2021-10-28 - الخميس
كاميرات المرور: nayrouz الضمان الاجتماعي nayrouz السياحة الدينية بين الحقائق والهواجس nayrouz البلبيسي : الوضع الوبائي في المملكة جيد لكن بحذر nayrouz مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء : الغذاء في الأردن يخلو من المواد المسرطنة nayrouz وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تعتذر عن استقبال المواطنين غداً الخميس nayrouz البلبيسي :الوضع الوبائي في الأردن جيد لكن بحذر nayrouz اتحاد الكرة يستدعي مدرب الجزيرة و7 لاعبين للتحقيق معهم nayrouz الضمان تنهي المسودة الأولى للتأمين الصحي nayrouz الأردن يدين مصادقة الاحتلال على بناء 3144 وحدة استيطانية nayrouz الغذاء والدواء: غذاؤنا يخلو من المواد المسرطنة nayrouz التعليم العالي تنفي عقد امتحانات الفصل الأول (عن بعد) وتؤكد بأن جميع الامتحانات ستعقد وجاهياً nayrouz الوهادنة: ليس هناك اي مؤشر لعدم الاستمرار في التعليم الوجاهي nayrouz بني خالد لــ نيروز أشكر جلالة الملك ومدير الأمن العام لدعمهم لأبني المصاب النقيب امجد سعود nayrouz استيتية في الشونة الجنوبية لزيارة فرع إنتاجي يُشغل 480 أردني وأردنية nayrouz حجاوي: الوضع الوبائي في الأردن جيد جداً nayrouz الملك يمنح المستشارة الألمانية ميركل وسام النهضة المرصع nayrouz أهم قرارات مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم_ تفاصيل nayrouz الأمير مرعد يلتقي وفداً من الجمعية العلمية الملكية nayrouz الشبول: لا قرار حكوميًا قريبًا بهيكلة الإعلام الرسمي nayrouz
وفيات الأردن اليوم الاربعاء 27-10-2021 nayrouz العميد الركن المتقاعد احمد درويش عريقات في ذمة الله nayrouz أصدقاء عبدالله الفايز ينعون نجله nayrouz جرش حزينه على وفاة الدكتور معاوية زريقات. nayrouz عشيرة السردي تفقد أحد شبابها المرحوم محمد سالم الهدوبي nayrouz الحاجة باسمه أبراهيم معوض "ام خالد" في ذمة الله. nayrouz شقيق مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية في ذمة الله nayrouz الحجايا تفقد احد رجالها الحاج خالد عقلة الاذينات ..ابو عمر nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 26-10-2021 nayrouz الحاجة عليثه شقيقة الدكتور عايد عوض الغيالين الجبور في ذمة الله nayrouz العين د٠ ارشيدات ينعي المرحومة سلوى الزيادين nayrouz 3 إصابات بتصادم 6 مركبات في ابونصير nayrouz وفيات الأردن اليوم الاثنين 25-10-2021 nayrouz شكر على تعاز بوفاة أريج الطروانة nayrouz وزيرُ التَّربية والتَّعليم والتَّعليم ينعى" الطالبة هديل بشير" nayrouz الحاجة سيله سحيمان الزبن ام محمد في ذمة الله nayrouz المختار حامد الفواعرة ينعى راضي الرويلي ويشارك أهله أحزانهم nayrouz الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب جمال محمود العلاونه nayrouz وفاة الداعية محمد توفيق الحتاملة nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 24-10-2021 nayrouz

الدكتور المعايعة يكتب المكتبة الوطنية إرث ثقافي وحضاري ونافذة تنويرية دخلت بيوت الأردنيين.

الدكتور المعايعة يكتب  المكتبة الوطنية إرث ثقافي وحضاري ونافذة تنويرية دخلت بيوت الأردنيين.
نيروز الإخبارية :


بقلم :الدكتور محمد سلمان المعايعة/ أكاديمي وباحث في الشؤون السياسية.
