2022-12-09 - الجمعة
الشيخ حسين آل الشيخ امام وخطيب المسجد النبوي :الاستعانة لا تكون إلا بالله nayrouz صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام: خطر الفساد على البلاد nayrouz أبو السمن: استمرار عمل التطبيقات غير المرخصة سيحدث تشوها بعمل قطاع النقل nayrouz مقتل تسعة أشخاص وإصابة اثنين إثر انفجار منجم فحم غربي إندونيسيا nayrouz عمره 18 سنة... بلدة أميركية تنتخب أصغر عمدة أسمر البشرة في البلاد nayrouz مديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية تُكرم طلبة مبادرة "فرصتي للتعلم"_صور nayrouz ولي العهد السعودي: دول الخليج ستظل مصدرا لتزويد العالم بالطاقة nayrouz مصابون عسكريون من إقليم الوسط يزورون قصر رغدان العامر والأضرحة الملكية_صور nayrouz الاتحاد الآسيوي يعلن تعديل مواعيد الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا nayrouz بريطانيا: تغريم بنك 7ر107 مليون جنيه استرليني بسبب ضعف إجراءات مكافحة غسل الأموال nayrouz السعودية تعتزم تقديم رؤية جديدة لتعزيز وتطوير العمل الخليجي nayrouz كأس العالم قطر 2022.. البرازيل في مواجهة كرواتيا والأرجنتين أمام هولندا nayrouz اخر مستجدات فيروس كورونا في السعودية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف التونسية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف المغربية nayrouz استشهاد فلسطيني متاثرا بجروحه شرق غزة nayrouz أبرز اهتمامات الصحف الفلسطينية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف الباكستانية nayrouz عجلون: دعوات لتعزيز التضامن بالعمل التطوعي nayrouz ميسر السردية تكتب أطفال ومواقف..!! nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 9-12-2022 nayrouz عبدالله منصور السبيله في ذمة الله nayrouz أسرة نيروز تعزي الزميلة انتصار السوارية بوفاة والدتها nayrouz العميد الركن المتقاعد الطيار ماجد الحنيطي في ذمة الله nayrouz العقيد المتقاعد الحاج خليل سليمان عبد النبي الرواحنة في ذمة الله nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى شقيق الزميل عمر ياسين الحياري nayrouz اصابة سائق بحادث تدهور مركبة عند نفق الكيلو nayrouz الأسرة الرياضية والشبابية تودع مها البرغوثي...صور nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 8-12-2022 nayrouz الأمن العام يشيع جثمان الملازم اول رائد محمد القرعان nayrouz الشاب نايل خالد محارب الجبور في ذمة الله nayrouz متعب محمود عزام النعيمي في ذمة الله nayrouz الترك ينعى المرحومة مها البرغوثي nayrouz قبيلة عباد تفقد أحد رجالها الحاج محمد عواد المناصير nayrouz الله يرحمك يا بطلتنا .. nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 7-12-2022 nayrouz أمين عام اللجنة البارالمبية مها البرغوثي في ذمة الله nayrouz الذكرى السنوية الثانية لوفاة يوسف محمد الجرابعة nayrouz علي حسين الجبارين أبو سلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 6-12-2022 nayrouz

كلمةُ السّر أو كلمةُ العبور "المحبة" ( على أعتاب عام جديد)

كلمةُ السّر أو كلمةُ العبور المحبة  على أعتاب عام جديد
نيروز الإخبارية :




القس سامر عازر

كلمة السّر كلمة متداولة في العديد من مجالات الحياة ولا سيما العسكرية منها والتنظيمة، وهي الكلمة التي تَفتحُ لنا الأبواب وتُشرّعها وتسمحُ لنا بالدخول والحصول على مُرادنا. 

وفي العالم الرقمي اليوم فكل شيء مربوط بكلمة السّر أو كلمة المرور وهي المفتاح الذي نتمكن من خلاله العبور إلى صفحاتنا الخاصة التي نتحكم بها ونديرُ بها حساباتنا المختلفة، وَيُحذَرُ أن تتسرب أو يتمَ إعلامَ أحد لا شأن له بها لأننا عندها سنفقد سيطرتنا على حساباتنا ونخسر كلّ شيء.

