2022-07-06 - الأربعاء
انخفاض على درجات الحرارة اليوم الأربعاء nayrouz تفسير رؤية العيد في المنام لابن سيرين nayrouz عمان الاهلية تعزّي بوفاة العين الشيخ مروان الحمود nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 6-7-2022 nayrouz المنطقة العسكرية الوسطى تنفذ تمريناً تعبوياً nayrouz وفاة طالبتين في الرمثا و"التربية" تنعاهما nayrouz نقل شقيقي غزل وعهد إلى مستشفى الملك المؤسس nayrouz القبض على قياديين في داعش بالعراق nayrouz عاجل..سبعيني يقتل نجليه في عجلون ...تفاصيل nayrouz لا ارتفاع لأسعار الخضراوات قبيل وخلال العيد nayrouz وزير الإدارة المحلية يلتقي مجلس نقابة 'المقاولين nayrouz توجه لإلغاء الامتحان الوطني لـ"الدراسات العليا" و"التوفل" لممارسة العمل الأكاديمي nayrouz الوحدات يرتقي للمركز الثاني بالدوري nayrouz بلعاوي: لا موجة جديدة لـ«كورونا» وما نشهده ارتدادات فيروسيَّة nayrouz الإدارة المحلية: قطاع الإنشاءات يشغل عديد القطاعات الاقتصادية nayrouz بالتفاصيل .. مسودة معدِّلة لرسوم منح رخص أنشطة المشتقات البترولية nayrouz هداف الدوري المغربي.. جي مبينزا عاشق الشباك nayrouz توجيه الاقتصاد لدعم الجيش.. مناورة روسية وسط حرب العقوبات nayrouz القضاء التونسي يجمد حسابات الغنوشي واثنين من عائلته nayrouz أبرز جرائم إطلاق النار بأمريكا خلال شهرين.. عشرات القتلى والجرحى nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأربعاء 6-7-2022 nayrouz وفاة طالبتين في الرمثا و"التربية" تنعاهما nayrouz شكر على تعازٍ بوفاة المرحومة ميسون ابو شاكر nayrouz زوجة عايد الزيادات الكعابنه في ذمة الله … nayrouz السلط تنعي الزعيم والوطن يقبل التعازي nayrouz مروان الحمود nayrouz رئيس الوزراء ينعى فقيد الوطن معالي مروان الحمود nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى فقيد الأردن عميد السلط معالي الشيخ مروان الحمود nayrouz العجلوني ينعى معالي مروان الحمود ابو العبد nayrouz العين الشيخ مروان الحمود في ذمة الله nayrouz العميد المتقاعد عبد الرؤوف الكيلاني في ذمة الله nayrouz وفاة الشيخ محمد بن ناصر العبودي nayrouz وفاة سائق دهسا خلال اصطفافه لإصلاح عجلات مركبته nayrouz الملازم محمود السخني في ذمة الله nayrouz العميد هاشم صبري باج في ذمة الله nayrouz قبيلة بني حسن تفقد أحد رجالها الحاج عوده الله مفلح الخزاعلة nayrouz العقيد نايل ابراهيم الجراح في ذمة الله nayrouz الحاج هاشم صبري هاشم باج في ذمة الله nayrouz تشييـع جثمـان الوكيـل احمـد علـي محمـد الجبـور إلى مثـواه الأخيـر nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى والدة الزميل طارق حجاحجه nayrouz

أسرار المعدن النفيس..قدماء المصريين قدموا للعالم أول خريطة لمناجم الذهب في التاريخ

أسرار المعدن النفيس..قدماء المصريين قدموا للعالم أول خريطة لمناجم الذهب في التاريخ
نيروز الإخبارية : قال الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية، إن قدماء المصريين قدموا للعالم أول خريطة لمناجم الذهب في التاريخ.

وأشار وزيري ، في دراسة تاريخية حديثة، حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ ) على نسخة منها، إلى أن تلك الخريطة التي عُثر عليها مكتوبة على أوراق البردي، محفوظة الآن بمتحف مدينة تورينو بايطاليا، حيث تظهر الخريطة مواقع مناجم الذهب والتلال الجبلية التي تحتوي بين مكوناتها الجيولوجية على "عروق الذهب"، وكذلك أكواخ عمال المناجم.

