الشريط الإخباري
وفيات اليوم الأحد 2020/1/19
جمعية النجمة الثقافية تبدأ نشاطها بمحاضرة تثقيفية عن الإدمان
عبيدات يكتب الحياة الدنيا
الإعلامي الاردني "عبطان المجالي" في ذمة الله
آلية جديدة لمنح سلف المتقاعدين مبنية على نظام المرابحة الإسلامية
التحذيرات لهذه الليلة... تفاصيل
رغم كل المغريات والعروض رائد ناصر الدين يرفض نقل استثمارتة خارج الوطن.
الاستاذ الدكتور محمود خليل الحموري في ذمة الله
عامل الوطن السخي عوض
الشقيرات : تأخير الدوام لمدارس لواء الشوبك
التمييز تنقض قرارا بتجريم 3 رجال امن بتهمة التسبب بوفاة موقوف اثناء التحقيق
تفاصيل الحالة الجوية المتوقعة ليوم الأحد
الزعبي: هناك مؤشرات ايجابية وسعي للبحث عن حلول مرضية لكافة الأطراف
وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور واجهة المنطقة العسكرية الشمالية
تنظيم خاص للمواقع الإلكترونية... صور
اجتماع اللجنة الوزاريّة العليا المكلّفة بدراسة إعادة هيكلة الجهاز الحكومي
تأخير الدوام لمدارس لواء بصيرا للساعة التاسعة
العمل التطوعي وصقل طاقات الشباب الأردني (غفران برقاوي) نموذج شبابي أردني ناجح... صور
الحموري: نحرص على دعم ونمو قطاع المحيكات كونه الأكثر تشغيلا للعمالة... صور
حريق بغرفة بويلرات تابعة لوزارة العمل في صويلح
الوفيات
وفيات اليوم الأحد 2020/1/19
قدامى القوات الخاصة يعزون زميلهم العميد عبدالله الخوالدة بوفاة زوجته
شطناوي تنعى "الحموري" بكلمات مؤثرة وحزينة
رئيس واسرة جامعة جدارا تنعى الدكتور محمود الحموري..
الإعلامي الاردني "عبطان المجالي" في ذمة الله
الحاجه" سبوت خلف الشياحين الكعابنه" ام شامان" في ذمة الله
الاستاذ الدكتور محمود خليل الحموري في ذمة الله
الكعابنة تعزي المحارب بوفاة الحاجة مهلا المحارب
الحاجة" أم كامل الصمادي" في ذمة الله
وفاة شقيق الفنانة الأردنية نداء شرارة
وفيات اليوم السبت 2020/1/18
الحجايا يعزي الخرشة بوفاة والدة العميد عمر الخرشة
"شكر على تعاز "بالمرحوم الشيخ ضيف الله الجبور
وفاة الفنانة المصرية نادية رفيق
الحاجه عويده متروك الراعص الجبور "ام ناجح"في ذمة الله
الكوز تعزي زلاطيمو بوفاة الحاج ابو احمد زلاطيمو
وفيات اليوم الجمعه2020/1/17
والدة العقيد بسام الدهيثم في ذمة الله
نورس محمد فايز العدوان في ذمة الله
الحاج عيد عوده الدبوبي في ذمة الله

كيف نحمي أنفسنا من الإصابة بالإنفلونزا؟

الأربعاء-2020-01-08 | 08:09 pm

نيروز الاخبارية :- تكثر حالات الإصابة بمرض الإنفلونزا في فصل الشتاء، وكشف خبراء الصحة أن الأطفال الصغار قد يكونون "الناشرين الخارقين” للفيروس وهم من بين المصادر الرئيسية لانتقال العدوى داخل الأسر.
ويقول البروفيسور جون أكسفورد، عالم الفيروسات في جامعة "كوين ماري” في لندن: "إنهم يشكلون خطرا كبيرا على الآخرين لأنهم يميلون إلى انخفاض مستويات النظافة لديهم، ومن المرجح أن ينقلوا الفيروس. لذا من الهام جدا معرفة كيفية تحصينهم من المرض”.