 
نود أن نقول بأنه مهما كان الظلام حالكاً لن يستطيع أن يخفي نور شمعة، فالزائر للمكتبة الوطنية يلمس عظمة الإنجازات التي تحققت في عهد عطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة مدير دائرة المكتبة الوطنية ....فهناك محطات مضيئة  في فضاء الفكر والمعرفة والإبداع والقيادة يجدها الزائر في المكتبة الوطنية ذاكرة الوطن... من حيث إيجاد نظام شامل ومتكامل لإدارة المعلومات بالمكتبة يضمن توثيقها  واستمرارها وتحديثها وتبادلها وسهولة الحصول عليها لكافة الباحثين... فهناك الكثير من الإنجازات العظيمة التي تشبه المعجزات  تحققت على أرض الواقع لهؤلاء  القادة العظام من الرجال الأوفياء والشرفاء لعملهم ولأوطانهم، ومن الذين يقدمون من الجُمانِ ألمعها، ويصنعوا من المواقف شواخص تدل على إنجازاتهم الحضارية  والثقافية، هدفهم الرئيسي الإستثمار في الفكر من خلال الثقافة الواعية والكتاب الهادف، والمعلم الأمين، لأنه بالقلم والمعرفة نصنع مجداً وأمة عظيمة  ذات حضارة إنسانية مهابة الجانب،، فهناك منجزات عظيمة لرجال عظماء كشواهد على تفانيهم لتقديم أفضل الخدمات للوطن والمواطن. 
 وكما يقال بأن هناك أشياء لا يمكن أن تختفي طويلا كالشمس والقمر  والحقيقة تظهر بوضوح للعيان، تلك هي إنجازات العياصرة، أثمرت  في عمله في التطوير والبناء والتحديث مما جعل المكتبة الوطنية تحفه من تحف عمان وتراثها وأحد معالم الثقافة والتراث الأردني. ذلك هو الفارس الذي يعطي ولا ينتظر وسام شرف ومكافأة نهاية خدمة ومنّه من أحد، دافعه في ذلك إرتفاع منسوب جينات الإنتماء والولاء والوفاء في دمه ترجمها على الواقع، فهناك مواقف تُقآل وتُذكّر نقف عندها  لعطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة،..فتاريخ الأردن شهد صناعة رموز،  ثقافية وسياسية وعسكرية واقتصادية كثيرة والأستاذ الدكتور العياصرة من أحد هذه الرموز الوطنية الثقافية التي جعلت من المكتبة  الوطنية حاضنة للفكر والثقافة والحضارة والتراث الإنساني وعنوان لتجذير المعرفة والأرتقاء بها... فهذا الصرح الثقافي الذي  فتح نوافذه للشمس و نشر أشرعته لرياح التجديد  والتغيير ، وذلك لتحقيق الأمن الثقافي الذي يعد جزاء لا يتجزأ من الأمن الاجتماعي والحضاري.. هذا الصرح الثقافي  الذي غدا مع الأيام منبر أدبٍ وثقافةٍ ساميةٍ وحوارٍ أنيق.. بفضل إدارته الكريمة ورواده من المفكرين... 
