2021-12-03 - الجمعة
وفيات الأردن اليوم الجمعة 3-12-2021 nayrouz العدوان: وقف الحفلات الغنائية بالعاصمة اعتبارًا من الجمعة nayrouz آخر مستجدات فيروس كورونا في البحرين nayrouz الجيش الألماني يقيم استعراضا عسكريا كبيرا تكريما وتوديعا لميركل nayrouz أردنية شقيقها محكوم بالاعدام تناشد لويس هاميلتون nayrouz سوريا تسجل 5وفيات 90 إصابة جديدة بكورونا nayrouz “التربية” تقرر إنهاء تكليف معلمي الإضافي nayrouz تنقلات في وزارة الصحة – أسماء nayrouz مدير عام الخدمات الطبية الملكية يتفقد مستشفى الأمير هاشم بن عبدالله الثاني العسكري_صور nayrouz زيادين يرعى حفل إطلاق البازار السنوي في كنيسة قلب يسوع الاقدس nayrouz الطقس العرب : تغير جذري على الأجواء في الأيام الأخيرة من العام nayrouz مهني المفرق يعلن عن توفر فرص تدريبية ضمن برنامج قدرة 2 nayrouz الهواري يوضح بشأن العودة للإغلاقات والموجة الثالثة والتعليم الوجاهي nayrouz مراكز فحص كورونا الجمعة – أسماء nayrouz دار الإفتاء المصرية تحذر المسلمين من تسمية أبنائهم بهذا الاسم nayrouz الأمير علي يتابع تدريبات النشامى في قطر nayrouz غير صالحة للاستهلاك .. بلدية معان تتلف 3 طن من المواد التموينية nayrouz بلدية معان الكبرى تضبط 3 طن من المواد التموينية منتهية الصلاحية ...صور nayrouz “الصحة” تتخذ احتياطات حال تسجيل إصابات بـ”أوميكرون” nayrouz اعلان صادر عن خلية الازمة في المركز الوطني للامن وادارة الازمات nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 3-12-2021 nayrouz لواء بني عبيد و كتم تفقد احد رجالاتها الشيخ صالح على حمد الدويري (ابو خالد) nayrouz الشاب ايمن مفلح الحياصات في ذمة الله nayrouz نقابة المهندسين الاردنيين تنعى وفاة المهندس كمال سعيد قاقيش nayrouz الحاج صادق الخضري في ذمة الله nayrouz هشام خليف صابر المعجل" ابو اصيل" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 2-12-2021 nayrouz قبيلة الحويطات تفقد أحد رجالها الشيخ زعل سلمان الزوايده nayrouz الدكتور ناجح الغزاوي في ذمة الله nayrouz فواز الخريشا يعزي عشيرة ابو السمن بوفاة الشاب عامر حمدي ابو السمن nayrouz إحسان هارون جراندوقة غوجة في ذمة الله nayrouz الطيب يعزي السيوف بوفاة نورة عطوان السيوف nayrouz الحاج محمد علي سمارة في ذمة الله nayrouz اسرة "كهرباء اربد " تنعى شقيق رئيس مجلس ادارتها المرحوم عامر ابو السمن nayrouz الشاب نادر عايد النويقه في ذمة الله nayrouz شقيق معالي المهندس ماهر ابوالسمن في ذمة الله nayrouz انزلاق صهريج بترول وخروجه عن مساره على شارع الأردن nayrouz إصابة بليغة بحادث سير في وادي صقرة nayrouz ينعى مدير الأمن العام وجميع منتسبي الأمن العام اللواء عيسى حسن العمري nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 1-12-2021 nayrouz

مهريبان علييفا أيقونة الأعمال الإنسانية في أوراسيا

مهريبان علييفا أيقونة الأعمال الإنسانية في أوراسيا
نيروز الإخبارية :

