الشريط الإخباري
الف مبروك للدكتور موسى العواودة العجارمة
عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها بشكل تام خلال نومها... تفاصيل...
مستوى قياسي للبلاديوم .. والذهب يتراجع... تفاصيل
الحاجة أم سهل المجالي في ذمة الله.
الخارجية : لا اصابات بين الأردنيين في برشلونه
الذكرى الأولى لوفاة الأمير سعيد الشهابي.
مشاجرة في منطقة أم قيس شمال إربد واربع إصابات
لا يوجد أسماء لليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر..
منطقة ابوالقيقب والفردوس في السلط بدون مياه
مأموري المقاسم بالتربية يهددون بالاعتصام الاحد القادم ؟
تسرب بسيط لمادة الكلور في مياة اليرموك
ام سعيد زوجه المرحوم محمد حسين حتامله في ذمة الله
وفاة أسطورة الباليه العالمية أليسيا ألونسو
العرموطي : يعلّق على زيارته لأكاديمية الملكة رانيا ...تفاصيل
العموش: يطلع على جاهزية مديريات الأشغال لخطة طوارئ الشتاء
الملك وولي العهد يشاركان بتنظيف شواطئ العقبة
الشديفات والخلايلة يحاضران عن المسكوكات الأثرية في اتحاد الكتاب
فوائد مذهلة للغرغرة بالماء والملح!
وفاة شخصين جراء اندلاع النيران بمبنى في وسط بيروت
تعرف على جنسيات ضحايا حادث حافلة المعتمرين في السعودية

مجلس eTurn الدولي “ يعلن عن دورات تدریبیة للحصول على الرخصة الدولية في تدريس اللغة الإنجليزية

الخميس-2019-07-11 | 06:16 pm

نيروز الاخبارية :- اعلن مجلس eTurn الدولي عن دورات تدریبیة في برنامج الرخصة الدولیة في تدريس اللغة الإنجليزية "TESOL PF"  للھیئة التدریسیة في مقرھا، وذلك لتمكینھم من المھارات الأساسیة واللازمة لخدمة العملیة التعلیمیة ولتدریس إبداعي ومؤثر للطلبة.

واكدت الدكتورة بسمه السليم المدير العام لمجلس eTurn الدولي : إن المجلس يسعى للتركيز على تزويد  المتدربين بكافة المهارات الضرورية والأساسية لتعلم اللغة الانجليزية اللازمة وخاصة المعلم للوصول  إلى الريادة  ولتنشئة بشكل صحيح لابراز ابدعاتة وقدراته على التفاعل مع جميع فئات المجتمع".

وبينت ان الهدف من برنامج الرخصة الدولية للمعلم إلى تزويد المعلمين بأحدث مهارات التدريس واستراتيجياتها وكيفية التعامل معها لخدمة الطلبة، بالإضافة إلى تمكينهم  من منظومة القيم والمهارات المهنية الاساسية للمعلم المحترف.

وتبدأ الدورات فعاليتها في بداية الشهر القادم وتستمر لنهاية  العام  بإدارة المدير العام لمجلس eTurn الدولي الدكتورة بسمه السليم وهي ممثلة معهد SIT الأمريكي لإعداد المعلمين في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

تعليقات القراء