2023-02-04 - السبت
أسواق العراق تتنفس الصعداء.. وفد إلى واشنطن حول أزمة الدولار nayrouz “الأطباء البيطريين”: خسائر ضخمة تهدد الأمن الغذائي في الأردن nayrouz 3474 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم nayrouz سعر الدولار اليوم في مصر السبت 4 فبراير 2023.. حفاظ على المكاسب nayrouz 3278 وفاة بكورونا في الصين خلال 7 أيام nayrouz نقل بحارة سفينة بريطانية للمستشفى بعد شربهم الماء على متنها nayrouz عمرو دياب وتامر حسني يغنيان معاً لأول مرة nayrouz البورصة المصرية تخسر 38 مليار جنيه في أسبوع nayrouz دراسة جديدة: ما علاقة تنظيف الأسنان وأمراض الدماغ؟ nayrouz نائبة معارضة تصف سوناك بالقائد الضعيف والغبي nayrouz اهتمامات الصحف الفلسطينية nayrouz اهتمامات الصحف الباكستانية nayrouz بن غفير يؤسس ميليشيات إرهابية بالمستوطنات nayrouz اهتمامات الصحف التونسية nayrouz زالزال بقوة 4.6 درجات يضرب محافظة ديالى العراقية nayrouz الطراونة: نحو 9 % يتلقون رعاية صحية مجانية من وزارة الصحة nayrouz اهتمامات الصحف الجزائرية nayrouz السعودية ..ضبط (16288) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في مناطق المملكة خلال أسبوع nayrouz اهتمامات الصحف العراقية nayrouz 25 نزيلاً في مراكز الإصلاح نجحوا في تكميلية "التوجيهي" وأعلاهم حقق 87.45 nayrouz

روبوت المحادثة ChatGPT.. مدمّر للجامعات أم معين لها؟

روبوت المحادثة ChatGPT.. مدمّر للجامعات أم معين لها
نيروز الإخبارية :
تتذكر دوريس فيسلز يوم الثاني من 2 ديسمبر 2022 بوضوح. بفصفتها أستاذة لمعلوماتية الأعمال في جامعة كييل للعلوم التطبيقية، كانت تبحث لسنوات عن تأثيرات نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة باللغة في التعليم - ولكن عندما قامت بتسجيل الدخول إلى ChatGPT لأول مرة، شعرت أن هذه ستكون "لحظة سحرية".

تم إصدار برنامج المحادثة الآلية ChatGPT في 30 نوفمبر 2022 من قبل شركة OpenAI ومقرها وادي السيليكون، والتي شارك في تأسيسها ايلون ماسك من بين آخرين، بحسب قناة "دي دبليو" الألمانية.

يمكن لأي شخص التفاعل مع الذكاء الاصطناعي (AI) عبر الإنترنت. كل ما يتطلبه الأمر هو كتابة أسئلة أو أوامر في نافذة الدردشة، وسوف يستجيب ChatGPT - تقريباً - لأي شيء.

في غضون خمسة أيام، سجل مليون شخص الدخول إلى البرنامج بالفعل، في الوقت الذي احتاج فيه تطبيق انستغرام Instagram إلى أكثر من شهرين ليصل إلى هذا العدد.

يمكن أن يقوم الذكاء الاصطناعي ChatGPT، بالشرح والدخول في جدال والبرمجة. أبدت دوريس فيسلز دهشتها عندما أعطت الذكاء الاصطناعي أوامرها للمرة الأولى. تقول: "نحن ندخل عالماً آخر". وفقًا لـفيسيلز، من الصعب وصف سحر هذا الذكاء الاصطناعي، وتقول: "عليك أن تجرب استخدامه وتخوض الأمر بنفسك."

"كتابة شبحية" للجميع

بالنسبة لمايك شاربلز، كان تطوير الذكاء الاصطناعي GPT-3 بمثابة تمهيد لـ ChatGPT، إذ إنه يُعد بالفعل أحد "الإنجازات الرئيسية" القليلة التي شهدها شاربلز في حياته المهنية التي استمرت 40 عامًا كعالم في مجال الذكاء الاصطناعي.