وحسب الدراسة ، التي كشفت عن الكثير من أسرار المعدن النفيس في مصر القديمة، عرفت مصر الذهب منذ عصر حضارة نقادة الثانية، وكان يتم استخراجه من مجموعة مناجم كانت منتشرة بصحراء مصر الشرقية، ومن بلاد النوبة، يصل عددها لقرابة 120 منجما.

ولفت وزيري، في دراسته، إلى ارتباط الذهب بالعقيدة المصرية القديمة، إذ كان يُعرف بأنه أحد معادن الخلود ،" الذي انبعثت منه آلهة مصر القديمة"، حيث وظفه المصري القديم في بعض نواحي الحياة الدنيوية، بالإضافة إلى تلك التي تتعلق بالفكر الديني.

وأشار إلى أن المصري القديم حرص على تغطية المومياوات بصفائح من الذهب والفضة، لكي يضمن لها الخلود، خاصة وأن هذه المعادن النفيسة كانت ترمز إلى كل من عظام وأجساد وأطراف المعبودات، وبالتالي فإنها لا تفنى مثل أجساد المعبودات وبصفة خاصة المعبود أوزير .

ولذلك ، طبقا لوزيري، فإن عملية تذهيب جسد المتوفى يجعله محاكيا لجسد أوزير، غير أن هذه المعادن غير قابلة للتآكل أو التحلل أو الفناء، ومن ثم فإن وجودها على الجسد يحفظه من التحلل ويضمن له الخلود وعدم الفناء.

وربط المصري القديم بين الشمس والذهب، وبين القمر والفضة ، حيث ربط بين معدن الذهب ولونه الأصفر وضيائه وحيويته وبين الشمس المانحة للضوء والحرارة، وربط معدن الفضة باللون الأبيض ذو البريق، "ضياء الشمس ونور القمر".
وذكر في النصوص المصرية القديمة أن الشمس هي عين المعبود رع، والقمر هو العين اليمني للمعبود حورس، وإنهما عيني حورس ورع بمثابة عيني الكون، فالعين الأولى هي عين الصباح والأخرى هي عين المساء.

وكما يقول الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، لعب الذهب دورا مهما في تطور الفنون والصناعات في مصر القديمة، ولعب دورا مؤثرا في الحياة السياسية والاقتصادية والدينية على مدار تاريخ الحضارة المصرية القديمة.

واعتبر المصري القديم أن الذهب أثمن المعادن، وذلك لكونه "مادة الشمس"، والذي "انبعثت منه الآلهة"، كما أعتُبر تجسيدا للمعبودة "حتحور الذهبية".

ووفق وزيري ، كان الذهب أيضا رمزا للحياة الخالدة للشمس والآلهة، وذلك بحسب المعتقدات المصرية القديمة، التي كانت ترى أن إله الشمس رع كان "جبل الذهب الذي ينشر أشعته على العالم".

وحسب الدراسة ، كان المصري القديم، يقوم بصياغة الذهب من خلال طريقتين هما الطرق والصب، وكانت تنقش عليه نقوش غائرة وبارزة، واستُخدم الذهب على هيئة حبيبات صغيرة للأغراض الزخرفية، وعلى هيئة رقائق لتذهيب الأثاث والتوابيت الخشبية وغيرها، كما كانت هذه الرقائق تقطع إلى شرائح رفيعة تُستعمل كأسلاك ذهبية.

وتسجل نقوش ورسوم جدران المقابر، بعض عمليات صياغة الذهب المسجلة على جدران بعض المعابد والمقابر، وخاصة مقابر الدولة القديمة التي توضح أن المصريين القدماء أدخلوا النار في صناعة الذهب، وتصور هذه المناظر العمال وهم يصهرون المعدن في أوعية كبيرة من الخزف يقف حولها عدد آخر من العمال وهم ينفخون النار بأنابيب طويلة من الغاب، أطرافها من الخزف الذي لا يحترق، ثم يصبون الذهب بعد صهره في قوالب لعمل الحُلي.

وكان يُطلق على غرف المقابر الملكية وعلى ورش صناعة التوابيت "منزل الذهب"، وبالنظر إلى ما حفُظ من آثار مصنوعة من الذهب فإن الصياغ في مصر القديمة كانوا على جانب عظيم جدا من المهارة.
whatsApp
مدينة عمان