2024-05-22 - الأربعاء
مدارس الرأي تحتفل بعيد الاستقلال 78 ...صور nayrouz الجبور يرعى احتفال تربية الزرقاء الأولى بمناسبة الاستقلال..صور nayrouz المتقاعدين العسكريين تحذر منتسبيها من الوقوع ضحية الاستغلال nayrouz الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين تنعى معالي الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz النوايسة يعلن توصيات منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي nayrouz حماس: اقتحام الصهيوني الفاشي بن غفير المسجد الأقصى عمل إرهابي nayrouz لتسويق الأردن كوجهة سياحية مميزة .. اتفاقية تعاون بين جمعية الفنادق والشركة الأردنية لإحياء التراث nayrouz مصرع نائب قائد سرية صهيوني في غزة nayrouz إطلاق مجموعات بحثية بالعلوم الزراعية في الجامعة الأردنية nayrouz توقيع 4 مذكرات تفاهم مع هنغاريا لتوفير منح دراسية للطلبة الأردنيين nayrouz بحث التعاون بين سلطة العقبة وصندوق استثمار أموال الضمان nayrouz منتدى الاردن للإعلام رؤية في تحقيق التكامل الإعلامي العربي . nayrouz أمانة عمان تنظم يوما تراثيا ثقافيا سلطيا في اللويبدة الخميس nayrouz الطلافحة ترعى يوم مفتوح لمدرستي انتمي لتربية بني عبيد nayrouz تربية الطيبة والوسطية تحتفل بعيد الاستقلال ال 78 nayrouz الأردن وعُمان: علاقات دبلوماسية منذ نصف قرن وأكثر من 30 اتفاقية في مجالات عدة nayrouz الأمانة : حملات ازالة البسطات المخالفة مستمرة nayrouz اليرموك تؤجل اقتطاع الأقساط الشهرية لقروض الادخار لشهر أيار الحالي nayrouz مندوباً عن الملك ..الجازي يُقدِّم التَّعازي بوفاة الرَّئيس الإيراني ووزير الخارجيَّة ومرافقيهما nayrouz المستقلة للانتخاب: رؤساء اللجان أساس نجاح الانتخابات النيابية المقبلة nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأربعاء 22-5-2024 nayrouz وفاة الحاج عبد اللطيف العودة المعاويد الحنيطي" أبو خالد" nayrouz وفاة الحاجة جميله زوجة المرحوم عواد طلاق المجالي nayrouz شركة البوتاس تنعى رجل دولة الباشا نذير رشيد nayrouz الشوبكي ينعى وفاة الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 21-5-2024 nayrouz وفاة مدير المخابرات الأسبق نذير رشيد nayrouz وفاة الدكتور بسام نواف المجالي. nayrouz المنتدى العالمي للوسطية يعزي الشعب الإيراني nayrouz وفاة الشاب عمر القضاة بحادث سير مؤسف nayrouz وفاة الرائد عبدالباسط مهيدات nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 20-5-2024 nayrouz وفاة "والد المعلمة "هديل قصراوي nayrouz لجنة الكرامة تعزي الفريق الركن غازي الطيب بوفاة ابن عمه nayrouz وفاة الشاب حماد خلف الرواجفه " أبو محمد" nayrouz الجبور يعزي عشيرة الطيب بوفاة المرحوم خالد حسن الطيب nayrouz وفاة شخص وأربع إصابات إثر حادث في المفرق nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 19-5-2024 nayrouz الجمعية الاسترالية الأردنية تنعى رجل الأعمال الحاج محمد نور الحموري nayrouz وفاة الحاج سليمان يوسف الخضر المناصير "ابو بسام" nayrouz

ماذا لاحظ الكاتب المرافي في شخصية الراحل القرارعة ؟

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
كتب يوسف المرافي 

أنه أمرٌ  عجيبٌ غريبٌ ، يحير اللب،  و يأسر القلب ، و يثير الدهشة في العقل، و الحيرة في النفس في شأن الراحل عبدالكريم القرارعة ، مخلصٌ في عمله ، فصيح في لسانه ، ساحرٌ للقلب و مقنعٌ للب ، لا تثيره جعجة القوم، و لا تخبت من عزائمه نوائب الدهر ، بحرٌ في عطائه  ، لا تذبل أزهاره و لا تنطفىء أنواره ، ولا تغيب أذكاره ، سديدٌ في رأيه ، حكيم في رده ، متنوع في ثقافته ، متزنٌ في طبعه ، صبورٌ في معاناته، مترفعٌ عن الصغائر و سفاسفها ، لا يفتر نشاطه و لا يقل عطاؤه ، إبتسامته دائمة ومواقفه ثابتة .