لكن الأستاذ البريطاني الفخري في الجامعة المفتوحة يقول أيضًا: "يضفي GPT الطابع الديمقراطي على انتحال النصوص". يمكن للطلاب الآن ببساطة إعطاء أوامر للبرنامج ليكتب لهم نصوصاً بلغة مثالية، أو ما يمكن أن يُطلق عليه الكتابة الشبحية -إذا جاز التعبير- والتي أصبحت بهذا الشكل مجانية للجميع.

هل يهدد ChatGPT التعليم في الجامعات؟

يمكن استخدام ChatGPT لكتابة نصوص أكاديمية. على سبيل المثال، جعل مايك شاربلز برنامج الذكاء الاصطناعي يقوم بإنتاج مقال علمي يقول إنه "يمكن أن يجتاز مراجعة مهنية أولية". وفي الوقت الحالي، تتراكم التقارير على الإنترنت للطلاب الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لأداء واجباتهم المدرسية.

يُقلق هذا الأمر دوريس فيسلز، التي شاركت أيضًا في تأسيس مركز الكفاءة الافتراضي المسمى "تعليم الكتابة والتعلم باستخدام الذكاء الاصطناعي" في جامعة كييل للعلوم التطبيقية.

وفقًا لـفيسلز، تتعرض الكليات والجامعات الألمانية لخطر التخلف عن الركب من خلال صناعة البرمجيات التي تطور أنظمة ذكاء اصطناعي أكثر قوة من أي وقت مضى، ومن قبل طلابها الذين يتعلمون استخدام هذا البرنامج الذكي بشكل متزايد بصورة أسرع من معلميهم. غالباً ما يتعرف الطلاب على التطورات الجديدة في وقتها على وسائل التواصل الاجتماعي بصورة أسرع بكثير من الجيل الأكبر سناً.

ترسم فيسلز سيناريو رعب محتملاً لطلاب يتمتعون باتصال جيد بالإنترنت وأستاذ مطمئن يعتقد أنه قام بعملٍ ممتاز لأنه فجأة يجد نفسه يصحح فقط الواجبات والمهام الخالية من الأخطاء.

يقود ديباركا سينغوبتا مركز "Infosys انفوسيس" للذكاء الاصطناعي (CAI) في معهد إندرابراستا لتكنولوجيا المعلومات (IIIT) في دلهي. يقول: "كل شخص في الهند يعرف شيئًا عن ChatGPT".

يخشى الأستاذ من أن يصبح البرنامج إدماناً. يقول إنه إذا توقف الطلاب عن تعلم كتابة الرسائل النصية بأنفسهم واستخدموا فقط ChatGPT، فقد يصبحون "غير أكفاء للغاية ومدمنين"، على حد قوله. ومع ذلك، فإن البيانات التي تدعم رأيه غير متوفرة حتى الآن.

الأمر أيضاً يرجع إلى الوقت القصير الذي مر منذ إصدار ChatGPT. ولكنه مثل غيره من الباحثين، يؤكد سينغوبتا أن "الانتحال والغش كانا موجودين دائماً"، ويضيف أنه لا ينبغي الاستهانة بدوافع الطلاب. أو كما يقول مايك شاربلز: "يرغب الطلاب في التعلم وليس الغش".

كيف يساعد الذكاء الاصطناعي الطلاب؟

ومع ذلك، فإن سينغوبتا يرى بشكل أساسي أن ChatGPT إيجابي في الغالب، إذ يقول إن الذكاء الاصطناعي يساعد طلابه. واحدة منهم هي برناديت ماثيو التي تسعى للحصول على درجة الدكتوراه في علم الأحياء، والتي تقوم بإجراء أبحاث حول نمو السرطان.

ينتج عن دراسة برناديت ماثيو كميات كبيرة من البيانات التي تحتاج إلى تحليل. للقيام بذلك، عليها أن تقوم بالبرمجة الأمر الذي يُعد مشكلة بالنسبة لها، لأنها لم تتعلم البرمجة في الكلية.

