الشريط الإخباري
غيداء أبورمان من جامعة الإسراء تمثل الأردن بملتقى المبدعات العربيات الثاني (2019)
الهوامله طلب والسعود أعطى...صور
فندق كمبنسكي عمان يبدء احتفالات أعياد الميلاد و رأس السنة بإضاءة شجرة عيد الميلاد....صور
انطلاق أعمال المؤتمر الإقليمي الأول للهيئة المستقلة للانتخاب
فوز الارثوذكسي على الوحدات في مباراة مثيرة بدوري كرة سلة
صدور الترجمة العربية لمسرحية مذبحة باريس
ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي
عاجل مدعي عام غرب عمان يقرر الإفراج عن مالك تكسي المميز
مؤسسة شومان تعرض الفيلم الفرنسي "مانون فتاة النبع" غداً
مصرع 5 أشخاص في ثوران بركان شمال نيوزيلندا
إصابة شخصين اثر حادث تصادم في محافظة اربد
وفد من الخدمات الطبية العسكرية في غزة يزور المستشفى الميداني الأردني
الشرفات يكتب: النواب بين ممارسة الحق وشبهة الإنتحار!
الأوقاف: انطلاق أعمال البرنامج التدريبي للغة العربية
اللوزي: العلاقات الأردنية القطرية كانت على الدوام مميزة
وطني ... بطن أَمْني
انطلاق اعمال المؤتمر الإقليمي الأول
المور يكتب الشراكة بين القطاعين العام والخاص
مدير عام التدريب المهني يزور مؤسسة ولي العهد
المؤرخ عمر العرموطي يبارك للعرموطي المنصب الجديد

سفارة سلطنة عُمان تحتفل بالعيد الوطني التاسع والأربعين في العاصمة عمّان... صور

الثلاثاء-2019-11-19 | 11:40 pm

نيروز الاخبارية : احتفلت سفارة سلطنة عمان مساء اليوم الثلاثاء في فندق الاردن ، احتفالا بمناسبة العيد الوطني التاسع والأربعين للسلطنة. ويشارك في الاحتفال الذي دعا إليه السفير خميس بن محمد بن عبدالله الفارسي سفير سلطنة عمان لدى الاردن ، عدد من الوزراء وكبار رجال الدول وسفراء الدول العربية والاجنبية.
ويمثل الثامن عشر من نوفمبر من كل عام ذكرى العيد الوطني لسلطنة عمان، حيث يعد نقطة التحول الحقيقية في سلطنة عُمان منذ تولي السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الحكم في البلاد، حيث استطاع بحكمته وبعد نظره توحيد البلاد في المقام الأول، من ثم شرع في البناء والاهتمام بالمواطن جنبا إلى جنب مع جهود التنمية وبناء المؤسسات بما في ذلك الطرق والبنية الأساسية رغم التضاريس الصعبة والمسافات المترامية وقلة الموارد المالية، وحظي التعليم والصحة والعدل باهتمامه، حيث كان الإنسان العُماني همه الأول والدائم في إطار سعيه الدؤوب لبناء الوطن.
وتحتفل سلطنة عمان هذا العام بالعيد الوطني التاسع والأربعين، وسط منجزات تحققت على كافة المستويات، حيث أصبحت سلطنة عُمان نموذجا على كافة الأصعدة بفضل السياسة الحكيمة لقيادتها السياسية السلطان قابوس بعد أن رسم خريطة طريق داخلية وخارجية، ووضع إطارا عام للإستراتيجية الوطنية ومنهجا متكاملا تمشي عليه البلاد في الحاضر والمستقبل بحكمته وبُعد نظره، وهو ما مكن عُمان على مدى نحو خمسة عقود من الوقوف بثبات أمام التحديات والأزمات المالية والسياسية التي تتعرض لها دول المنطقة والعالم.

تعليقات القراء