وفي حين يشكّل اللقاح أفضل وسيلة لمنع انتشار الإنفلونزا، إلا أن هناك تدابير أخرى يمكن اتخاذها:

– استخدام الماء الساخن، وليس مطهر الأيدي

تعد النظافة الجيدة للأيدي واحدة من أكثر الطرق فاعلية لمنع انتشار فيروس الإنفلونزا، لأن الأيدي مصدر رئيسي لانتقال العدوى.

وعندما يستخدم شخص ما مصاب بالإنفلونزا اليدين لتغطية السعال أو العطاس، تتراكم جزيئات الفيروس على الجلد. وعلى الرغم من بقائها لمدة 10 إلى 15 دقيقة، إلا أنها قادرة على العيش لمدة تصل إلى 24 ساعة، إذا انتقلت إلى سطح صلب.

ويوصي الخبراء باستخدام الماء الساخن والصابون للتخلص من الفيروس، بدلا من معقمات الأيدي الشائعة.

ووجد علماء في جامعة كيوتو باليابان أن الهلام المعقم استغرق أكثر من 4 دقائق لتدمير جزيئات فيروس الإنفلونزا في حالة وجود المخاط ، بينما استغرق الماء الساخن والصابون 30 ثانية فقط.

– الابتعاد مسافة 1.83 مترا عن شخص يعطس

يمكن لجزيئات فيروس الإنفلونزا الانتقال مسافة بعيدة عندما يسعل المريض أو يعطس. والأسوأ من ذلك، أن الجسيمات يمكن أن تظل محمولة في الهواء لعدة ساعات، وكلما زادت البرودة، بقيت على قيد الحياة مدة أطول.

ويقول البروفيسور جون: "مع انتشار الأمراض المعدية عبر الهواء، مثل الإنفلونزا، يحتاج الفرد إلى الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين، بينه وبين المريض، لتقليل خطر استنشاق الفيروس”.

– عزل أفراد الأسرة المصابين بالإنفلونزا في غرف خاصة

يقول بعض الخبراء إن الابتعاد الاجتماعي هو أحد أكثر الطرق فعالية لوقف انتشار الإنفلونزا. وهذا يعني وضع الأطفال المصابين أو المرضى في غرف نومهم لمدة يومين إلى 3 أيام، إلى حين تجاوز المرحلة المعدية من المرض.

– محاربة الفيروس بالنوم

نعلم جميعا أن الحصول على القدر المناسب من النوم مفيد للصحة العامة. ولكن قد يكون الأمر أكثر أهمية عندما يتعلق بالإنفلونزا.

وتظهر بعض الأبحاث أن أولئك الذين يحصلون على 7 إلى 8 ساعات من النوم في معظم الليالي، ونادرا ما يعانون من الأرق، لديهم استجابة أفضل للقاح الإنفلونزا من أولئك الذين يعانون من قلة النوم.

ووجد العلماء في جامعة شيكاغو أنه بعد 10 أيام من تلقي لقاح الإنفلونزا، فإن المرضى الذين حصلوا على قسط كبير من الراحة لديهم ضعف مستوى الأجسام المضادة لمكافحة الأنفلونزا في مجرى الدم، مقارنة بالذين حرموا من النوم قبل الحصول على اللقاح.

وتشير النتائج إلى أن آلية الدفاع في الجسم قد تستغرق وقتا أطول بكثير لتوليد ما يكفي من الأجسام المضادة، دون الحصول على نوم كاف.

– تجنب استخدام أدوات العمل الخاصة بالآخرين

تحب فيروسات الإنفلونزا الأسطح الصلبة، حيث تعيش فترة أطول خارج الجسم. لذا، فإن المعدات المكتبية المشتركة هي وسيلة رائعة لها للانتقال من شخص لآخر.

ويوصي الخبراء بتجنب استخدام أدوات الزملاء المرضى، لمنع انتشار الفيروس بسرعة أكبر.

تعليقات القراء