2024-04-19 - الجمعة
التنمية تضبط متسوّل يمتلك سيارتين حديثتين ودخل مرتفع بحوزته 235 دينارا في الزرقاء nayrouz وفاة المشرف التربوي محمود الخوالدة (ابو مروان) nayrouz صفات الزرافة حادة البصر والسمع وهي عديمة الصوت... تفاصيل nayrouz حضور واسع لنجوم الفن في جنازة الفنان صلاح السعدني (صور) nayrouz الأمريكي جون كاتلين على أعتاب التتويج بلقب بطولة السعودية المفتوحة للجولف nayrouz "نيويورك تايمز": نصف مجندي "داعش خرسان" من الطاجيك nayrouz الخارجية العراقية: الفيتو الأميركي انتهاك لحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة nayrouz زاخاروفا: روسيا سترد بالمثل في حال أقدم الغرب على مصادرة الأصول الروسية nayrouz يونيسيف: أكثر من 14 ألف طفل فلسطيني ضحايا الحرب في غزة nayrouz حماس تنتقد تصريحات بلينكن بشأن صفقة الأسرى nayrouz الشرفات: استبدال النائب الحزبي المفصول بـ”العامة” يتفق مع الدستور nayrouz كتيبة طولكرم: حققنا إصابات مباشرة بجنود العدو nayrouz حماس تحذر من إقامة طقوس يهودية بالأقصى nayrouz مستوطنون يسرقون ماشية لفلسطينيين بالضفة nayrouz أهالي الأسرى الإسرائيليين يقطعون طريقا سريعا nayrouz وفاة أردني بحادث سير في السعودية nayrouz وفاة زوجة الوزير الأسبق رجائي الدجاني nayrouz الأردني أبو السعود يحصد ميدالية ذهبية في كأس العالم للجمباز nayrouz «المناهج»: الكتب الدراسية للصف 11 قيد الإعداد nayrouz إربد ... إصابتان برصاص مجهول في منطقة بني كنانة nayrouz

روح الفقيد عبد العزيز سعود البابطين موجودة في المنتدي العالمي الثالث بالقاهرة

{clean_title}
نيروز الإخبارية :  

د.فتحي حسين 

الفقيد الغالي المرحوم عبد العزيز البابطين مؤسس المنتدي والقائد الثقافي والشاعر الكبير والذي يعد صرحا للعيش المشترك وحاضر للأدباء والشعراء في مختلف بلاد العالم ، وتجد الجميع هنا في مصر ،ينعون الفقيد أثناء المنتدي بكلمات رقيقة في حقه ،وهم الذين جاؤوا من كل بلاد العالم مثل فؤاد السنيورة من لبنان وعبد الله غول الرئيس التركي،ومن هولاندا ودول اوربا الكثيرين ، في المنتدي العالمي الثالث للسلام بالقاهرة يتحدث عن الفقيد الغالي 
اللهم تغمد الله الفقيد عبدالعزيز سعود البابطين، الإنسان والشاعر والتاجر والأديب والمُحسن، وتقبله مع الأصفياء من عباده، فقد رحل الجسد وبقيت السيرة والصيت والروح الجميلة باقية بيننا .
لا ننسي أن المرحوم الغالي عبد الرحمن البابطين ،اسس عام 1974م بعثة سعود البابطين للدراسات، والتي ابتعثت طلابًا عربًا ومن جمهوريات إسلامية إلى العديد من الجامعات حول العالم، وقامت بتشييد عدد من المدارس والمراكز التعليمية حول العالم. كما أسس جائزة البابطين للإبداع الشعري والتي كانت حلم حياته الذي تحقق لتكون بصمة في عالم الأدب العربي، فمعجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين، يضم 2514 شاعرًا، وطُبع 3 مرات وتحوّل نسخة رقمية بعد ذلك. مثل عبدالعزيز البابطين- رحمه الله- ظاهرة حقيقية في عوالم التجارة والإنسانية والشعر والأدب، بعد أن اكتشف مبكرا أن الوظيفة الحكومية لن تحقق طموحه وفكره المتقدم، حيث قرر الالتحاق بركب التجار، ومن خلالها تفجرت طاقاته الإبداعية المتعددة، وحقق الكثير مما كان يصبو لتحقيقه في حياته. اهتم البابطين باللغة العربية كذلك حيث عمل على بسط انتشار اللغة العربية في عدد من الجامعات والبلدان والأقوام من غير الناطقين بها.

كما عمل العديد من دورات التعريب في جمهورية القمر، والتي شملت القضاة والوزراء ومعلمي المرحلة الابتدائية للتعليم المدرسي، في إطار سعيه لتعريب هذا البلد العربي والذي عانى من هيمنة وطغيان لغة وثقافة المستعمر الفرنسي.

لم يكتفِ عبدالعزيز البابطين بشهرته المالية ولا الأدبية ولا الإنسانية كيد بيضاء ممدودة للخير وساعية له، بل سعى لأن يكون سفيرا للنوايا الحسنة كذلك، وممارسًا بارعًا للدبلوماسية الشعبية. ففي لقاء جمعه بالجزائر مع صديقه الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، عتب عليه قطع العلاقات الجزائرية مع إيران، وحين برر له بوتفليقة السبب وأنه كان من طرف سلفه الرئيس الشاذلي بن جديد وليس منه ولسبب قد يبدو موضوعيًا حينها، قرر عبدالعزيز البابطين أن يكون ساعيًا لعودة العلاقات بين البلدين بعد موافقة الرئيس الجزائري واستئذان أميره الشيخ جابر الأحمد، حيث سافر إلى طهران وطلب مُقابلة الرئيس هاشمي رفسنجاني وأوضح له أهمية عودة العلاقات مع الجزائر، وبين له الموقف الإيجابي من قبل الرئيس الجزائري بوتفليقة، وترحيبه بعودة العلاقات ومباركته لمساعيه؛ فعادت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بجهود ومساعي عبدالعزيز البابطين وتفهم قيادتي البلدين.
الجميع يبكي لعدم وجود الفقيد الغالي معهم في المنتدي العالمي الثالث للسلام بالقاهرة ،ولكن عزاؤهم أن أعماله باقية في قلوب الجميع .