2024-05-24 - الجمعة
السعودية : رئيس "الغذاء والدواء" يزور مركز عمليات الحج بالهيئة وصالة الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة...صور nayrouz وفاة الحاج سليم خميس الحوري "ابو حاكم" nayrouz بمناسبة عيد الاستقلال ..كلية حطين تنظم يوماً طبياً مجانياً يوم غدا السبت .... تفاصيل nayrouz القاضي يكتب إلى جلالة الملك وسمو ولي العهد .. نجدد العهد والبيعة … والولاء والانتماء للقيادة الهاشمية الحكيمة nayrouz 8 خضروات وفواكه تعطيك الماء في حر الصيف. nayrouz بعد إصابته بالسرطان.. محمد عبده يطمئن جمهوره nayrouz أسعار العملات الرقمية مقابل الدولار اليوم الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz غزة تعيش كارثةً صحية غيرَ مسبوقة nayrouz سعر الدولار في لبنان اليوم الجمعة 24 مايو 2024.. الفقر يتضاعف nayrouz سعر الدولار اليوم في سوريا الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz سعر الدولار اليوم في مصر الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz تراجع الروبل أمام الدولار واليوان وصعوده أم اليورو nayrouz المؤشر الياباني يفتح على انخفاض 1.53% nayrouz اهتمامات الصحف المغربية nayrouz اهتمامات الصحف التونسية nayrouz اهتمامات الصحف المصرية nayrouz أرمينيا وأذربيجان تسحبان قواتهما من منطقة حدودية تنازعتا عليها nayrouz مطلق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا: أردت إيذاءه وليس قتله nayrouz أنشيلوتي يقرر مشاركة كيبا ضد ريال بيتيس لتوديع سنتياجو برنابيو nayrouz ميزات جديدة من واتساب ستطل قريبًا.. تعرف عليها nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 24-5-2024 nayrouz الدكتور عبدالكريم ذياب فهد الفايز "ابو نوران " في ذمة nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى والدة الزملاء محمد و احمد هاشم خريسات nayrouz الفريق غازي الطيب يعزي عشيرة المقابلة بوفاة الشاب ايمن نجل الشيخ منصور العقيلي nayrouz وفاة الشاب ايمن منصور العقيلي nayrouz وفاة والدة المعلم خالد الخلايلة nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس23-5-2024 nayrouz عصام محمد عقلة الزيود في ذمة الله nayrouz وفاة الشاب حسان الكفاوين "ابو هاشم" nayrouz الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين تنعى معالي الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz فادي عادل عناب في ذمة الله nayrouz رحيل الشاب عثمان أبو غزلة غرقاً بقناة الملك عبدالله nayrouz الحاج محمد نور الجدايه في ذمة الله nayrouz والدة الفنان حسين السلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 22-5-2024 nayrouz وفاة الحاج عبد اللطيف العودة المعاويد الحنيطي" أبو خالد" nayrouz وفاة الحاجة جميله زوجة المرحوم عواد طلاق المجالي nayrouz شركة البوتاس تنعى رجل دولة الباشا نذير رشيد nayrouz الشوبكي ينعى وفاة الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 21-5-2024 nayrouz

وقف إطلاق النار يدخل يومه الثالث في السودان واتهامات متبادلة بخرقه

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان يومه الثالث الخميس، فيما تبادل طرفا النزاع الاتهامات بانتهاكه بدون تعليق من الوسطاء الأميركيين والسعوديين.

وأعلن الوسطاء الأميركيون والسعوديون التوصل بعد أسبوعين من المفاوضات، إلى هدنة بدأ تطبيقها ليل الاثنين تعهّد الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، احترامها.

إلا أن الوسطاء أكدوا في بيان أن "القتال في الخرطوم بدا أقل حدة ... لكن المعلومات تفيد أنهما انتهكا" الهدنة منذ بدء سريانها رسميا.

وليل الأربعاء، أفاد بيان لقوات الدعم السريع على موقع تويتر عن "اختراق قوات الانقلابيين وفلول النظام البائد المتطرفة (الأربعاء)، الهدنة الإنسانية المعلنة"، في إشارة إلى قوات الجيش.

وأضافت أن قوات الجيش "قامت بالهجوم على قواتنا في عدد من المحاور عبر الطيران الحربي والقصف المدفعي والهجوم البري"، مشيرة إلى "إسقاط طائرة ميغ يتواجد حطامها في منطقة أُمبدة" بأم درمان غرب العاصمة.

ورد الجيش في بيان نشره على صفحته على موقع فيسبوك بالقول "تواصل الميليشيا المتمردة انتهاك الهدنة المعلنة منذ بدايتها".

وأتهم قوات الدعم السريع بـ"هجوم على مدينتي الجنينة وزالنجي (في دارفور) ومواصلة احتلال المستشفيات.. واحتلال مطبعة النقود وسك العملة".

