2021-12-04 - السبت
مطالبة بتأجيل القروض المالية المترتبة على شركات تكنولوجيا المعلومات nayrouz صور منتوجات نزلاء مراكز الاصلاح والتأهيل " صنع بعزيمة " nayrouz هل التعليم أولوية الحكومة…! nayrouz قائمة الدول الـ 38 التي وصل لها متحور أوميكرون nayrouz ادارة السير : انتشار واسع لرقباء السير في المناطق التجارية والصناعية nayrouz مجمع اللغة يفتتح موسمه الثقافي التاسع والثلاثين الاثنين المقبل nayrouz المزار الشمالي مزمار الطبيعة nayrouz عاجل... وفاة الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك nayrouz وفاة آخر لاعبي منتخب ألمانيا الغربية الفائز بكأس العالم 1954 nayrouz المنتخب اللبناني يتأهب لمواجهة الجزائر nayrouz الصحة: لا انقطاع لعلاج التهاب المفاصل "الروماتويدي" nayrouz تعديلات على تشكيلة النشامى nayrouz مستشفى الاستقلال يُعلن عن خصومات بمناسبة مرور عشرون عامًا على تأسيسه nayrouz الفايز : الأردن بقيادة الملك حريص على وحدة العراق واستقراره nayrouz لقاء للصيادلة يشيد بالصناعة الدوائية و"جوسوي" تعرض منتجاتها nayrouz ارشيدات : ما توصلنا إليه نقلة نوعية في تاريخ العمل السياسي الأردني nayrouz الحجايا :" وثيقة الجلوة " جاءت للحفاظ على النسيج الاجتماعي nayrouz المعايطة تفقد احد شبابها "عمار محمد المعايطة" اثر حادث سير مؤسف nayrouz نقابة الصحفيين تنعى الزميل خالد فخيذة nayrouz ماكرون: استقالة قرداحي ستفتح باب الحوار بين السعودية ولبنان nayrouz
وفيات الأردن اليوم السبت 4-12-2021 nayrouz بني خالد تفقد احد شبابها عبد الالة فرحان الدحيم nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 3-12-2021 nayrouz لواء بني عبيد و كتم تفقد احد رجالاتها الشيخ صالح على حمد الدويري (ابو خالد) nayrouz الشاب ايمن مفلح الحياصات في ذمة الله nayrouz نقابة المهندسين الاردنيين تنعى وفاة المهندس كمال سعيد قاقيش nayrouz الحاج صادق الخضري في ذمة الله nayrouz هشام خليف صابر المعجل" ابو اصيل" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 2-12-2021 nayrouz قبيلة الحويطات تفقد أحد رجالها الشيخ زعل سلمان الزوايده nayrouz الدكتور ناجح الغزاوي في ذمة الله nayrouz فواز الخريشا يعزي عشيرة ابو السمن بوفاة الشاب عامر حمدي ابو السمن nayrouz إحسان هارون جراندوقة غوجة في ذمة الله nayrouz الطيب يعزي السيوف بوفاة نورة عطوان السيوف nayrouz الحاج محمد علي سمارة في ذمة الله nayrouz اسرة "كهرباء اربد " تنعى شقيق رئيس مجلس ادارتها المرحوم عامر ابو السمن nayrouz الشاب نادر عايد النويقه في ذمة الله nayrouz شقيق معالي المهندس ماهر ابوالسمن في ذمة الله nayrouz انزلاق صهريج بترول وخروجه عن مساره على شارع الأردن nayrouz إصابة بليغة بحادث سير في وادي صقرة nayrouz

موريسكي

موريسكي
نيروز الإخبارية : د. حازم قشوع

فى احدى زياراتي للمغرب كنت فى زيارة الى طنجة هذه المدينة المتوسطية الجميلة التى يمكنك من فوقها مشاهدة الحد الفاصل بين اللون الازرق الداكن والازرق المايل للخضرة فى مشهد يجسد اية (مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان ) وفى مضيق جبل طارق الذى يقف على الحد الفاصل بين العالم القديم وبرزخ العالم الجديد الذى كان يمنع الوصول لامريكا الى حين ان اذن برؤيتها واكتشافها فى مشهد يمزج الكثير من الرؤية فى اية .

