2024-05-24 - الجمعة
السعودية : رئيس "الغذاء والدواء" يزور مركز عمليات الحج بالهيئة وصالة الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة...صور nayrouz وفاة الحاج سليم خميس الحوري "ابو حاكم" nayrouz بمناسبة عيد الاستقلال ..كلية حطين تنظم يوماً طبياً مجانياً يوم غدا السبت .... تفاصيل nayrouz القاضي يكتب إلى جلالة الملك وسمو ولي العهد .. نجدد العهد والبيعة … والولاء والانتماء للقيادة الهاشمية الحكيمة nayrouz 8 خضروات وفواكه تعطيك الماء في حر الصيف. nayrouz بعد إصابته بالسرطان.. محمد عبده يطمئن جمهوره nayrouz أسعار العملات الرقمية مقابل الدولار اليوم الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz غزة تعيش كارثةً صحية غيرَ مسبوقة nayrouz سعر الدولار في لبنان اليوم الجمعة 24 مايو 2024.. الفقر يتضاعف nayrouz سعر الدولار اليوم في سوريا الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz سعر الدولار اليوم في مصر الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz تراجع الروبل أمام الدولار واليوان وصعوده أم اليورو nayrouz المؤشر الياباني يفتح على انخفاض 1.53% nayrouz اهتمامات الصحف المغربية nayrouz اهتمامات الصحف التونسية nayrouz اهتمامات الصحف المصرية nayrouz أرمينيا وأذربيجان تسحبان قواتهما من منطقة حدودية تنازعتا عليها nayrouz مطلق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا: أردت إيذاءه وليس قتله nayrouz أنشيلوتي يقرر مشاركة كيبا ضد ريال بيتيس لتوديع سنتياجو برنابيو nayrouz ميزات جديدة من واتساب ستطل قريبًا.. تعرف عليها nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 24-5-2024 nayrouz الدكتور عبدالكريم ذياب فهد الفايز "ابو نوران " في ذمة nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى والدة الزملاء محمد و احمد هاشم خريسات nayrouz الفريق غازي الطيب يعزي عشيرة المقابلة بوفاة الشاب ايمن نجل الشيخ منصور العقيلي nayrouz وفاة الشاب ايمن منصور العقيلي nayrouz وفاة والدة المعلم خالد الخلايلة nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس23-5-2024 nayrouz عصام محمد عقلة الزيود في ذمة الله nayrouz وفاة الشاب حسان الكفاوين "ابو هاشم" nayrouz الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين تنعى معالي الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz فادي عادل عناب في ذمة الله nayrouz رحيل الشاب عثمان أبو غزلة غرقاً بقناة الملك عبدالله nayrouz الحاج محمد نور الجدايه في ذمة الله nayrouz والدة الفنان حسين السلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 22-5-2024 nayrouz وفاة الحاج عبد اللطيف العودة المعاويد الحنيطي" أبو خالد" nayrouz وفاة الحاجة جميله زوجة المرحوم عواد طلاق المجالي nayrouz شركة البوتاس تنعى رجل دولة الباشا نذير رشيد nayrouz الشوبكي ينعى وفاة الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 21-5-2024 nayrouz

المعايعة يكتب رسالة على أصحاب المحطات الأنسانية

{clean_title}
نيروز الإخبارية :