القامة الوطنية والفكرية عميقة الرؤية والتفكير حيث أحدث تغييراً جذرياً بأسلوب قيادته وتغييراً شاملاً على نشر ثقافة التغيير ومنهج العمل المنظم لنشاطات عمل المكتبة الوطنية، فرسم لوحة جميلة من الإنجازات والإبداعات الفكرية والعلمية والإنسانية في مجال التحديث والتطوير الثقافي والمعرفي،   فجعل من  هذا الصرح الثقافي تحفة إبداعية تُعبر عن إنجاز رائع في عالم الفكر المتطور في المحافظة على الإرث الثقافي الاردني ، وجعل منها  رمزاً وطنياً تربطها علاقة عاطفية بالاردنيين، وبيت الخبرة الفكرية، والحاضنة لكافة المثقفين إيماناً منه بأنه لابد من صناعة الوعي الذي هو مفتاح التغير وشرارة النهضة الثقافية، فكان له دور فعال في تحقيق أهداف المكتبة الوطنية في نشر رسالتها ورؤيتها الثقافية، وكان له أيضاً أكبر الأثر في تطوير المعرفة والفكر والإبداع ودفعها نحو التميز فله بصمات عميقة مؤثرة وإيجابية ، وأثر ملموس في الأداء المهني في التطوير والتحديث في مجال النهوض بقطاع التوثيق والارشيف والإرث الثقافي الاردني، ولا يمكنه القبول بنسخة قديمة من العمل التقليدي وإنما وضع نصب عينيه  هدف التميز من حيث الارتقاء بالأداء الفعلي لعمل المكتبة الوطنية - ذاكرة الوطن-   وعمل جاهداً على رفع مستوى الكفاءة والإنتاج والفعالية في العمل مثل القدرة على  إنتاج أعمال خالية من الأخطاء  والإلمام الماماً تاماً بمجال العمل والتحسين المستمر له من حيث الإبداع والتجديد...إيماناً منه بأنه ليس هناك وسادة ناعمة في هذا العالم مثل الضمير النقي إتجاه العمل والإخلاص له وإتقانه ، العياصرة يمثل طاقة في الإبداع والعمل، فالمدير المبدع هو من يغير ويحدث الوعي في العقول ، ويصبح شريكاً في صناعة التغيير الثقافي وبيِرق علم وفكر في فضاءات المعرفة  التي حملت من الثقافه وبُعد النظر ما جعلته الأميز بين المفكرين العظام . فدائماً يمطرنا بالمفاجآت السارة في التطوير والتحديث في عمل المكتبة الوطنية، إرث الأردن الثقافي والحضاري بالحكمة  المعطرة بالعظة والعبرة، نعم نقول فالجوهره لا تخجل من شده بريقها  بل هي افضل ميزه بها، ذلك هو الدكتور العياصرة عمله له بريق كبريق الذهب والألماس لا يصدأ ولا يبلى دايماً له إشعاع فكري، فدائما الرائعون هم من يقدمون إلينا ما يليق بذوقهم الرفيع، فهم ينتقون الشئ الأجمل والأفضل  فانجازاتهم تذكار راقي يبقى بالذاكرة للأبد، ، وعلى مستوى الأداء المهني في التميز والإبداع، والقدرة على تفكيك الشيفرات لكثير من المفاهيم المكتبية وإعادة صياغتها وتحليل الظواهر بطريقة علمية حديثة تعطي مؤشرات على المقدرة والبراعة الفنية في التحليل والتقويم والتركيب وذلك لوجود براعة القائد صاحب القرار الرشيد والثقة بالنفس، فالثقة بالنفس  تساعد الإنسان على أداء العمل  نحو الأفضل ، وتحدث تأثيراً فاعلاً في نفوس الآخرين... فالثقة بالنفس هي الوقود الذي يدفع الإنسان للنجاح في إدارة مؤسسته ، لأنه لا يمكن أبداً أن  تحقق النجاح في ظل  عدم الثقة والنقص وانعدام القدرة وهذا ما لمسناه في شخصية الدكتور العياصرة لأنه وضع ضمن استراتيجيته  تحقيقِ النجاحِ والتَّمَيُّزِ في العملِ، لكنّ النجاحَ في رأيه يحتاجُ إلى العديدِ من الأهدافِ والأفكارِ، وهذه كانتْ بعض الأفكارِ التي يمكن قدّ تساهمُ لتحقيق النجاح، فعلى الفرد الذي يسعى إلى تحقيقِ أهدافه أن يبدأَ بدايةً صحيحة من خلال العمل كفريق واحد داخل المؤسسة وهذا هو أسلوب عمل الدكتور العياصرة يُنسب النجاح إلى فريق العمل بشكل عام لأنه عنده رؤية أن يخلق كفاءات قيادية مدربه من فريق الموظفين العاملين معه. 