وعندما تطل من شرفة طنجة فانك تستطيع مشاهدة العالمين القديم والجديد كما يمكنك مشاهدة الارث العربي بواقعه فى الاندلس وستعود بك الذاكرة وانت تتجول فى اسواقها الى غرناطة حيث كان اخر معقل من معاقل المسلمين هناك لاسيما واذا كنت تجلس فى احد المقاهى المطلة على البحر وتاكل الحلزون او تفعل كما فعلت و تذهب للتسوق فى شارع محمد الخامس وتقف على باب احد المحلات هناك وتبدا باثارة الاسئلة لتتفاجىء بحجم المعلومات التى اهل طنجة هناك واهل المغرب بالعموم .

وعندما سالت احدهم عن عمر هذا المحل وعن انتاجه وما الذى يعنيه ! فانك تتفاجأ باجابة تاريخية من رجل مثقف تراه يجلس فى محل (مورسكي) ليس لصناعة جلود او لبيع منتج لكن ليروي رواية تاريخية ويجيب هذا الانسان العربي المغربي الاصيل عن ما الذى تعنيه مورسكي فاجاب قائلا وهو التاريخ ايها (الشامي) الذى جعلنا هنا والذى يجب علينا ان لا نبتعد عنه ليبقى فينا لحين عودة ارثنا ومجدنا وذاتنا الينا ولا تكون حالة موريسكي نهاية ما لدينا من قيم ومكانة فى التاريخ ومن ثم بدا يصب شاى الضيافة المغربي واخذ ينشد علي قصة الموريسكي ومكانتهم فى التاريخ .

وهو التاريخ الذى كان مع نهايات مجد العرب فى الاندلس والذى حدث فى غرناطة حيث اسس بنو الاحمر الخزرجية مملكة قوية عرفت بالتاريخ بمملكة قشتالة وكانت هذه المملكة اخر معقل للمسلمين فى شبة القارة الليبيرلية والتى عرفت بالأندلس الى ان حكمها ابو عبدالله الصغير الذى اتفق فى حينها مع الملك فرناند وايزابيلا للخروج بسلام من الأندلس بعد سقوط اشبيلية وبدا بتنفيذ محاكم التفتيش التى كانت تفصل على الديانة والعرق واللغة .

ورغم محاولات ابن ابى الغسان بتوحيد المسلمين فى غرناطه اخر معاقل المسلمين فى الاندلس وبعد 600 سنة من توارث النشاة جاء الكاردنيل خمنيس ليحرق كل الكتب العربية وتم عزل المسلمين فى منطقة البايزيدي الى ان قام الملك فرناند باقامة محاكم التفتيش بعد ثورة البايزيد وتم توقيف ممارسة الشعائر الاسلامية ومنع استخدام اللغة العربية واصبح مطالب الجميع بالاكراة ان يكون نصراني هنا برزت فئة تبطن اسلامها وتظهر ممارساتها المسيحية وهى ما عرفت بالمورسكيين الذين حاولوا طلب النصرة من قنصوة الغولي الا ان سليم الاول اشتبك معة على السلطة فى معركة برج دابق وانتهى امل انقاذ المورسكيين فى غرناطة وتم تشتيت معظهم بقاء قلة وكان يميز رداءهم للطربوش الاحمر والسروال الابيض واشتهروا فى صناعة الجلود ومنها احذية (موريسكي الشهيرة ) .

موريسكي لم تكن عرق بل كانت حالة ربما يعبر عنها الباسك فى اقليمهم او الكتالونيين فى برشلونا لكن فى مضمونها كانت حالة امة انكسرت فتحوصلت عندما اختزلت مجدها فى قلبها فكان ان عبرت عن خوفها فى ظاهرة حملت موريسكي اسمها فكانت ذلك الحذاء الاشهر فى العالم .

كتابي جملة فى رواية
whatsApp
مدينة عمان