2022-12-09 - الجمعة
الشيخ حسين آل الشيخ امام وخطيب المسجد النبوي :الاستعانة لا تكون إلا بالله nayrouz صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام: خطر الفساد على البلاد nayrouz أبو السمن: استمرار عمل التطبيقات غير المرخصة سيحدث تشوها بعمل قطاع النقل nayrouz مقتل تسعة أشخاص وإصابة اثنين إثر انفجار منجم فحم غربي إندونيسيا nayrouz عمره 18 سنة... بلدة أميركية تنتخب أصغر عمدة أسمر البشرة في البلاد nayrouz مديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية تُكرم طلبة مبادرة "فرصتي للتعلم"_صور nayrouz ولي العهد السعودي: دول الخليج ستظل مصدرا لتزويد العالم بالطاقة nayrouz مصابون عسكريون من إقليم الوسط يزورون قصر رغدان العامر والأضرحة الملكية_صور nayrouz الاتحاد الآسيوي يعلن تعديل مواعيد الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا nayrouz بريطانيا: تغريم بنك 7ر107 مليون جنيه استرليني بسبب ضعف إجراءات مكافحة غسل الأموال nayrouz السعودية تعتزم تقديم رؤية جديدة لتعزيز وتطوير العمل الخليجي nayrouz كأس العالم قطر 2022.. البرازيل في مواجهة كرواتيا والأرجنتين أمام هولندا nayrouz اخر مستجدات فيروس كورونا في السعودية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف التونسية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف المغربية nayrouz استشهاد فلسطيني متاثرا بجروحه شرق غزة nayrouz أبرز اهتمامات الصحف الفلسطينية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف الباكستانية nayrouz عجلون: دعوات لتعزيز التضامن بالعمل التطوعي nayrouz ميسر السردية تكتب أطفال ومواقف..!! nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 9-12-2022 nayrouz عبدالله منصور السبيله في ذمة الله nayrouz أسرة نيروز تعزي الزميلة انتصار السوارية بوفاة والدتها nayrouz العميد الركن المتقاعد الطيار ماجد الحنيطي في ذمة الله nayrouz العقيد المتقاعد الحاج خليل سليمان عبد النبي الرواحنة في ذمة الله nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى شقيق الزميل عمر ياسين الحياري nayrouz اصابة سائق بحادث تدهور مركبة عند نفق الكيلو nayrouz الأسرة الرياضية والشبابية تودع مها البرغوثي...صور nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 8-12-2022 nayrouz الأمن العام يشيع جثمان الملازم اول رائد محمد القرعان nayrouz الشاب نايل خالد محارب الجبور في ذمة الله nayrouz متعب محمود عزام النعيمي في ذمة الله nayrouz الترك ينعى المرحومة مها البرغوثي nayrouz قبيلة عباد تفقد أحد رجالها الحاج محمد عواد المناصير nayrouz الله يرحمك يا بطلتنا .. nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 7-12-2022 nayrouz أمين عام اللجنة البارالمبية مها البرغوثي في ذمة الله nayrouz الذكرى السنوية الثانية لوفاة يوسف محمد الجرابعة nayrouz علي حسين الجبارين أبو سلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 6-12-2022 nayrouz

نحو 11600 مركبة كهربائية دخلت السوق الأردني العام الحالي

نحو 11600 مركبة كهربائية دخلت السوق الأردني العام الحالي
نيروز الإخبارية :
 سجل إقبال الأردنيين على استخدام المركبات الكهربائية مستويات قياسية العام الحالي، خاصة مع ارتفاع التخليص الجمركي عليها بنسبة تتجاوز 30 بالمئة من إجمالي المركبات.

ودخلت 11600 مركبة كهربائية إلى السوق المحلية منذ بداية العام ولغاية اليوم الثلاثاء، مقارنة بدخول 6241 مركبة العام الماضي، بقيمة 99 مليون دينار، بحسب السجلات الرسمية.

وتنتعش مبيعات هذا النوع من المركبات مدفوعة بارتفاع أسعار المشتقات النفطية، وازدياد محطات الشحن المرخصة إلى أكثر من 51 محطة عامة وخاصة، ومعها أكثر من 1700 محطة منزلية مرخصة، لا سيما مع حظر هيئة تنظيم الطاقة والمعادن ترخيص محطات الوقود التي لا توفر وحدات للشحن الكهربائي.

وتوقع رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة محمد البستنجي، أن يشهد سوق المركبات الكهربائية إقبالا متزايدا العام المقبل، في ظل استمرار ارتفاع أسعار المحروقات، وما توفره من فرص عمل واعدة في القطاعات الخدمية.

وفي حديثه عن مزايا استخدامها، أكد البستنجي أنها توفر من فاتورة الطاقة محليا، وتخفف من الفائض الكهربائي، مما يخفف عبء هذا الفائض على الاقتصاد الوطني، علاوة على أنها مركبات صديقة للبيئة، ومجدية اقتصاديا للناس، وتمتاز بدرجة متقدمة من وسائل السلامة والراحة والأمان.