نقول نطل من خلاله رسالة الجمعة المباركه على أصحاب المحطات الأنسانية التي لا تُنسى لجمالها وقوة جاذبيتها وتأثيرها الإنساني ، المبشرين بالإصلاح الثقافي والحضاري والسياسي من أهل الرأي والنظر الذين يشكلون بأنجازاتهم أعمدة إنارة في أوطاننا،، أصحاب النظريات العلمية والسلوكية عميقة الأثر والتأثير في السلوك والتربية والتوجيه والإرشاد والتوعية،النماذج العلمية في صناعة الوعي الفكري والثقافي لبناء منظومة فكرية إصلاحية وحضارية في المجتمعات لتنهض ويكون لها حضور على خارطة الأمم المتحضرة ، فهذه المعاني السامية تشكل الركائز الرئيسية في تكوين الشخصية القيادية الفاعلة المؤثرة في المجتمع لأنها أداة من أدوات النهوض بالتنمية والنهضة والتحديث لمآ تحمله من هالات المجد الثقافي والحضاري والعلمي الممتد... نعم  هؤلاء الرواد من دعاة الإصلاح والبناء الفكري العميق همَّ الذين يعملون على تعزيز معاني التربية والتعليم  والتأهيل وبناء العقول وغرس الأفكار الواعية التي تركز على بناء القناعات وتوجيه الأهتمامات وتنمية المهارات القيادية واختيار القدوات الواعية لتحقيق الأهداف والطموحات لكي نعرف معنى الحياة ونتكيف مع ظروفها ومتطلبات استمرارها، هؤلاء القادة العظام روافد وروافع لبناء منظومة فكرية إبداعية تُعبر عن حضارة إنسانية مهابة الجانب وثقافة ناضجة تدعو إلى التغيير والإصلاح والتحديث لمنافسة الآخرين في حقول العلم والمعرفة والثقافة ليكون لنا علامة فارقة على خارطة الإنجازات الإنسانية بأسم أمتنا العربية..نعم أنتم نوافذ معرفية راقية لا يُستغنى عنكم كالهواء والماء والغذاء تّعتبروا في مواقعكم نعمة وثروة ومن نعّم الله للبشرية، فطوبى للإنسانية بكم...فنقول  في كل صباح نستذكر معه العظماء عمالقة الفكر الذين لهم بصمات مميزة في الكفاح والبناء والعطاء ، رموز الثقافة وصناع الحضارة ومهندسيها ، ونستذكر بالفخر والاعتزاز أهل التميز وأصحاب المواقف العظيمة التي زرعت حدائق زهور في طريقنا...والذين بقيت بصمات أياديهم مفاتيح لقلوبنا لا يمكن ان تُستبدلّ ، لأنهم جواهر لا يصدر عنهم إلا الضياء والنقاء والصفاء، هكذا أنتم في الميزان ، في الكفه الراجحة بالقيم الأصيلة والثوابت الإنسانية التي لا تتغير بتغير الأزمان والأحوال والظروف . فنقول بأن  الإنسانية رتبة عاليه يصل اليها الإنسان نتيجة أفعاله الطيبة او منزلته العلميه أو الأجتماعية التي تساهم في رقي ونهضة المجتمع وتصنع له فارقاً من الإنجازات والإبداعات...وأنتم ممن وصل لهذه الراتبة الإنسانية عالية المجد والذكر الحسن ، بفضل منزلتكم العلمية وتساع إفُقكم المعرفي الواسع واطلاعُكم الثّر على أسرار الأرتقاء بمستوى الوعي الثقافي والسياسي لدى الأمم  لأنكم وصلتم لمرحلة النضج والاتزان الفكري القادر على التحليل والشرح والتفسير والتقيم وتحديد الاتجاهات الفكرية وتقديم الحلول المناسبة لكثير من الزوايا الغامضة، وتفسير الظواهر بحكمة العالم المبدع والحكيم المتبصر صاحب الرؤية الأستشرافيه بتقدير الأحداث ونتائجها ضمن معايير العقل والمنطق ..فأنتم ركن أساسي من أركان المنظومة المعرفية والفقهية والبوصلة ألتي تحدد الإتجاه بدقه لمن يبحثوا عن مواطن العلم والمعرفة والإبداع والتميز...فقد عرفناكم بابا يدخل منه الخير...ونافذة يدخل منها الضوء...وجدارا يُسند رؤوس المتعبين من شقاء الحياة...ومرجعاً فقهياً لطلاب العلم...تحملوا معكم الخير تنثرُوه أينما ذهبتُم....فستحقيتم وسام التميز والرتبّ الإنسانية المميزة التي طاولت النجوميه بفضل نجوميتكم الاستثنائية المُلىء بالتواضع والسماحة والرقي..الرقي في المبادئ والقيم الأصيلة التي نبحث عنها فوجدناها في مضاربكم تعلو بعلو مكارمكم فأنتم أصحاب مدرسة مرجعيه في التواضع والعراقه والمجد والشهامة والنخوة .. فجمال أخلاقكم  زرع فينا أثراُ صادقاً يصعُب أن يزول !! ففي سيرتكم ومسيرتكم الكثير من القيم الوجدانية التي أعطت شيئا من القداسة على أفكاركم ومنهجكم الإنساني النبيل كنموذج يقتدي به.

  ففي كل صباح نستذكر أصحاب المحطات الإنسانية النبيلة ذات الجاذبية الأخلاقية التى جعلتنا نشد إليها الرحال ولا نرغب بمغادرتها لسمو أخلاقها وعظيم صنعها في العطاء والبذل فجاء صيتكم بأول سطر في قائمة العظماء الكبار في نشر الفضيلة وتطيِب الخواطر والأعمال الإنسانية النبيلة... *نعم القوى من يملك الثقافة والأدب ومقومات الحضارة والوعي والإدراك التي تقود إلى الحكمة والبصيرة والاقناع والأحتواء، فالقوي بهذه القيم الإنسانية لا بد أن يكون حكيماً ومتبصراً وفقيهاً متمرساً يجيد مهارة القيادة وفن الإدارة و يتقن براعة الأحتواء لمن حوله ...* **هكذا أنتم في الميزان صناع ثقافة ومعرفة وحكماء في الإدارة والسياسة والأحتواء يشار إليكم بالبنان لعلو مكانتكم الإنسانية والعلمية تنشرون الفكر والمعرفة* *والفضيلة فنلتم شرف كرسي الوجاهة والريادة ومحبة العباد  ،نعم أنتم معلمو* 
 *القيم الإنسانية ترجمتموها سلوكاً سلوكاً إنسانياً ومنهجاً حضارياً وثقافياً وأخلاقياً فأثقلتم الميزان وعمرتم الديار وأبهجتم* *المكان، ونورتم حلقات الفكر والمعرفة والإبداع فأصب إسمكم من المراجع العلمية لطلاب العلم* *والباحثين عن المعرفة* . فندعو الله لكم بالخير...أن يبارك فيكم ويوسع عليكم ويرزقكم البركة في كل شيء ، وأن يحفظكم من كل مكروه ويمن عليكم بنعمة الأمن والأمان وراحة البال...متمنيا لكم حياة كلها محبة وسعادة دائمة بأذن الله تعالى.  
 الدكتور محمد سلمان المعايعة الأزايدة.