 نقول بأن إنجازات العياصرة ناطقة له في المشهد الثقافي والمعرفي فعندما تم  تشريفة  بمسؤولية إدارة المكتبة الوطنية نجده  يتتّبع  ظواهر التجديد والتحديث الفني للأرتقاء بمستوى  التوثيق في عمل المكتبة الوطنية... ونقول أن ما ينجزه  العياصرة من أفعال وأقوال ينم عن مستوى ثقافي رفيع المستوى في الشؤون الثقافية والتربوية والاجتماعية والسياسية، فقد أسهم مساهمة فعالة في صياغة رؤى وإشاعة قيم التنوير والتحديث  فسهل طرق الوصول والحصول على المعلومات والمعرفة بسهوله ويسر لمن يبحث عنها من رواد العلم والباحثين في حقول المعرفة والفكر،، وقد تجلى ذلك الإبداع في رسالة المكتبة الوطنية الأرث الثقافي والحضاري للأردن حيث نجد في رسالتها بأنها ستدخل بيوت الأردنيين من خلال توفير الكتاب بالتنسيق مع الجهات المعنية في البلديات لتوفير أماكن مخصصة لتوفير الكتب والنشرات المعرفية التي تظهر الجانب الحضاري للأردن وقد تم ذلك في الكثير من البلديات والعمل جاري ضمن خطتها الاستراتيجية في التوسع والتمدد في جميع البلديات بأذن الله تعالى. 

      هذه المكتبة الوطنية المنبر الإعلامي والثقافي المتميز لا تهدف إلى تحقيق الربح وإنما تُعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي والسياسي للمساهمة في نهوض المجتمع الأردني  من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار والإبداع في ميادين المعرفة والفكر....فدائماً يشعل  لنا  الدكتور العياصرة بوعي وجدارة شمعات متقدة فكرا ونضجا يمكن لنا الاهتداء بها في حقول اجتماعية واقتصادية وسياسية وإعلامية نحن بأمس الحاجة إليها اليوم لتشخيص مكوناتها وطرح الحلول لما نواجه من تحديات في بعض قطاعات الأعمال المعرفية ....
فأقول بأن ما قدمته المكتبة الوطنية من خلال تنظيمها للعديد من الندوات والمحاضرات العلمية والأدبية التي تقام في رحابها  الدور الفعال  في نشر الوعي السياسي والاقتصادي والثقافي من خلال استضافتها للكثير من المحاضرين أصحاب الكفاءات العالية في حقول المعرفة والفكر والإبداع والذين كانوا على درجة متميزة في القدر في إعطاء إضاءات حقيقة  في التثقيف والتنوير . هذه الأيقونات وبيوت الخبرة في النوافذ الفكرية والإعلامية والسياسية عملت على تسليط الضوء على واقع الحال الثقافي والاقتصادي والتنموي وعلى النهوض بالجوانب الأدبية والفكرية التي تعتبر أحد روافع الإصلاح والبناء الفكري العميق. 
أقول بأن الإنجاز هو القوة التى يحصل عليها الإنسان كهدية عندما يقوم بأداء عمل أو بمهمة معينة على أكمل وجه،  فالإنجاز أن تجد نفسك قد حققت ما تسعى إليه فى وقت أقل وبفاعليه أعلى حيث  تشعر بالراحة والقوة وتشعر بنشوة تحقيق الأهداف ونشوة النصر لأنك قد حققت ما تبحث عنه وما تحقق به رسالتك ورؤيتكم، فالإنجاز كلمة تعنى أن الإنسان إستطاع  أن ينتصر على كل المعوقات والتحديات التى تواجه ويحول كل هذه الإنجازات  إلى نتائج ملموسة تضاف إلى حصيلة  سجل النجاحات في أرض الميدان والتى أصبحت رابطاً قوياً للنجاح والتميز والتفوق  الذى تشعر بقوته وتشعر بحرارة طاقته. وهذا النجاح والإنجاز  الذي يُعد ركناًِ أساسيا في الأداء المهني للدكتور العياصرة لوجود عنصر الكفاءة المهنية العاليه لديه ، والتي ظهرت بوضوح في شكل أنشطة أو سلوكات قابلة للملاحظة والقياس، وعلى مستوى عال من الدقة أبهرت جميع زوار المكتبة الوطنية ، فأول ما يبهج الزائر لموقع المكتبة الوطنية حديقتها التي تُعدّ صورة مُبهرة للعين  جنة خضراء مليئة بـ حدائق الزهور ،  فعمل على تطوير الحديقة وتوسيعها لجعلها أكثر إبهاراً وجمالاً،  وجنة مُزدهرة بشتى أنواع النباتات، بحديقة غنّاء وذلك لتصميمها الجذاب واحتوائها على أكبر عدد من سلات الزهور، فإن كانت هذه الروائح العطرة من عناوين الاستقبال، فإن هناك أيضا ما هو الأجمل في بشاشة الوجوه من موظفي المكتبة الوطنية فرسان التغير نحو الأفضل في عالم الثقافة والأدب الذي هو أحد سمات رقي الأمم لتحقيق التنمية والنهضة إضافة إلى التنظيم في إدارة وترتيب الوثائق والارشيف في عمل المكتبة الوطنية والذي يُعد شاهداً على مستوى التطور الحضاري لأحد مؤسساتنا الرائدة في عالم الفكر... وقد عملت المكتبة على أرشفة وثائق على ما يزيد على مئتان وثقيه لمؤسسات الدولة كجزء من المحافظة على التراث وإنجازات الدولة الأردنية. 
