2021-09-19 - الأحد
(24) مركزاً خدمياً للضمان الاجتماعي في محافظات وألوية المملكة nayrouz السعودية: تزيل 3562 سيارة مهملة وتالفة من الشوارع nayrouz السعودية تسجل انخفاضاً جديداً بإصابات كورونا nayrouz العرموطي يهنئ نجله nayrouz العيسوي يفتتح ويتفقد مشروعات مبادرات ملكية في لواء الرويشد...صور nayrouz الخصاونة: حريصون على مسيرة البناء في العراق nayrouz نقابة الأطباء : الاخطاء الطبية بالأردن ضمن الحدود العالمية nayrouz الانتخابات البلدية واللامركزية في الربيع المقبل nayrouz الملك يلقي كلمة مسجلة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء nayrouz 27 أيلول موعدا للنطق بالحكم في قضية اختلاس من الصِّحة nayrouz أمين عام التربية تتفقد مدارس الشونة الجنوبية nayrouz صُلح عمَّان تستمع لشهادة مدير عام بقضية اختلاس 13 مليون دينار من صندوق البريد nayrouz (24) مركزاً خدمياً للضمان الاجتماعي في محافظات وألوية المملكة nayrouz عاجل ...فوز النشميات على بنغلادش ضمن التصفيات الاسيوية لكرة القدم nayrouz اجتماع اللجنة التوجيهية للدراسات والأبحاث السياحية في العقبة. nayrouz برنامج " مستشارك الطبي" يستضيف العميد الطبيب عامر الغرايبة nayrouz وزير الداخلية يلتقي نظيره العراقي nayrouz المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة - الشميساني تعقد مؤتمر اللّغة العربيّة الأوّل (بالعربيّة نبدع) nayrouz مستشفى خاص يُعلن عن حاجته لملء شواغر nayrouz محكمة صلح جزاء عمان تعقد اولى جلساتها بقضايا اختلاس في وزارة الشباب nayrouz
وفيات الأردن اليوم الاحد 19-9-2021 nayrouz الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب عاطف عيد الرياحي nayrouz والد زوج الزميلة الاعلامية انتصار الرجوب في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 18-9-2021 nayrouz ابوقديس يعنى طالب في الصف العاشر nayrouz قبيلة بني حميدة تفقد أحد شبابها مؤيد سليمان البواريد nayrouz ابوقديس يعنى طالبة في الصف الثاني الثانوي من مدرسة دير الكهف الثانوية للبنات nayrouz نادي الرمثا يفقد أحد لاعبيه nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 17-9-2021 nayrouz جامعة العلوم التطبيقية الخاصة تنعى وفاة جد الدكتورة نور الخواجا nayrouz الكعابنه يعزي أبناء المرحوم عليان الشتيوي الكعابنه بوفاة شقيقتهم … nayrouz الشابة جينا عليان الكعابنه في ذمة الله… nayrouz وفاة سيدة أحرقها زوجة في عمّان nayrouz وفيات اليوم الخميس 16-9-2021 nayrouz شكر على تعاز من قبيلة بني صخر / الزبن nayrouz الكرك تفقد أحد رجالها الشيخ مدالله ابراهيم البطوش nayrouz ديبه علي عمر قمبشوقه في ذمة الله nayrouz ابوقديس يعنى طالبة في الصف السادس nayrouz فقدان الاتصال بطائرة شحن صغيرة في بابوا بإندونيسيا nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 15-9-2021 nayrouz

التوثيق ثم التوثيق ثم التوثيق (عمر العرموطي نموذجاً)

التوثيق ثم التوثيق ثم التوثيق عمر العرموطي نموذجاً
نيروز الإخبارية :