وفي الحياة هناك كلمة سر أو كلمة عبور قلّما نقف عندها ونتأملها، وهي أهم كلمة على الإطلاق لأنها تتعلق بحياتنا الروحية وبعبورنا إلى عالم السماء، وهي مفتاح العبور إلى قلب الله، وعليها تقوم كل الوصايا الإلهية وبواسطتها تكتمل، وهي الأساس الذي تقوم عليه حياتُنا بالكامل، وبدونها نَبقى نجري وراء سراب نبحث عن السعادة وعن راحة الضمير ولا نجدهما. 

فكلمة السر أو مفتاح العبور هذا هي المحبة النابضة من قلب الله، هي المحبة التي تُعلّمنا أن نحبَّ الله أولاً فوق كل شيء ونلقي كلَّ إتكالنا عليه، وهي محبتنا التي تسكبُ ذاتَها في محبة الذات الإلهية من غير منازع لأنها هناك تجد النفسُ سلامها وقوتها وفرحها وخلاصها، وهي المحبة التي يجب أن تُغلّفَ حياتَنا بالكامل لتشكِّلَ المقياسَ لكل عمل نقوم به. فمثلُ هذه المحبة لا تصنع شراً للقريب لأنها خلاصة كل الوصايا، بل نتعلم أن نحبَّ لقريبنا ما نحبه لأنفسنا، فما لا نرضاه لنا يجب أن لا نستبيحه لغيرنا. 

هذه هي قمة ورقي الحياة البشرية عندما نصل إلى عمق مفهوم هذه المحبة والتي بقول جبران خليل جبران " رُبَّ سنبلة تموت ستملأُ الوادي سنابل"، فهي الشيء الوحيد الذي يجب أن نكون فيه مديونين للناس، فالعالم اليوم لا ينقصه شيء إلا عنصر المحبة النابع من قلب الله، فالمحبة بمفهومها الإلهي تُسَيّرُ حياتنا وفق شريعة السماء لا شريعة الأرض، فنترفعَ عن كلِّ أعمالِ الشّرِ والحقدِ والخصامِ والحسدِ والبغضاءِ ونلبس أسلحة النور التي تُشِّعُ جمالاً وفكراً وعِلمَاً وعطاءً وخدمة. 

هذا ما يجب أن نقف عنده اليوم ونحن على أعتاب عام جديد حيث قَرَّبَت التكنلوجيا المسافات بيننا ولكنها من جانب آخر بعّدتنا عن بعضنا البعض وأصحبنا مجرد روبوتات نفتقد للشعور الحقيقي وللمشاعر الإنسانية الصادقة القادرة أن تلامس شغاف القلب. لذلك هي رسالة موجهة بالدرجة الأولى إلى قادة العالم بأنَّ السباق الذي نحتاج إليه اليوم هو سباق التسلح نحو محبة عالمنا وصَونِه من أمراض العصر وتحدياته وليس سباق التسلّح النووي والأسلحة الكيماوية والجرثومية. فسباقنا نحو التسلح وإمتلاك أذكى الأسلحة وأعتاها لا يصب في الحفاظ على عالمنا من التغيّر المناخي وإرتفاع حرارة الأرض وإنهيار الكتل الجليدية القطبية وإرتفاع منسوب البحار وتخلخل الأمن الغذائي وبروز أنواع جديدة من الفيروسات والأمراض. 

وَمَنْ أجدر من المؤسسة الدينية صاحبة الصوت النبوي بأنْ تتسلح بالجرأة والقوة المعنوية لتخاطب القوى العالمية ومراكز صنع القرار ، وتدافع عن كرامة وجودنا البشري في هذه القرية العالمية الصغيرة التي تتعرض من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها لمخاطر وجودية حقيقية قد تُهلكَ البشرية بأسرها، بدلاً من الإنشغال بصغائر الأمور التي تُكرس الطائفية والعنصرية والتعصب الأعمى والإنغلاق على الآخر.
whatsApp
مدينة عمان