2021-07-30 - الجمعة
وفيات الأردن ليوم الجمعة 2021/7/30 nayrouz 800 صهريج لنقل النفط العراقي إلى الأردن nayrouz محافظ عجلون يتفقد واقع الخدمات بمنطقة عرجان ويوعز بفتح وتعبيد عدد من الطرق الزراعية nayrouz إطلاق برنامج تكوين لتسريع الشركات الناشئة في مجال التصميم nayrouz طالب أردني ينقل تكنولوجيا الطاقة المتجددة إلى بيوت الفقراء nayrouz رابطة الكتاب تحتفي بإشهار رواية الرصاصة 666 لتفاحة بطارسة nayrouz روسيا تنشر قاذفات هجومية قرب حدود طاجيكستان مع أفغانستان nayrouz الصين: إعانات شهرية للأسر التي لديها أكثر من طفل nayrouz مياه العقبة: لن نفصل المياه عن أي مشترك nayrouz “الأردنية لتطوير المشاريع” تمدد دعم شحن الصادرات nayrouz بورصة عمان تنهي تداولاتها على انخفاض nayrouz ارتفاع إيرادات “الملكية” إلى 70 مليون دينار nayrouz تخسير شباب الحسين بكأس الأردن للكرة الطائرة nayrouz العايد: نحرص على أخذ المؤسسات الأهلية دورها في المئوية nayrouz البلقاء التطبيقية الثالثة محليا حسب تصنيف ويب ماتريكس العالمي nayrouz العمل النيابية: اتفاق يضمن قيام شركة مياه العقبة عدم فصل المياه عن اي مشترك nayrouz الدغيمات تكتب عن ظاهرة الجهاز المحمول إيجابيات وسلبيات nayrouz مدير التربية والتعليم للواء قصبة المفرق يعقد اجتماعًا لمجلس التطوير التربوي nayrouz البنك الأردني الكويتي يوقّع اتفاقية مع مؤسسة الحسين للسرطان nayrouz دورة "للعناية بحديثي الولاده بعد عملية الإنعاش القلبي الرئوي" في الخدمات الطبية الملكية ...صور nayrouz
وفيات الأردن ليوم الجمعة 2021/7/30 nayrouz مصرية تقتل أطفالها بالسم من أجل "عشيقها" nayrouz وفيات الاردن اليوم الخميس 29/7/2021 nayrouz شقيق مدير الأمن العام الأسبق و العين فاضل الحمود في ذمة الله nayrouz الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب غسان البواريد nayrouz الامن العام يشييع جثمان الملازم٢ زيد ابو الرب الى مثواه الاخير nayrouz محمود العرموطي ينعي الشيخ عبد الوهاب ابراهيم الراشد الحنيطي فقيد عشيرة الحنيطي وعشائر البلقاوية nayrouz وفيات الاردن اليوم الإربعاء 28/7/2021 nayrouz غرق نحو 60 مهاجراً قبالة سواحل ليبيا nayrouz زاهر محمود نورالدين أبزاخ في ذمة الله nayrouz وفيات الاردن اليوم الثلاثاء 27/7/2021 nayrouz وفيات الأردن ليوم الاثنين 2021/7/26 nayrouz تعزية ومواساة / آل العبيدات الكرام رئيسة وأعضاء صالون سهام الخفش الثقافي .. nayrouz وفاة المخرج والفنان الأردني أحمد قوادري nayrouz بعد الفيضانات المدمرة.. إعصار شديد في طريقه للصين nayrouz وفاة سيف الجروان وزير العمل والشؤون الاجتماعية الاماراتي الأسبق nayrouz وفيات الاردن اليوم الأحد 25/7/2021 nayrouz وفاة ممرضة اردنية بكورونا nayrouz أسرة الجامعة الألمانية الأردنية تنعى شقيق خوله عويس nayrouz وفيات الاردن اليوم السبت 24/7/2021 nayrouz

تيمور الشرقية.. 20 عامًا من الاستقلال عن إندونيسيا

تيمور الشرقية.. 20 عامًا من الاستقلال عن إندونيسيا
نيروز الإخبارية :
قبل نحو عشرين عامًا، كانت فصول الصراع بين إندونيسيا والانفصاليين في تيمور الشرقية تسطر مشاهدها الأخيرة، من خلال استفتاءٍ شعبيٍ صوّت خلاله التيموريون الشرقيون لصالح الانفصال عن إندونيسيا.

وأحيت تيمور الشرقية يوم الجمعة 30 أغسطس المنقضي الذكرى العشرين للاستقلال في عام 1999. وذكرت محطة "إيه.بي.سي" نيوز أن الاحتفالات شملت إطلاق الألعاب النارية والموسيقى في تاسي تولو خارج ديلي ورددت الحشود النشيد الوطني.

 

استفتاء الاستقلال

واستفتاء استقلال تيمور الشرقية، الذي كان في الثلاثين من أغسطس عام 1999 رعته الأمم المتحدة، التي أشرفت على إجراء هذا الاستفتاء.

وخلال الاستفتاء، صوّت سكان تيمور الشرقية لصالح الانفصال عن إندونيسيا بنسبة 78%، مقابل نحو 22% فقط آثروا البقاء تحت سيادة جاكرتا.

وعلى إثر هذا الاستفتاء ونتائجه انقسمت جزيرة تيمور في الأرخبيل الإندونيسي إلى شطرين.. تيمور الغربية وهي تتبع إندونيسيا، وتيمور الشرقية وهي دولة مستقلة ذات سيادة.


وبعد ظهور نتائج الاستفتاء في شهر سبتمبر 1999، أي منذ نحو عشرين عامًا، قامت القوات الإندونيسية بشن هجماتٍ في تيمور الشرقية، قيل إنها تسببت في مقتل 1500 شخصٍ، ولم تهدأ الأمور في تيمور الشرقية إلا بعد تدخل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بقيادة أستراليا.

وسيطرة إندونيسيا على تيمور الشرقية وإخضاعها لسيادتها بدأت في يوليو عام 1976، وذلك بعد اجتياح القوات الإندونيسية لتيمور الشرقية في السابع من ديسمبر عام 1975.

واتسم تعامل الحكومة المركزية في جاكرتا مع التيموريين الشرقيين بالعنف، وفقًا لتقارير صدرت عن الأمم المتحدة آنذاك، وقد قدرت لجنة الأمم المتحدة لتيمور الشرقية أعداد القتلى من التيموريين الشرقيين بما يتراوح بين 103 آلاف و183 ألفًا، وذلك طبقًا لما ذكرته الأمم المتحدة.

الاختلاف الديني

ومن بين الأسباب التي لعبت دورًا في الشقاق بين البلدين، ودفعت سكان تيمور الشرقية للانفصال عن إندونيسيا، هو الخلاف العقائدي بينهم وبين إندونيسيا، ذات الأغلبية المسلمة.

أما تيمور الشرقية فنحو 97% من سكانها، الذين يزيد عددهم على المليون بقليلٍ، هم من الرومان الكاثوليك، في حين لا يتخطى المسلمون في تيمور الشرقية حاجز الـ1%.

وبعد استقلالها عن إندونيسيا أصبحت تيمور الشرقية، الواقعة جنوب شرق آسيا، هي إحدى دولتين فقط في قارة آسيا تتبعان الكنيسة الرومانية الكاثوليكية إلى جانب الفلبين.
whatsApp
مدينة عمان