القس سامر عازر

ما بين الأمس واليوم أياًما وأسابيعَ وشهوراً وسنين، تَضعُف معها الذاكرة وقد تُمحى إن لم تَجِدْ من يوثِّقَها ويؤرشِفها لتنتقل للأجيال القادمة، مشكِّلةً بذلك إرثاً حضارياً يجبْ أن يُستفاد منه ويُبنى عليه، لا أن يُمحى من الذاكرة ويذبُل مع الأيام. 
والدول الناجحة هي الدول التي تحفظُ أرشيف وتاريخ وتراث بلادها، لأنه كنز ثمين بناجاحاته واخفاقاته، بإيجابياته وسلبياته، ببياضه وسواده، لأنَّهُ مصدرٌ هامٌ للتعلّم من أخطاء الماضي لتصحيحها، وللبناء على ما تقدّم وأثبتَ أنَّه صالحٌ لإكمال مسيرة الوطن وتقدمه وإزدهاره. وأخطر شيء في الحياة هو محيُ ذاكرة الشعوب وتاريخها وتراثها، فيفقد بذلك الجيل الجديد صلته بالماضي فيصبحَ غريباً عن حاضره ومتغرباً عن ماضيه وكأنه لا جذور له ولا تاريخ ولا أصل. وكما نعرف من علوم السياسة بأنَّ خبرات الشعوب وتاريخها هي جزء لا يتجزأ من تشكيل فكرها السياسي، فحتى مفهوم الديموقراطية ليس مفهوماً مجرّداً إذ لا تعمل الديموقراطية في فراغٍ بل تلبس ثوب بيئتها، وتسهمُ تراكم خبرات الماضي في تعزيز أفضل أنواع الديموقراطية المناسبة لبيئتها وسكانها. 

وما لفت نظري هو الكاتب والمؤرخ المبدع أخي وصديقي عمر محمد نزال العرموطي صاحب موسوعة "عمان أيام زمان" بأعدادها التسعة بالإضافة إلى مؤلفات أخرى عديدة، وقريباً سوف يحتفل بمؤلفه العاشر عن حبيبته ومعشوقته عمان،التي عِشْقُهَا سِحْرِيٌ لكُّلِ عمّاني يرتبط بها ويحيا على أرضها ويتنسم جمالها وفنَّها وبهاءَها الذي تغزّل بها الشعراء والكتاب والأدباء والفنانون والموسيقيون. 
وفي صورة نشرها المؤرخ العرموطي ما بين الأمس واليوم هي صورة للجسور العشرة في وادي الرمم، صورة من العام 1918 وصورة أخرى حديثة في العام 2021، وشتان الفرق بينهما، والسبب في ذلك هو جهود أمانة عمان الكبرى المبذولة في الحفاظ على إرث وتراث الآباء والأجداد والتراث الحضاري العالمي الذي تنعم به بلادنا والذي يَخفي في طياته كنوز معرفية وفنية وفلسفية وجمالية وَجَبَ الإستفادةَ منها والبناء عليها، فالشجرة التي تفقد جذورها تنشف وتموت، ولا تقدر أنْ تصمدَ أمام عواصف الحياة ورياحها، فالثبات هو لمن يحتفظ بذاكرة المكان والزمان ويستفيد من عظمة الماضي وعبقه ليبني عليه بنياناً فريداً مميزاً، مستلهماً من عبق الماضي وأصالته وجودته. 
أخي عمر العرموطي، يا من أعطيت درساً في توثيق تراثنا الشفوي وأحداث وأقوال وأفعال أسلافنا، والتي تُعتبر نبراساً للأجيال الحالية والقادمة والإفتخار بتاريخنا المجيد وتضحيات أسلافنا الذين نحتوا بالصخر ليقدموا لنا بناءً أفضل وحياةً أيسر وكرامة لا تنثني. إنَّ أعمالك وإنجازاتِك هي مفخرة لنا جميعاً وللوطن الأردني وللقيادة الهاشمية وهي نموذجٌ يحتذى به للسير في نهج توثيق كلِّ شيءٍ له علاقة بالشأن العام ومسيرة الوطن، فلا ندري متى تكون الحاجة  للرجوع إليه والإستفادة منه لإعلاء شأن الوطن والنهوض بها.  
بارككم الله سيدي .. وسدد على طريق الخير خطاك.. والرب يبارك جلَّ أعمالكم.