2024-07-20 - السبت
يوسف حميدان: رمز الخبرة والتميز في تدريب السواقة بالزرقاء nayrouz أبناء محافظة مادبا وفرسان التغيير يشيعون جثمان الفارس المختار عبدالله أبو الغنم....صور nayrouz الفايز يفتتح مؤتمرا حول ميثاق الأمم المتحدة والشرعية الدولية nayrouz لقاء تعريفي في لواء بني كنانة بجائزة الحسين بن عبد الله الثاني للعمل التطوعي nayrouz تحت الرعاية الملكية السامية حفل افتتاح مهرجان جرش الاربعاء المقبل على المسرح الشمالي nayrouz هيئة الطاقة تتلقى 4717 طلبا بينها 301 طلب لشحن المركبات خلال النصف الأول من العام nayrouz قائد القوات البرية العراقية يتفقد قاطعي قيادة عمليات الأنبار وقيادة عمليات الجزيرة...صور nayrouz بسبب الأمطار.. 11 قتيلًا في الصين جراء انهيار جسر nayrouz استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في الخليل nayrouz غوتيريش يحيل فتوى انتهاكات وتجاوزات “إسرائيل” في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى الجمعية العامة nayrouz المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعاً للعدو الإسرائيلي في موقع المنارة nayrouz الرئاسة الفلسطينية: وجود الاحتلال في قطاع غزة غير شرعي وغير قانوني nayrouz العدو الإسرائيلي يشن غارة جوية على بلدة حولا في جنوب لبنان nayrouz سلوفينيا ترحب بالرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وتطالب كيان الاحتلال بالامتثال للقانون الدولي nayrouz الدفاع الروسية تعلن تدمير 74 طائرة مسيرة للنظام الأوكراني nayrouz %178 ارتفاع حالات الإصابة بجدري الماء في 2023 nayrouz البروتين والدهون يحفزان الأنسولين أكثر من الكربوهيدرات nayrouz القضاء يتشدد ويتصدى للمال الأسود .. 9 مدانين خلف القضبان nayrouz الشوابكة يوجه رسالة شكر وتقدير لجميع كوادر ومدارس التعليم المهني والتقني BTEC بلواء الجامعة. nayrouz خبراء: 10 أسباب تدفعك لشرب الماء بالليمون يوميًّا nayrouz
وفيات الأردن اليوم السبت 20-7-2024 nayrouz وفاة " والد " المعلمة " صباح الخزاعلة " nayrouz نادي الجالية الأردنية في سلطنة عُمان ينعى سامر الرحاحلة nayrouz وفاة الشابة نسرين سعيد الحضوي بعد صراع مع المرض nayrouz وفاة الدكتور جعفر عبيدات "ابو البشر " nayrouz وفاة الاديب والشاعر الشيخ عيسى نهار الخزاعله. nayrouz شكر على تعاز بوفاة الحاجة أم محمد العمايرة nayrouz وفاة العميد الحقوقي عيسى كريم محمود من الجيش العراقي nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة19-7-2024 nayrouz القاضي يعزي القنصل العراقي في الأردن أحمد الراكان الجربا بوفاة والده nayrouz وفاة القامة الدينية المفتي الشيخ الدكتور هشام الحمران nayrouz وفاة الشاب المهندس معتز يوسف السواعير العجارمة nayrouz الجبور يعزي الشرفاء بوفاة الحاج مصطفى الشرفاء والد الزميل حسين nayrouz وفاة "مدالله العساف البحرات " ابو يوسف" nayrouz 9 اصابات بحوادث دهس وتصادم على طرق مختلفة nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس18-7-2024 nayrouz العقيد بركات الجازي يعزي أبناء عمومته بوفاة عبدالله محمد حمد الجازي nayrouz وفاة الشيخ عبدالله الجازي "ابو عرار" nayrouz عيد محمد عبيدات في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 17-7-2024 nayrouz

إثيوبيا توسع اهتمامها في تنمية الغابات للحفاظ على البيئة

{clean_title}
نيروز الإخبارية :


من المتوقع أن تصبح الظواهر الجوية المتقلبة أكثر حدة في إفريقيا، حيث يؤدي انخفاض الأمطار وندرتها في عدد من دول القارة السمراء، مثل إثيوبيا وكينيا والصومال، إلى انحسار الغطاء النباتي ونفوق الحيوانات. دفع هذا الأمر الحكومة الإثيوبية إلى تكثيف العمل في زيادة الغطاء النباتي.

التغيرات المناخية أصبحت الشغل الشاغل لأغلب قادة وسكان العالم لما لها من تأثير على الحياة.