سمع سينغوبتا عن الصعوبات التي واجهت طالبة الدكتوراه وعرض عليها ChatGPT. الآن تقدم برناديت ماثيو مهاماً لبرنامج ChatGPT، وتتيح للبرنامج العثور على أخطاء في كودها الخاص بالبرمجة، وفي النهاية تتعلم ماثيو لغات البرمجة بمساعدة الذكاء الاصطناعي. وفقاً لماثيو، فإن الأمر ينجح في "99 بالمائة من جميع الحالات". أفضل جزء - كما تقول - هو أن ChatGPT لا يقوم بعملها فحسب، بل يساعدها بصبر على فهم البرمجة بالفعل.

تقول برناديت ماثيو إن الذكاء الاصطناعي يجعلها تشعر "بالقوة" للعمل بشكل مستقل، إذ ليس عليها دائمًا طلب المساعدة من الآخرين. تقول: "الدردشة مع ChatGPT مثل الدردشة مع شخص حقيقي. لو كنت قد عرفت بشأنه سابقاً لكنت وفرت على نفسي الكثير من العمل" على حد قولها.

تعتقد ماثيو أن الذكاء الاصطناعي سيحدث ثورة في عمل علماء الأحياء الآخرين، ذلك أنهم يستطيعون الآن التركيز فقط على البحث وعدم الاضطرار إلى تعلم البرمجة. لكنها قلقة أيضاً من أنها لن تكون قادرة على استخدام ChatGPT في مرحلة ما، لأن الذكاء الاصطناعي سيتم فرض رسوم على استخدامه.

تعتقد دوريس فيسلز أن الطلاب في مواد أخرى يمكن أيضاً أن يجدوا ChatGPT مفيداً، إذ بإمكانه حل معضلة Schreibblockaden أو "Writer's block" وهي حالة شائعة تصيب الكاتب يكون فيها عاجزاً عن الكتابة وتنضب لديه الأفكار، ويمكن لبرنامج ChatGPT تقليل الخوف من الورقة الفارغة وكتابة الكلمات الأولى الصعبة في أول فقرة. تؤكد برناديت ماثيو أيضاً على القيمة المضافة للإلهام التي يمكن أن يوفرها مساعد الكتابة الرقمية في شكل ChatGPT.

ليس لدى الجامعات خيار

يقارن عالم اللغة النفسي الكندي دانييل لاميتي من جامعة أكاديا أهمية برامج الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT للكتابة الأكاديمية باختراع الآلة الحاسبة للرياضيات. أدى هذا إلى تغيير جذري في التعليم. قبل ذلك، غالباً ما كان يتم احتساب النتيجة النهائية فقط بعد حل المعادلة. لكن فجأة، لم يعد الحل هو المهم فحسب، بل الطريقة التي تم استخدامها للحل.

على سبيل المثال، ربما لن يصبح من الممكن مستقبلاً تقييم وإعطاء الدرجات للمقالات الأكاديمية في شكلها النهائي، ولكن سيكون التقييم معتمداً على كيفية تحسين الطلاب لها وإضافاتهم إلى نص تم إنشاؤه في الأصل بواسطة الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي ليس ذكيًا حقًا

يؤكد لاميتي - مثل غيره من الخبراء - أن نصوص الذكاء الاصطناعي لا تمثل الواقع، وإنما تمثل اللغة التي تم تغذية الذكاء الاصطناعي بها. ومع ذلك، فإن ChatGPT لا يفهم معنى هذه اللغة، فهو مثل ببغاء يستمع إلى جميع محادثات الأستاذ في مكتبه ثم يبدأ في وقت ما بنطق جمل ذكية.

هذا هو السبب في أن بعض ما يكتبه ChatGPT سهل القراءة، لكنه خاطئ تمامًا، وهذا هو سبب أهمية التصحيح البشري، وهي عملية غالباً ما تكون صعبة وتتطلب معرفة حقيقية ويمكن تقييمها بهذه الطريقة في المستقبل.

بالنسبة للخبراء، هناك شيء واحد مؤكد: التكنولوجيا لن تختفي. يعد ChatGPT تحديًا للتدريس، ولكنه يوفر أيضاً فرصاً للجامعات وللطلاب للاستفادة منها.

لدى ديباركا سينغوبتا بالفعل تخمين بشأن البلد الذي سيكون قادراً على الاستجابة بشكل سريع للغاية للتطور الحادث في مجال الذكاء الاصطناعي: إنه موطنه.. الهند البارع في التكنولوجيا.
whatsApp
مدينة عمان