الشريط الإخباري
ابو رمان : يكشف حقائق جديدة في قضية عوني مطيع .. تفاصيل
عبنده يكتب العيب !
غيداء أبورمان من جامعة الإسراء تمثل الأردن بملتقى المبدعات العربيات الثاني (2019)
الهوامله طلب والسعود أعطى...صور
فندق كمبنسكي عمان يبدء احتفالات أعياد الميلاد و رأس السنة بإضاءة شجرة عيد الميلاد....صور
انطلاق أعمال المؤتمر الإقليمي الأول للهيئة المستقلة للانتخاب
فوز الارثوذكسي على الوحدات في مباراة مثيرة بدوري كرة سلة
صدور الترجمة العربية لمسرحية مذبحة باريس
ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي
عاجل مدعي عام غرب عمان يقرر الإفراج عن مالك تكسي المميز
مؤسسة شومان تعرض الفيلم الفرنسي "مانون فتاة النبع" غداً
مصرع 5 أشخاص في ثوران بركان شمال نيوزيلندا
إصابة شخصين اثر حادث تصادم في محافظة اربد
وفد من الخدمات الطبية العسكرية في غزة يزور المستشفى الميداني الأردني
الشرفات يكتب: النواب بين ممارسة الحق وشبهة الإنتحار!
الأوقاف: انطلاق أعمال البرنامج التدريبي للغة العربية
اللوزي: العلاقات الأردنية القطرية كانت على الدوام مميزة
وطني ... بطن أَمْني
انطلاق اعمال المؤتمر الإقليمي الأول
المور يكتب الشراكة بين القطاعين العام والخاص

هي لك ومقامك أغلى يا مولاي

الخميس-2019-07-11 | 01:16 pm

نيروز الاخبارية :

أكرم جروان

    في عشق الوطن نتغنى بالوطن والملك الغالي عبدالله الثاني إبن الحسين ، أعزَّ الله مُلْكَه . وعندما نتغنى بالوطن وملكنا الغالي فإننا نُقدِّم أرواحنا رخيصة فداءاً للوطن وقائده.
 
   رسمٌ أرسله لي صديق حميم ، إهداءاً منه لي، لا سيما وأنه متابع لكتاباتي في عشق الوطن وقائده، يعلم جيداً مدى عشقي للوطن بإنتماءٍ مخلص أمين، وولائي المخلص لمولاي صاحب الجلالة والهالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين ، عميد آل البيت وسليل الدوحة الهاشمية، وآل هاشم الأمجاد.
فأنا العاشق الولهان للوطن، به تغنيت الكثير، ومن أجله سهرت الليالي كثيراً، فالوطن لي الأم الحنون ، إن نامت سهرت أنتظر بجانبها، لعلها تحتاج كوباً من الماء !!.
وهكذا وطني، إن جنَّ عليه الليل  سهرت في حمايته والدفاع عنه، فكما الجندي يسهر على الحدود لحمايته فإنني أسهر وقلمي في حمايته والذود عنه.

    أخرجت قلمي وبدأت أكتب كلماتي بإنتماءٍ وولاءٍ، فلك مولاي أكتب، ملكت القلوب فكنت لنا الأخ والصديق، وهذا الرسم والوردة أُقَدِّمها لمقامك السامي مولاي.
فهل تقبلها مني مولاي المعظم.

تعليقات القراء