وضمن محاولاتها للحد من عوامل المناخ والاحتباس الحراري، بذلت الحكومة الاثيوبية جهدها للتوسع في الغابات، فضلا عن سن تشريعات تمنع قطع الأشجار.




ويشير المسؤول بقطاع الغابات في إثيوبيا تسفاي قاشا خلال حديثه لسكاي نيوز عربية: "تساعد الغابات في تخفيف التدهور البيئي في إثيوبيا وخفض انبعاثات الكربون حيث أن 60% من خفض انبعاثات الكربون يأتي من قطاع الغابات في إثيوبيا، ولهذا بدأنا في تقليص قطع الأشجار، بل صرنا نقوم بزراعتها، فنحن نعمل حاليا على تغطية مليوني هكتار".

ويمثل استخدام الاشجار كوقود واحداً من التحديات المطروحة أمام الحكومة والمهتمين بالبيئة، وهنا يقول خبير الزراعة الاثيوبي عمر طه: "إثيوبيا كانت مغطاة بنسبة 40% بالغابات ولكن القطع الجائر للأشجار ألحق أضرارا بالبيئة.. الحكومة تحاول استعادة الغابة للتقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وكذلك للحفاظ على الثروة الخضراء، فهنا تهطل كميات وافرة من الأمطار، لكن الجفاف ما زال يضرب مناطق مختلفة من البلاد".

الجفاف يظل أحد أسباب تراجع المساحات المغطاة بالغابات، وهو في الوقت ذاته يشجع السكان على قطع الأشجار وصناعة الفحم الذي يشكل مصدرا عيش لأعداد من القرويين.

وفي هذا السياق تدخل مساعي السلطات الإثيوبية للحد من اجتثاث الغابات ومنع القطع الجائر للأشجار، لكن المراقبين يقولون إن هذه الأهداف يرافقها هاجس تأمين مصادر دخل مستدامة للسكان المجاورين للغابة.



شرعت إثيوبيا في زراعة أكثر من 30 مليار شتلة، منذ عام 2019، ضمن جهودها الرامية إلى المساهمة في الحد من التغييرات المناخية ومخاطر الجفاف والاحتباس الحراري.

المشروع يفترض أن يكتمل بحلول عام 2025، ويتوقع أن يوفّر فرص عمل عديدة، من شأنها تقليل نسبة البطالة في البلاد.

ويقول أدفرس سيرقو مدير مشروع الارث الأخضر في إثيوبيا حول هذا الموضوع: "نسعى من خلال القيام بزراعة المليارات من الشتلات إلى صيانة التربة في بلادنا ومنطقة القرن الإفريقي للحفاظ على موروثنا الغابي وزيادة الغابات الطبيعية الحالية.. وبمبادرة الإرث الاخضر نقوم باستعادة النظام البيئي المتدهور بالحفاظ على التنوع البيولوجي، وبالتالي فإن مبادرة الإرث الأخضر تهدف أيضا إلى المساهمة في التخفيف من تغير المناخ والتكيف معه بعد أن أصبح الجفاف تحديا خطيرا للغاية في القرن الإفريقي وأيضا على مستوى العالم".

المشروع الذي تعتزم من خلاله الحكومة الإثيوبية الوصول إلى 50 مليار شتلة بحلول 2025 وفر فرص عمل لأكثر من 800 ألف شخص، ما يجعل الاهتمام بالمشروع من أولويات الدولة واهتمامات السكان.

وتضيف سميرة إيالو، وهي من المشاركين في زراعة الأشجار قائلة: "يعد مشروع البصمة الخضراء مشروعا حيويا، فنحن نقوم خلال هذه المرحلة بزراعة أكثر من 50 مليون شتلة، ليس فقط بغرض تحسين البيئة، وإنما أيضا للحصول على الخضار و الفاكهة في مواسم مختلفة وبالتالي يعتبر هذا النشاط هاما جدا بالنسبة إلينا لما يعود به من فوائد عديدة لنا إلى جانب كونه مشروعا وطنيا".كما يجد المشروع دعما كبيرا في أقاليم البلاد المختلفة وسط إشادة منظمات بيئية بهذه الخطوة والتي تحاول من خلالها إثيوبيا الحد من التغيرات المناخية وتوفير البيئة الملائمة لملايين السكان.

خلال أعوام معدودة ستحدث البصمة الخضراء في إثيوبيا وفي المنطقة المجاورة بأسرها تحولا كبيرا في تحسين المناخ بعد أن عمدت إثيوبيا على زراعة اكثر من 30 مليار شتلة ضمن جهودها في التقليل من انبعاثات الكربون والاحتباس الحراري الذي يواجه العالم في كثير من المناطق.