2022-12-09 - الجمعة
زيادة أعداد الزوار وحركة البواخر والرحلات الجوية بالعقبة nayrouz 84 مليون دينار موازنة رئاسة الوزراء في 2023 nayrouz 65 ألفا يؤدون صلاة الجمعة بالأقصى nayrouz أردني يعجز عن سداد مصاريف المستشفى في الأمارات nayrouz 40.8 مليون دينار لدعم حملات تسويق الطيران بموازنة 2023 nayrouz الشيخ حسين آل الشيخ امام وخطيب المسجد النبوي :الاستعانة لا تكون إلا بالله nayrouz صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام: خطر الفساد على البلاد nayrouz أبو السمن: استمرار عمل التطبيقات غير المرخصة سيحدث تشوها بعمل قطاع النقل nayrouz مقتل تسعة أشخاص وإصابة اثنين إثر انفجار منجم فحم غربي إندونيسيا nayrouz عمره 18 سنة... بلدة أميركية تنتخب أصغر عمدة أسمر البشرة في البلاد nayrouz مديرية التربية والتعليم والثقافة العسكرية تُكرم طلبة مبادرة "فرصتي للتعلم"_صور nayrouz ولي العهد السعودي: دول الخليج ستظل مصدرا لتزويد العالم بالطاقة nayrouz مصابون عسكريون من إقليم الوسط يزورون قصر رغدان العامر والأضرحة الملكية_صور nayrouz الاتحاد الآسيوي يعلن تعديل مواعيد الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا nayrouz بريطانيا: تغريم بنك 7ر107 مليون جنيه استرليني بسبب ضعف إجراءات مكافحة غسل الأموال nayrouz السعودية تعتزم تقديم رؤية جديدة لتعزيز وتطوير العمل الخليجي nayrouz كأس العالم قطر 2022.. البرازيل في مواجهة كرواتيا والأرجنتين أمام هولندا nayrouz اخر مستجدات فيروس كورونا في السعودية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف التونسية nayrouz أبرز اهتمامات الصحف المغربية nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 9-12-2022 nayrouz عبدالله منصور السبيله في ذمة الله nayrouz أسرة نيروز تعزي الزميلة انتصار السوارية بوفاة والدتها nayrouz العميد الركن المتقاعد الطيار ماجد الحنيطي في ذمة الله nayrouz العقيد المتقاعد الحاج خليل سليمان عبد النبي الرواحنة في ذمة الله nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى شقيق الزميل عمر ياسين الحياري nayrouz اصابة سائق بحادث تدهور مركبة عند نفق الكيلو nayrouz الأسرة الرياضية والشبابية تودع مها البرغوثي...صور nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 8-12-2022 nayrouz الأمن العام يشيع جثمان الملازم اول رائد محمد القرعان nayrouz الشاب نايل خالد محارب الجبور في ذمة الله nayrouz متعب محمود عزام النعيمي في ذمة الله nayrouz الترك ينعى المرحومة مها البرغوثي nayrouz قبيلة عباد تفقد أحد رجالها الحاج محمد عواد المناصير nayrouz الله يرحمك يا بطلتنا .. nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 7-12-2022 nayrouz أمين عام اللجنة البارالمبية مها البرغوثي في ذمة الله nayrouz الذكرى السنوية الثانية لوفاة يوسف محمد الجرابعة nayrouz علي حسين الجبارين أبو سلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 6-12-2022 nayrouz

الفلسفة وسرعة إعلان النصر!

الفلسفة وسرعة إعلان النصر
نيروز الإخبارية :




 ندوة في شومان مساء الإثنين 
الماضي ١١/٢٢، تجمع محبو الفلسفة تاركين مباريات كرة القدم، مما يشير إلى إدراك الحضور لأهمية تدريس الفلسفة. ولكن المنتدين أصرّوا على إقناع جمهور مقتنع بأن الفلسفة مهمة! هكذا سارت الندوة وبالتأكيد لم يعترض أحد على قرار تدريس الفلسفة ، بل كانوا معجبين بالقرار بل وادعى بعضهم " وصلًا بليلى" مع أن ليلى لا تُقِرُّ له"بذاكا ". لا أحد يشكك بالقرار وأهميته لكنّ النصر لن يتحقّق بمجرد صدور القرار!
فالنصر يحتاج بيئة اجتماعية حاضنة، ولم يعمل أحدٌ شيئًا في هذا المجال علمًا بأن الكل يعرف
أن مقابل كل مؤيد للفلسفة يوجد ألف مشكّكٍ ومعادٍ وربما مُكَفِّر!، وأن عشرات الحملات التوعوية مطلوبة لمقاومة كل من يرفض تعليم التفكير!!، وأنّ المهمة الثانية في إعداد معلمين قادرين
على تدريس التفكير الفلسفي!
ومن المدهش أن نسمع أحدٌ يقول: ما دام الكتاب لم يؤلف فعلامَ ندرّبهم؟ وكأن إعداد معلم الفلسفة ينحصر في تدريبهم على كتاب!! هذا ما زاد مخاوفي من أنّ الفلسفة ليست في أيدٍ أمينة، وأن أخطارها ذاتية في قادتها! حينها فكرت في عبارة شهيرة، وهي: الفلسفة أكثر أهمية من أن تُترك بين أيدي الفلاسفة وحدهم!!
لم يدّرْ ببالهم أننا لا نريد تعليم الفلسفة بل نريد تعليم أطفالنا!!!!
نعم! ليس لدينا معلمو فلسفة ولا تاريخ ولا غير ذلك لسبب بسيط
هو أنهم يعلمون موادهم الدراسية وتخصصاتهم ولا يعلمون أطفالنا كيف يتعلمون ويتفلسفون ويسلكون المنهج التاريخي وغيره!
حلمت وما زلت أننا لا نريد تخريج
فلاسفة ومؤرخين وعلماء وشعراء بل نريد إعداد باحثين في هذه التخصصات ، قادرين على التعلم!
لا أريد أن أقول ارفعوا أيدي أساتذة الفلسفة عن الموضوع- على وجاهة هذا الرأي- بل أقول احذروا أن يترك الأمر لهم وحدهم لتأليف الكتب! لقد سبق لهم ذلك ودمرًوا تدريس الفلسفة 
منذ عام ١٩٩٢ حين وضعوا الطلبة والمعلمين أمام طلاسم فلسفية
 لم تعش سوى شهور قليلة! وسلّموا الأمر إلى من شتم الفلسفة والعلم والتفكير وقال بأن الاستخارة أسلوب علمي للمعرف!
كعادتي، لا أتوقع نصرًا فلسفيًا قادمًا، فالأمر يتطلب مؤلفين ومعلمين يعرفون الطلبة ولا ينظرون إليهم بأعين سقراط وإفلاطون وأرسطو وكانتْ وديكارت وغيرهم!
أعداء الفلسفة ينتظرون هفوات
أصحاب الاختصاص!