2022-09-27 - الثلاثاء
الأعيان يوافق على المجلس الطبي وخدمة الضباط والعلم nayrouz سلطنة عُمان تُحقّق إنجازًا عالميًّا بالقضاء على انتقال “الإيدز” من الأم إلى الطفل nayrouz الدستورية الكويتية: الانتخابات في موعدها nayrouz ضبط 3135 قرصاً في مخبأ سري بالسعودية nayrouz تسجيل انفجارات "قبل تسرب الغاز" من خطي نورد ستريم nayrouz مرشحة كويتية بارزة ترفع شعار (أعدل المايل) nayrouz عَون الثقافية الوطنية تُشكل لجانها nayrouz مدير الأمن العام ينقل تحيات جلالة القائد الأعلى لمنتسبي الدفاع المدني nayrouz بتوجيهات ملكية العيسوي يسلم مساكن لأسر عفيفة في الطفيلة nayrouz مصر تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس جدري القرود nayrouz مدير الآثار العامة يتفقد سير العمل بمشروع التنقيب الأثري في جبل المطوق nayrouz استئناف عمّان: قرار حبس المُدانين بقضية مستشفى السلط لـ3 سنوات قطعي nayrouz المركز الوطني لمكافحة الأوبئة يبحث مع المؤسسة الأمريكية للأبحاث والتطوير المدني تقرير" الاستعراض المرحلي للاستجابة لمكافحة كورونا في الأردن" nayrouz رؤساء كنائس القدس يحيون التزام الملك بحماية الوضع التاريخي والقانوني nayrouz مُدير التربيةِ والتعليمِ للواء الكورة يُكَرِّم الطالبات المتفوقات في مدرسة دير أبي سعيد الثانوية الشاملة للبنات..."صور " nayrouz السفيرة المصرية فى طشقند تلتقى مع وزير الصحة الأوزبكى nayrouz أسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي الثلاثاء nayrouz “الأمانة”: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام nayrouz الدولار يلتقط الأنفاس.. واليورو والإسترليني يحاولان الصعود nayrouz رئيس المجلس الأوروبي: علاقتنا مع الأردن تعود بالنفع على العالم بأسره nayrouz
وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 27-9-2022 nayrouz الفريق الطيب يعزي بوفاة والدة الشيخ عياش كريشان nayrouz وزيرُ التَّربية والتعليم ينعى" المعلم حميد الخضري" nayrouz الحاجة نهى أحمد القاضي في ذمة الله nayrouz وفاة العالم الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي nayrouz وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر... nayrouz وفاة فتاة "8 سنوات" دهسا في سحاب nayrouz الكعابنه يعزي الخريشا بوفاة المرحوم اللواء المتقاعد عبد الرزاق الحمادات nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 26-9-2022 nayrouz تشييع جثمان المدني عمر عاطف محمود إلى مقبرة ريمون في محافظة جرش. nayrouz اسرة المعهد القضائي الاردني تنعى الطفل "جهاد "نجل الزميل حسام العارضة nayrouz القرالة يعزي بوفاة زميله رفيق السلاح عبدالرزاق الخريشا nayrouz مدير وضباط الدفاع الجوي الميداني ينعون وفاة اللواء الركن المتقاعد عبد الرزاق الخريشا nayrouz اللواء الركن عبدالرزاق فهد الخريشا في ذمة الله nayrouz أمين عام وزارة الصحة الاسبق ضيف الله اللوزي في ذمة الله nayrouz الطالب يحيى القواقنة في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 25-9-2022 nayrouz الملكاوي ينعى الطالب يحيى عبدالله القواقنة من الصف السادس nayrouz مشعل مفضي الجبور في ذمة الله nayrouz والدة الزميل باسم سكجها في ذمة الله nayrouz

تيمور الشرقية.. 20 عامًا من الاستقلال عن إندونيسيا

تيمور الشرقية.. 20 عامًا من الاستقلال عن إندونيسيا
نيروز الإخبارية :
قبل نحو عشرين عامًا، كانت فصول الصراع بين إندونيسيا والانفصاليين في تيمور الشرقية تسطر مشاهدها الأخيرة، من خلال استفتاءٍ شعبيٍ صوّت خلاله التيموريون الشرقيون لصالح الانفصال عن إندونيسيا.

وأحيت تيمور الشرقية يوم الجمعة 30 أغسطس المنقضي الذكرى العشرين للاستقلال في عام 1999. وذكرت محطة "إيه.بي.سي" نيوز أن الاحتفالات شملت إطلاق الألعاب النارية والموسيقى في تاسي تولو خارج ديلي ورددت الحشود النشيد الوطني.

 

استفتاء الاستقلال

واستفتاء استقلال تيمور الشرقية، الذي كان في الثلاثين من أغسطس عام 1999 رعته الأمم المتحدة، التي أشرفت على إجراء هذا الاستفتاء.

وخلال الاستفتاء، صوّت سكان تيمور الشرقية لصالح الانفصال عن إندونيسيا بنسبة 78%، مقابل نحو 22% فقط آثروا البقاء تحت سيادة جاكرتا.

وعلى إثر هذا الاستفتاء ونتائجه انقسمت جزيرة تيمور في الأرخبيل الإندونيسي إلى شطرين.. تيمور الغربية وهي تتبع إندونيسيا، وتيمور الشرقية وهي دولة مستقلة ذات سيادة.


وبعد ظهور نتائج الاستفتاء في شهر سبتمبر 1999، أي منذ نحو عشرين عامًا، قامت القوات الإندونيسية بشن هجماتٍ في تيمور الشرقية، قيل إنها تسببت في مقتل 1500 شخصٍ، ولم تهدأ الأمور في تيمور الشرقية إلا بعد تدخل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بقيادة أستراليا.

وسيطرة إندونيسيا على تيمور الشرقية وإخضاعها لسيادتها بدأت في يوليو عام 1976، وذلك بعد اجتياح القوات الإندونيسية لتيمور الشرقية في السابع من ديسمبر عام 1975.

واتسم تعامل الحكومة المركزية في جاكرتا مع التيموريين الشرقيين بالعنف، وفقًا لتقارير صدرت عن الأمم المتحدة آنذاك، وقد قدرت لجنة الأمم المتحدة لتيمور الشرقية أعداد القتلى من التيموريين الشرقيين بما يتراوح بين 103 آلاف و183 ألفًا، وذلك طبقًا لما ذكرته الأمم المتحدة.

الاختلاف الديني

ومن بين الأسباب التي لعبت دورًا في الشقاق بين البلدين، ودفعت سكان تيمور الشرقية للانفصال عن إندونيسيا، هو الخلاف العقائدي بينهم وبين إندونيسيا، ذات الأغلبية المسلمة.

أما تيمور الشرقية فنحو 97% من سكانها، الذين يزيد عددهم على المليون بقليلٍ، هم من الرومان الكاثوليك، في حين لا يتخطى المسلمون في تيمور الشرقية حاجز الـ1%.

وبعد استقلالها عن إندونيسيا أصبحت تيمور الشرقية، الواقعة جنوب شرق آسيا، هي إحدى دولتين فقط في قارة آسيا تتبعان الكنيسة الرومانية الكاثوليكية إلى جانب الفلبين.
whatsApp
مدينة عمان