الشريط الإخباري
نتائج انتخابات الجمعية الخيرية الشركسية للفرعي النسائي... "اسماء "
جريمة مروعة في زي .. وضرب بأدوات حادة وترك ينزف حتى الموت
الكندي تكتب خاطرة سمراء تغازل القمر
نقص 1.4 ألف طن شعير بقيمة 247 ألف في مركز اعلاف مادبا ...تفاصيل
وزارة الداخلية تدفع بدل ايجارات سنوية لحكام إداريين في مبان غير مسكونة منذ أعوام
الحمود يسعف أحد منتسبي جهاز الأمن العام
بمشاركة اتحاد شباب وشابات السلط يوم طبي في سحاب..
( مؤتمر برنامج المطاعيم الأردني " نحو تجسير الهوة الثاني والمطاعيم للجميع " )
مركز صحي البادية الشمالية الشامل في حالة سيئة وإهمال متواصل ... صور
"ابراهيم المهايرة" وقف بوجه الواسطة والمحسوبية ليثبت جدارته كمدرب سباحة في هنغاريا
عطيه : تشييع جثمان الشهيد ابو دياك غدا الاحد
تفاصيل الحالة الجوية المتوقعة ليوم غدا ألأحد
بيان صادر عن نقابة الاطباء خاص بنتائج المناقشات حول العلاوات الخاصة بالاطباء
بتوجيهات ملكية.. العيسوي يزور عشائر بئر السبع
العمرو يكتب: الحزم الاقتصادية .. هل تعزز ثقة المواطن بالحكومة؟
محي الدين توق وزير التعليم العالي والبحث العلمي يستقبل نقيب المهندسين الزراعيين
"الشرق الأوسط" تحصد صدارة جوائز مهرحان "الشارقة الدولي الأول للجامعات العربية"
بورصة عمان: 1.43 مليار دينار التداول و62 صفقة مالية في 227 جلسة
الريال يتخطى عقبة اسبانيول وينفرد بالصدارة مؤقتاً
توقعات حالة الطقس اليوم السبت

عبيدات يكتب القناعة والرضا

الأربعاء-2019-11-13 | 07:20 am

نيروز الاخبارية :
محمد طالب عبيدات 
قيل القناعة كنز لا يفنى، ولذلك يزداد عدم الرضا عند الناس إذا قلت قناعتهم بما رزقهم الله تعالى، وفي هذه الحالة تكون عيون الناس فارغة وتزدري نعمة الخالق، ومن كان فيه هذه الصفات لن يكون سعيدا، بيد أن أصحاب القناعة والرضا هم أسعد الناس حتى وإن كانوا يعيشون على الكفاف:
1. القناعة والرضا بما قسم الله تعالى مؤشر إيماني مؤثر يجعلنا راضين بالموجود ولا نتطلع لﻵخرين مهما علت مراتبهم أو زاد رزقهم، ببساطة ﻷن الرزق من عند الله تعالى فهو الذي يهبه وهو الذي يمحقه.
2. القناعة سبب رئيس في البركة وعزة النفس والراحة، ولذلك الطمع لن يؤدي للشبع، وحال اﻹنسان الطماع كالنار ويقول هل من مزيد؟
3. بالمقابل الرضا يدخل السرور والسكينة على القلب ويبعد الشقاء واليأس، ولذلك فالرضا بقضاء الله وقدرة منزلته عظيمة.
4. العز يكون بالقناعة والرضا بالكفاف، ولهذا فالقناعة تكون بالقليل والرضا باليسير والزهد ديدنهما.
5.  القناعة في الرزق كنز مفقود عند الكثيرين، ﻷن معظم الناس يظن أن الرزق هو المال لكنه أكثر من ذلك بكثير، فالرزق الصحة والذرية والزوجة الصالحة والسعادة والعلم وغيرها.
6. مطلوب منا أن نرضى بما قسم الله تعالى لتتولد لدينا قناعة بمنزلة اﻹيمان العظيم، فالعيون والبطون والجيوب الفارغة لا يمﻷها إلا التراب.
7. هنالك كثير من حالات الزهد بالمقابل وكثير من الكرماء والمنفقين هم يحترمون أنفسهم ويحترمهم من حولهم.
بصراحة: قناعات ورضا كثير من الناس تتهاوى هذه اﻷيام والسبب نقص إيمانهم، وسعادتهم لن تكون على اﻷرض ولو بمال قارون ما لم تقترن باﻹيمان الصادق بأن الرزق مقسوم من عند الله تعالى.
صباح الرضا والقناعة
أبو بهاء
#الرضا #القناعة #اﻹيمان #محمد_طالب_عبيدات

تعليقات القراء