كان رحمه الله يتأثر كثيرا ويشعر مع المعلمين أصحاب الظروف الخاصة ، فحياته انعكست على عمله التربوي والدعووي في مجال الوعظ والإرشاد ، لاحظت عند مرافقته للمدارس أنه يستغل الفرصة لإسداء النصائح والإرشادات في مجال الفضيلة والأخلاق في الطابور الصباحي واللقاءات والمؤتمرات و الإجتماعات ، لقد شاهدت تأثير كلامه على مستمعيه .

كان -رحمه الله - في كل مناسبة وفعالية أُرافقه فيها يغدقني أمام الحضور قبل بدء أي فعالية من طيب الكلام و عبقه وحلو اللسان وعذوبته ، فقد كان يشعر معي في جميع الظروف الصعبة التي كنت أعانيها وكان ينتظر حتى يصبح مديرا للتربية والتعليم رسميا لينتهز الفرصة لانصافي والذهاب بي إلى عمان ، لأكمل مشواري الإعلامي هناك ، فقد كان -رحمه الله- على قناعة بأنني إذا  بقيت على حالي هذه  فلن تقم لي قائمة ،وسأبقى أصارع خفافيش الظلام حتى أنهي مشواري ،الذي كنت أتوقع أن يكون مليئا بالزهور والورود لا مليئا بالأشواك والحجارة التي  أشاهدها كل يوم في طريقي وعملي وأعاقت مسيرتي التربوية و الإعلامية .

كان رحمه الله قبل وفاته  يعاني من شدة الألم في منذ  سنتين قبل رحيله ، وقد لاحظت ذلك عليه عند مرافقته في السيارة ، حيث كنت مسؤول الإعلام التربوي في ذلك الوقت ، ومع ذلك تجده في مقدمة العاملين في مديرية تربية منطقة الطفيلة فتراه يزاول عمله يوميا، وكأنه في ريعان شبابه، فقد كان- رحمه الله - ملتزما بعمله داخل المديرية وخارجها، لا يغادرها إلا عند  الضرورة أو تفقد المدارس ، فقد كان  يخفي أوجاعه وألمه ، ولقد لاحظتُ في كل مرة أُرافقه فيها إلى المدارس بحكم كنت أقوم بتغطية إعلامية لنشاطات المدارس، فكاد ينزل من وسيلة النقل بمشقة لمعاناته من المرض حتى أذن الله له بالرحيل من الحياة الدنيا ومنغصاتها وأمراضها و أوجاعها .

وقتها لم أكن أتوقع أن يكون الرجل الذي كنت أتمنى أن يكون خليفة لمدير التربية والتعليم الأسبق الذي أُحيل على التقاعد أن يغادرنا سريعا إلى جوار ربه في الوقت الذي كنت أتوقع أن يكون له شأن عظيم كغيره ممن خدموا الوطن ، وما زال ذكراهم يذكر كل حين ولكن مشيئة الله كانت الأفضل له . 

ولم أكن أتوقع أن يكون الرجل الذي دار بيننا اتصال هاتفي لأخبره بتقاعد المدير السابق أن ينهي حديثه  بضحكة مستمرة بعدها أنهيت حديثي ، لاكتشف بعد ساعة أنه في عمان ليتعالج من المرض العضال الذي لم يمهله طويلا .

ولم أكن أتوقع أن يكون الرجل الذي رافقته عدة مرات في تغطية إعلامية لرعايته بعض المناسبات  والنشاطات و المدرسية أن يتركنا نصارع الحياة بمفردنا بعد أن رأيتُ فيه المعلم  المدرسي والمربي التربوي و القائد الإداري و الأب الوجداني . 

فكم هي قاسية لحظات الوداع والفراق، التي تسجل وتختزن في القلب والذاكرة. وكم نشعر بالحزن وفداحة الخسارة والفجيعة، ونختنق بالدموع لفقد الأحبة.