الشريط الإخباري
مهم للسائقين: اغلاق نفق خلدة.. تفاصبل.
محافظ العاصمة: عدم جلب أي مستثمر لأقسام الشرطة
جامعة عمان الأهلية تتسلم راية الأتحاد الرياضي للجامعات الأردنية من نظيرتها الزيتونة
بالاسماء...وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات
اتفاقية تعاون بين الهاشمية ومنصة نوى
توزيع اجهزة انعاش القلب على المدن الرياضية
موظفو الاذاعة والتلفزيون يطالبون مساواتهم برواتب قناة المملكة
إصابة (١٧) شخصا اثر حادث تصادم في منطقة الزارا
ملتقى العرب للشعر النبطي في المفرق
مركز اصلاح وتاهيل سواقة بطلا لخماسي مراكز الاصلاح والتاهيل
محافظ العاصمة يلتقي مستثمري شرق عمان الصناعية
تجمع البادية الوسطى للمتقاعدين العسكريين يثمنون المكرمة الملكية بزيادة رواتبهم
العد العكسي لجائزة الكرة الذهبية بدأ ...  واستبعاد عديد من النجوم يثير الشكوك!
البستنجي يستغرب تصريحات مدمرة للهايبرد
40 مليون دينار حجم المشاريع الممولة من مؤسسة الاقراض الزراعي منذ بداية العام
أمينة عوض تكتب : ملف المعتقلين الأردنيين ... الى متى!؟
وفد من كوسوفو يطلع على تجربة أمانة عمان في الرقابة الصحية والمهنية
رسالة إلى الملك... حكومة وطن سيدي ..
منصّة زين تستقبل 600 فكرة رياديّة في برنامج "زين المبادرة 4"
مُحاضرة علمية في مُسشتفى العيون التخصصي " Striking Orbital Cases"

سمو وزير الطاقة : طوينا صفحة الهجمات وإنتاج النفط عاد بالكامل

الإثنين-2019-10-07 | 12:36 am

نيروز الاخبارية: شارك وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في الجلسة الرئيسية لأسبوع الطاقة الروسي في موسكو بعنوان «المحافظة على الترابط في مجال الطاقة في عالم غير مستقر».

وقال وزير الطاقة: أشعر بالارتياح والفخر الشديدين لاعتقادي بأنني يمكنني أن أقف هنا، وأسأل أياً من الزملاء، عن أي دولة وأمة وشعب في العالم بأسره، يمكنه التغلب على مثل هذا التحدي الذي لم يشهد أي مكان آخر في العالم مثيلاً له؟، وذلك تعقيباً منه على حادثة استهداف معملي أرامكو في هجرة خريص وبقيق.
وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان -وفقا لفيديو نشرته وزارة الطاقة عبر حسابها في «تويتر» اليوم (الخميس)-: أشعر بالارتياح والفخر الشديدين لاعتقادي بأنني يمكنني أن أقف هنا بوجه جاد وأسأل أيا من الزملاء عن أي دولة وأمة وشعب في العالم بأسره يمكنهم التغلب على مثل هذا التحدي الذي لم يشهد أي مكان آخر في العالم مثيلا له؟ عندما تخسر ما يزيد على نصف طاقتك الإنتاجية، وعندما تخسر 5% من إمدادات العالم النفطية، والأهم من هذا عندما تتمثل المحاولة في جعلك تخسر سمعتك باعتبارك موردا موثوقا وآمنا ومستقلا للنفط.
وتابع: «خلال 72 ساعة الأولى سعينا أولاً إلى استعادة قدراتنا والمحافظة على سمعتنا، ونحن على نحو أو آخر نضطلع بمسؤوليتنا للقيام بمهمتنا الرئيسية التي تتمثل على وجه التحديد في الاستمرار أن نكون أكثر مورد للنفط من حيث الموثوقية والأمان والاستقلالية، وبكل جدية نواجه الجميع قائلين إذا كنتم تصدقوننا فهذا أمر حسن، وإن لم تكونوا تصدقوننا فنحن ندعوكم بكل ترحاب لزيارتنا، وقد استضفنا عددا من الصحفيين بمن فيهم صحفيو وكالة بلومبيرغ وقد كنا في مرحلة دعوة المحللين لمراجعة إحصاءاتنا في ما يتصل بأرامكو».

تعليقات القراء