وأخيراً نقول  بأن الإدارة الرشيدة لا تحتاج إلى معجزات ، كلّ ما تحتاجه إنتماء وولاء وحب للعمل وكفاءة مهنية عالية وقلب متسامح كبير يحمل الجميع، ووجه مبتسم ،  وتواضع ، وهذا هو سر نجاح الدكتور العياصرة  في القول والفعل في تحقيق الأهداف التي يسعى اليها في التجديد والتطوير والنقلة النوعية التي وصلت إليها المكتبة الوطنية.لذلك  فإن ما كتبناه في حق الدكتور العياصرة ما هو إلا إضاءة لجانب من رحلة ثقافية فكرية مبدعة تتصل بعمله ونافذة نطل من خلالها على فضاء المعرفة للمدراء القادة المبدعين في عملهم.. نعم إن سألوني عن القدوة الحسنة والفريدة سأشّيرُ بالبنان إلى قراءة المزيد من مسيرة وسيرة الدكتور نضال العياصرة لأنها كتاب عميق فيه من التوجيه والإرشاد والتوعية ما يكفي في التهذيب والتعليم والتأهيل والرقي...إنها خزائن المعرفة التي نبحث عنها.
نعم الدكتور العياصرة هو من يعطي للنجاح والتميز في العمل صفه ومعنى وقيمة.... وهو من يعطي للوفاء والإخلاص لتراب الوطن القدوة والنموذج الحسن فهو المعلم في التوجيه والإرشاد والتوعية والقائد بما يمتلكه من مهارات قيادية مكنته من تجاوز كل الصعاب وحقق النجاح العظيم في جعل المكتبة الوطنية تنافس في عملها مكتبات ذات شهرة عالمية وهو الإمام بما  يملك من المواعظ والحكم والدروس تجعلنا دائماً نصل لبرّ الأمان بسهولة ويسر... نعم هذه هي القامة الوطنية التي نتفاخر ونتباهى بها في مجالس العظماء بانجازاتها المبهرة .. فإذا كانت بعض الدول تتفاخر بما تملك من عناصر القوة في المجالات الاقتصادية فأننا في أردن أبو الحسين نتفاخر بوجود أصحاب العقول وبراعة الفكر والمعرفة والإبداع أمثال عطوفة الأستاذ الدكتور نضال العياصرة الذي أنجز وأبدع في كل مواقع المسؤولية التي اعتلى منصاتها لما لديه من الثقافة الواسعة التي يمتلكها المشبعة بالرؤى والمعلومات جعلت من عمل المكتبة نافذة جديدة نطل من خلالها على عالم التنوير بكل ألوان الثقافة المعاصرة ... فأنجازاته ذات علامة فارقة على خارطة الثقافة الإيجابية في الأردن.. ! 

 حمى الله الأردن وأهله وقيادته الهاشمية العامرة من كل مكروه. في ظل قائد المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم أعز الله ملكة. 

الدكتور محمد سلمان المعايعة. 








     
whatsApp
مدينة عمان