته عالية وتواصله ناجح لكنهم يؤمنوا بالسطوة على المجلس وربما يتحسسوا من الأعضاء الجدد في حال رغبتهم بالمناصب القيادية في رئاسة المجلس أو اللجان؛ فبين هذه الرؤية وتلك يجب المواءمة بين الأصالة والمعاصرة في مجلس النواب:
١. النواب المخضرمون أصحاب خبرة وحكمة ومهارات عالية في التواصل وفهم القوانين والنظام الداخلي وغيرها؛ ولهم باع طويل في القيادة واللجان والتعامل مع القوانين ومع الحكومة؛ ويشعرون دومتً بأحقيتهم برئاسة المجلس واللجان المختلفة بناء على الخبرة والسيرة الذاتية التي يمتلكونها؛ فهؤلاء النواب بنوا سمعة طيبة وعززوا خبراتهم القيادية والتشريعية وفي الرقابة والمساءلة. 
٢. النواب الجدد بالمقابل يمتلكون الهمّة العالية ومتحمسون جداً للعمل تحت القبة من خلال محاولاتهم لرئاسة المجلس وبعض اللجان؛ لكن تنقصهم الخبرة النوعية تحت القبة؛ ومع ذلك لهم الحق كغيرهم في التنافس الشريف للحصول على ما يصبون إليه؛ فهؤلاء النواب أبناء وطن ويتطلعون لأحقيتهم كأكثرية في إستلام زمام الأمور في المجلس وخصوصاً    لمناصب الحاكمية فيه.
٣. الدخول في السباق صوب رئاسة المجلس حق مشروع للجميع؛ لكن التريث مطلوب والخيار للأكفأ ولمن يمتلك الأصوات القادرة على إيصاله؛ وبالطبع لن يتم ذلك سوى من خلال تشكيل كتل برلمانية طويلة الأمد لا هلامية تنقشع حال ظهور الشمس؛  وهذه الكتل من المفروض أن تكون عوضاً عن الأحزاب السياسية لتكون فاعلة في المجلس وتمتلك برامج وخطط وسياسات قابلة للتطبيق وبتكاملية مع الحكومة.
٤. سواء نائب مخضرم أم جديد فلكل حسناته وسيئاته؛ لكن الدستور يسمح للجميع بالرئاسة والتقدّم لها وكذلك اللجان الفرعية للمجلس؛ لكن  مطلوب حراك بين النواب الجدد لتمثيلهم بالحاكمية؛ وربما النواب الجدد فرصتهم أقوى من حيث عددهم في حال شكلوا كتل قوية ودعموا بعضهم.
٥. هنالك بعض السيناريوهات التي يتم طرحها دوماً لتركيبة رئاسة مجلس النواب ومكتبه الدائم؛ إحداها ينبني على خيار إعطاء الرئاسة لنائب مخضرم ونائبه يكون من النواب الجدد؛ وهذا الخيار نواءم فيه بين الحكمة والخبرة من جهة وبين الهمة والحماس لتدريبهم على طريق الرئاسة من جهة أخرى؛ وبحيث يتم تبادل الأدوار لاحقاً بعد نهاية مدة رئيس المجلس والبالغة سنتان.
٦. زمن الإصطفافات العشائرية والفزعات لإنتخاب رئيس المجلس مفروض أن تكون قد ولّت إلى غير رجعة؛ والمفروض أن يحل مكانها الكتل والإئتلافات على سبيل العمل الحزبي لاحقاً؛ وبالرغم من قناعتي أن ذلك يتأثر بدرجة رضى الناخبين على النواب ودرجة الثقة التي أولوها لهم؛ إلإ أن ذلك يبقى ضرورة دستورية يجب الخروج منها بقصة نجاح.
٧. أزمة الثقة التي يعيشها السادة النواب مع قواعدهم الإنتخابية ستشكل هاجس  كبير في معركة إنتخابات رئيس المجلس؛ وبالطبع سينعكس ذلك على خيارات رئيس مجلس النواب ليكون قادر على إدارة أو قيادة للمجلس أم لا!
بصراحة: رئاسة مجلس النواب ركيزة أساسية ومهمة لإنجاح الديمقراطية والعمل مع الحكومة بتشاركية تحت القبة؛ والنواب الجدد أصحاب الهمة والإندفاع لهم الحق في الحصول على مواقع قيادية بالمواءمة مع النواب المخضرمين أصحاب الحكمة والمهارات؛ والمهم أن يكون النواب الجدد والمخضرمين على قدر أهل العزم للمضي قدماً في عملية الإصلاح التي يتبناها جلالة الملك حفظه الله على سبيل خدمة المواطن من خلال تشريعات عصرية فاعلة. 
صباح الوطن الجميل
أبو بهاء
#النائب_المخضرم #النائب_الجديد #رئاسة_المجلس #الأردن #محمد_طالب_عبيدات
مدينة عمان