وأبدت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة إلى القرن الإفريقي حنّا تيتيه قلقها تجاه التطورات في البلد الإفريقي وكتبت على حسابها على تويتر الخميس "التطورات في السودان مقلقة، تم التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار .. ومع ذلك لا يزال القتال مستمرا".

وأضافت "هذا غير مقبول ويجب أن يتوقف .. يجب أن يكون الناس قادرين على عيش حياتهم في سلام".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر الخميس "لا نزال نشهد انتهاكات لوقف إطلاق النار" وخصوصا في الخرطوم ودارفور.

وأضاف "نمارس ضغطا على الطرفين في شأن هذه الانتهاكات"، مؤكدا أن الولايات المتحدة تحتفظ بحقها في فرض عقوبات "عند الضرورة". لكنه لم يشأ الحديث عن جدول زمني أو عن الأفراد الذين قد تستهدفهم هذه العقوبات.

منذ 15 نيسان/أبريل، أسفر النزاع بين الجيش وقوات الدعم السريع عن مقتل المئات ونزوح أكثر من مليون شخص داخليا وفرار أكثر من 300 ألف شخص إلى الدول المجاورة.

وبحسب بيانات موقع النزاعات المسلحة ووقائعها (أيه سي إل إي دي)، بلغت حصيلة القتلى منذ اندلاع المعارك 1800 شخص سقط معظمهم في العاصمة وفي مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور.

الوضع في زالنجي

على الرغم من تواصل المعارك، أكد سكان في العاصمة أنهم استغلوا تراجع حدّتها للخروج من منازلهم وقضاء حوائجهم.

ولكن في مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور بدا المشهد مقلقا، بحسب ما كتب المدير الإقليمي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالسودان طوبي هارورد على حسابه على موقع تويتر.

وكتب هارورد "إنني قلق للغاية من التقارير الواردة من زالنجي، وسط دارفور، حيث كانت المدينة محاصرة من قبل الميليشيات المسلحة خلال الأيام الماضية، وانقطعت الاتصالات".

وأضاف "وفقًا للتقارير، تعرضت مكاتب ودور الضيافة (التابعة للأمم المتحدة) والخدمات العامة، والمنشآت الحكومية، والبنوك والمنازل الخاصة للهجوم والنهب .. واستهداف مرافق الرعاية الصحية".

وطالب المسؤول الأممي "السلطات الشرعية باستعادة السيطرة على المدينة، وضمان احترام إعلان جدة بالكامل".

ووجه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن رسالة إلى السودانيين غداة توقيع اتفاق جدة قال فيها "إذا تم انتهاك وقف إطلاق النار، سنعرف".

وتابع "سنحاسب المخالفين من خلال عقوبات نفرضها ووسائل أخرى متاحة لنا".

من جهته، أكد مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك في تصريحات للصحافيين في جنيف الأربعاء أنه "على الرغم من اتفاقات وقف إطلاق النار المتتالية، لا يزال المدنيون يتعرضون لخطر الموت والإصابة".

وأضاف "بين عشية وضحاها تلقينا تقارير عن طائرات مقاتلة في الخرطوم ووقوع اشتباكات في بعض مناطق المدينة، وكذلك في بحري وأم درمان".

استمرار الهجرة

وقبل أن تهدأ حدة القتال في العاصمة ليجد سكانها متنفسا، أرغمت الفوضى الملايين على ملازمة منازلهم للاحتماء من الرصاص الطائش وأعمال السرقة والنهب ومعاناة ندرة الماء والغذاء وانقطاع الكهرباء.

وفي هذا الصدد قال خبير الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في السودان رضوان نويصر "يشعر الناس بالوحدة وأنه تم التخلي عنهم وسط النقص المزمن في الطعام ومياه الشرب ... البلد كله أصبح رهينة".

كما تتواصل هجرة السودانيين إلى البلدان المجاورة وعلى رأسها مصر وتشاد وجنوب السودان. وأفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن عدد الفارين خارج البلاد بلغ 319 ألف شخص.

أما من لم يتمكنوا من الفرار، فيعتمدون على القليل من الإمدادات في بلد يبلغ عدد سكانه تقريبا 45 مليون نسمة يحتاج أكثر من نصفهم بشكل ملح إلى مساعدات إنسانية وفق الأمم المتحدة.

حذر خبير الشأن السوداني أليكس دي فال من أن "مسار انهيار الدولة" يهدد الآن "بتحويل السودان كله، بما في ذلك الخرطوم، إلى ما يشبه دارفور قبل 10 أو 15 عاما".

وأضاف دي فال في إشارة إلى ميليشيا الجنجويد التي انبثقت منها قوات الدعم السريع "هذه هي البيئة التي ازدهر فيها حميدتي، حيث يحدد المال والرصاص كل شيء .. هذا هو مستقبل السودان إذا استمرت" الحرب.

أ ف ب +المملكة