تصادف اليوم الذكرى التاسعة لوفاة عميد الصحافة الأردنية محمود الكايد

نيروز الاخبارية :- يصادف اليوم الجمعة الذكرى التاسعة لوفاة عميد الصحافة الأردنية محمود الكايد حياصات، الذي ترك بصماته الواضحة في كل المواقع الاعلامية التي شغلها.

الفقيد الكايد المولود في السلط عام 1933 يعد احد رواد الإعلام والصحافة والحركة الثقافية الأردنية، اذ شغل مناصب عدة منها: وزير للثقافة ورئيس مجلس إدارة الرأي ورئيس هيئة التحرير فيها ونقيب للصحفيين الأردنيين لثلاث دورات ومدير عام للاتحاد الوطني وعضو لجنة تنفيذية للاتحاد الوطني وعضو اللجنة الملكية للميثاق الوطني وعضو المجلس الوطني الاستشاري.

وحاز الكايد على أوسمة منها:

وسام الاستقلال من الدرجة الأولى ووسام الحسين للعطاء المتميز من الدرجة الأولى وميدالية الحسين للتفوق الصحفي.

ويسجل للفقيد بأنه رائد مدرسة صحفية مميزة ومرجع في المهنة يعتد به، ويعد من الأساتذة الكبار والقامات العالية في المهنة وهومن أعمدة الصحافة ومن جيل المؤسسين.

دخل المرحوم الكايد الكّتاب وهو في الخامسة من عمره والتحق بمدرسة السلط في السابعة من عمره وعين في وزارة الإعلام ثم عمل في دائرة المطبوعات والنشر لمدة ست سنوات، وغادر بعدها إلى دمشق لإتمام دراسته الجامعية حيث التحق بكلية الحقوق بجامعة دمشق بين عامي 1968 و1970.

واستمر بعمله في دائرة المطبوعات والنشر حتى العام 1974، إذ عين مديرا لتحرير جريدة الرأي التي تأسست في عام 1971 وبعد سنتين من تعيينه في الرأي أصبح الكايد رئيسا للتحرير في تموز 1976.

دخل الكايد الحكومة وزيرا للثقافة في حكومة علي أبو الراغب بين عامي 2000 ­- 2001 وهو عضو برابطة الكتاب الأردنيين.