بقلم المستشرق والباحث هاشم محمدوف

      تعد السيدة الأولى لأذربيجان مهريبان علييفا شخصية استثنائية، ليس للأذربيجانيين وحسب، بل لمنطقة أوراسيا والعالم الإسلامي، فقد حققت نجاحاً ملحوظاً في عملها السياسي كنائب أول للرئيس، وفي أنشطتها الاجتماعية المختلفة التي تقوم بها، ولعل السر في هذا النجاح للسيدة الأولي في أذربيجان هو أن العنصر البشري يأتي في أولوياتها عند القيان بأي عمل، حيث تعتبر أن الإنسان قد كرمه الله عن سائر المخلوقات، ولذلك فيجب علينا نحن البشر أن نتعامل مع الآخرين من هذا المنطلق.   
     علي المستوي السياسي والدبلوماسي، وباعتبارها نائباً أول لرئيس الجمهورية، فإن اهتمامها بالأنشطة الثقافية تعد ركيز أساسية في عملها، حيث يرتبط ذلك النشاط الثقافي بالعنصر البشري أيضاً، فتنمية مواهب وقدرات الإنسان، وتوفير بيئة صحية مناسبة للعمل والفكر والإبداع، هي من أولويات القادة الناجحين، ولذلك فقد بادرت علييفا بطرح العديد من المبادرات والمشاريع الثقافية الضخمة، ليس في أذربيجان وحدها، بل وفي كثير من الدول الأخري أيضاً، ولذلك من أجل شخصية مهريبان علييفا، فلابد من التعرف علي أعمالها ومختلف الأنشطة التي تقوم، خاصة السنوات الخمسين الأخيرة.   
      يمكن اعتبار النشاط الذي تقوم به السيدة مهريبان علييفا ظاهرة فريدة في منطقة أوراسيا، وتجربة رائدة يطلع عليها العالم للاستفادة منها في الأعمال الإنسانية والثقافية والإبداعية، حيث تشكل أذربيجان الواقعة في جنوب القوقاز، بموقعها الجغرافي الفريد واحة للثقافة والفكر والإبداع علي مر العصور، ولذلك فهي تعد امتداد طبيعي في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، وفي القارة الأوراسية ككل، فمن النادر أن نجد من النساء من هن أكثر نشاطاً مثل علييفا، يساعدها في ذلك تمتعها بصفات وخصال غرسها الله في قلبها يأتي في مقدمتها الصدق مع النفس، وابداء التعاطف والرحمة لكل إنسان، ولذلك فإنها وهي تسير في ذلك الطريق علي ايمان تام بما تقوم به من أعمال لخدمة البشرية، حيث تقف جنباً إلى جنب مع الزعيم إلهام علييف، الذي يجعل من السياسة أداة لخدمة للبشرية.  
     تميزت مهريبان علييفا طوال حياتها العملية والمهنية بالبساطة والدقة في العمل وطلاقتها والثقة بالنفس، التي تعد عاملاً أساسياً في كل مجالات الحياة، ومن الصعب علي أي إنسان تحقيق أي نجاح في عالم السياسة بدونه، ولذلك يجب على كل سياسي أن يتمتع بها، وقد اكتسبت علييفا هذه الثقة وهي تسير جنباً إلى جنب مع الرئيس إلهام علييف من أجل خدمة مصالح أذربيجان ورفاهية الشعب الأذربيجاني ومستقبله الواعد، وعند النظر إلى نشاط مهريبان علييفا، كجزء صغير من عملها، يصبح كل شيء واضحاً.  
     لقد تم إطلاق مؤسسة حيدر علييف في عام 2004 ، بمبادرة من مهريبان علييفا، حيث قامت من خلال تلك المؤسسة بعمل هائل للحفاظ على تاريخ وثقافة أذربيجان، والترويج لها في الخارج، إلي جانب تنفيذ مشروعات مهمة في مختلف مجالات الحياة، كمشاريع "رعاية الأطفال المصابين بالسكري" ، ومشروع "حياة خالية من الثلاسيميا"، ومشورع "ضمان الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمكفوفين وضعاف البصر" ، ومشروع إنشاء مركز تشخيص الثلاسيميا في باكو، ومشروع "بنك الدم"، وغيرها من المشروعات الإنسانية المهمة.      
     جلبت قوانين العفو التي بدأتها مهريبان علييفا الفرح والسعادة لآلاف العائلات، كما جعلت من الذين حصلوا علي ذلك العفو مواطنين طبيعيين في المجتمع. قامت مؤسسة حيدر علييف ببناء حوالي 500 مدرسة جديدة، وعملت علي اصلاح العديد من حضانات الأطفال في البلاد، حيث تم اتخاذ خطوات مهمة لترميم الآثار الثقافية وحمايتها وتعزيز ثقافة المجتمع، فقد تم العمل على الحفاظ على لآلئ الموسيقى الأذربيجانية ووضعها بين روائع الموسيقى العالمية، وذلك من خلال اقامة المهرجانات والمعارض الفنية للترويج لأذربيجان، بالإضافة إلي المشاريع الاجتماعية الضخمة، والمشاريع البيئية، والأعمال المنجزة في مجال الرياضة معروفة لجميع شرائح المجتمع.     
      لقد نتج عن نشاط مهريبان علييفا الاعتراف بها على الساحة الدولية وصعودها إلى مرتبة عالية في المجال الثقافي والإنساني، فليس من قبيل المصادفة أن النائب الأول لرئيس أذربيجان حصل على ميدالية موتسارت الذهبية لحماية الثقافة الإنسانية، وكذلك سفيرة النوايا الحسنة لليونسكو والإيسيسكو لأنشطتها الإنسانية، بمبادراتها لترميم عشرات المعالم الثقافية في أجزاء مختلفة من العالم، حيث نجح آلاف الأطفال في اكتساب مهارات عالية، ولعل أبلغ ما يمكن أن يقال عن السيدة مهريبان علييفا ما كتبه عنها الصحفي الباكستاني هميف شاهين "سيدة تحول الحزن إلى فرح". لذلك يمكن العثور بسهولة على بصمات مهريبان علييفا في فرنسا وألمانيا وإيطاليا والفاتيكان وروسيا وباكستان ومصر والعديد من دول العالم الأخري.

أعدها للنشر/ عمر العرموطي/ نيروز...