وطالب البستنجي بدعم هذه النوع من المركبات بدلا من محاربته وتشويه صورته النمطية، ودعم الاستثمار فيه كنمط استثماري من أنماط الطاقة الخضراء، موضحا أن المركبات الكهربائية خاصة السيارات المخلص عليها من المنطقة الحرة تتعرض لحملة تشويه ممنهجة جراء إقبال الناس عليها بعدما أثبتت نفسها محليا وعالميا.

وحول توفر قطعها في السوق المحلية، أكد البستنجي توفرها بأسعار منافسة لأسعار قطع مركبات البنزين والمركبات الهجينة.

ويعد النقل الكهربائي في صدارة أولويات وزارة البيئة، والتي تتطلع عبر مشاريعها إلى تخفيض انبعاثات الكربون، وفق ما أكد أمين عام الوزارة الدكتور محمد الخشاشنة.

وقال الخشاشنة، إن النقل الكهربائي من أبرز الملفات المهمة التي يجب السير فيها قدما لتخفيض الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2030، وفق ما نصت عليه السياسة الوطنية للتغير المناخي ووثيقة المساهمات الوطنية.

وتعتمد وثيقة المساهمات الوطنية على قطاع النقل كواحد من 6 قطاعات مختلفة؛ لتخفيض انبعاثات الكربون بنسبة 31 بالمئة.

وأضاف أن الأردن كان سباقا إقليميا في اقتناء المركبات الهجينة أو الكهربائية من أكثر من 10 أعوام، مؤكدا تزايد نسبة اقتنائها العام الماضي، حتى سجلت العام الحالي مبيعات تفوق مركبات الوقود التقليدية، فيما عزا تزايد هذه المبيعات إلى وعي المواطن الأردني الذي يسعى إلى تخفيض الفاتورة النفطية والانبعاثات الكربونية.

وبين الخشاشنة إن وزارتي البيئة والنقل وأمانة عمان الكبرى والبلديات وعدد من الجهات، يعملون على تسيير حافلات عاملة على الطاقة الكهربائية في العاصمة عمان والبترا وإربد والزرقاء ومأدبا.

وورد في استراتيجية أمانة عمان الكبرى للأعوام 2022 – 2026 عزمها استثمار 2,5 مليون دينار في محطات شحن المركبات الكهربائية، بهدف تشجيع استخدام المركبات الكهربائية.

ووفر اقتناء مركبة كهربائية أكثر من 4 آلاف دينار سنويا على صهيب المرازيق، والذي يعمل على إحدى تطبيقات النقل الذكية، بعدما أنفق أزيد من ذلك لسنوات على استهلاك البنزين، فهو يمتلك منذ عامين مركبة كهربائية تسير لأكثر من 300 كيلومتر في الشحنة الواحدة بتكلفة لا تتجاوز 4 دنانير.

ومضى أكثر من 5 أعوام منذ تقديم المرازيق خدمات النقل الذكية، إذ يؤكد أن ارتفاع أسعار الوقود تعد أبرز التحديات التي تواجه المستثمرين الذين يعتمدون على المركبات الهجينة أو البنزين، فيما يقف شح البطاريات الكهربائية المستعملة محليا جراء القيود المفروضة على استيرادها هو العقبة الأبرز أمام مستخدمي المركبات الكهربائية.

المرازيق قال إن التطوير المتسارع في صناعة المركبات الكهربائية، ونمو وارداتها إلى السوق المحلية، سينعشان الاستثمار في أنماط النقل المرخص لها بالعمل على هذا النوع من المركبات التي ستجنب المستثمرين التذبذب المستمر في أسعار الوقود.

أما المستثمر في المركبات الكهربائية جهاد أبو ناصر، قال إن المملكة كانت من الدول السباقة إقليميا في الاستثمار بالطاقة النظيفة للمركبات منذ العام 2009 عندما سمحت باستيراد المركبات الهجينة واستبدال المركبات القديمة بالهجينة، ومن ثم السماح باستيراد المركبات الكهربائية وإعفائها من الضرائب حتى جرى فرض ضرائب بنسبة لا تتجاوز 10 بالمئة فقط من قيمة المركبة.

وأكد أن المستثمرين في هذا القطاع يلمسون جدية الحكومة في دعم اقتناء المركبات الكهربائية وإرادتها تجاه تعزيز الاستثمارات في هذا المجال، مشيرا إلى أن من مصلحة الدولة تصريف فائض إنتاج الكهرباء محليا، من خلال دعم استيراد واقتناء المركبات الكهربائية.

وحول ما يدور من أحاديث حول مأمونية هذه المركبات أو توفر قطعها، أوضح أبو ناصر أنه عندما دخلت المركبات الهجينة إلى السوق المحلية عام 2009 لوحظ وجود تخوف واضح بين الناس تجاهها، وباتت تنتشر إشاعات حول مأمونيتها أو توفر قطعها، لكن بعد تجربتها توصلوا إلى أن استخدامها يعد أنجع من استخدام مركبات الوقود التقليدية، وهو ذات السيناريو الذي حصل أخيرا مع المركبات الكهربائية.

وقال إن عدم توفر قطع لبعض أنواع المركبات الكهربائية يعود لكونها حديثة في السوق المحلية، مؤكدا أن المستوردين يسارعون إلى استيراد القطع فور دخول المركبات إلى السوق وانتشارها.

بترا
whatsApp
مدينة عمان