2024-04-19 - الجمعة
حضور واسع لنجوم الفن في جنازة الفنان صلاح السعدني (صور) nayrouz الأمريكي جون كاتلين على أعتاب التتويج بلقب بطولة السعودية المفتوحة للجولف nayrouz "نيويورك تايمز": نصف مجندي "داعش خرسان" من الطاجيك nayrouz الخارجية العراقية: الفيتو الأميركي انتهاك لحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة nayrouz زاخاروفا: روسيا سترد بالمثل في حال أقدم الغرب على مصادرة الأصول الروسية nayrouz يونيسيف: أكثر من 14 ألف طفل فلسطيني ضحايا الحرب في غزة nayrouz حماس تنتقد تصريحات بلينكن بشأن صفقة الأسرى nayrouz الشرفات: استبدال النائب الحزبي المفصول بـ”العامة” يتفق مع الدستور nayrouz كتيبة طولكرم: حققنا إصابات مباشرة بجنود العدو nayrouz حماس تحذر من إقامة طقوس يهودية بالأقصى nayrouz مستوطنون يسرقون ماشية لفلسطينيين بالضفة nayrouz أهالي الأسرى الإسرائيليين يقطعون طريقا سريعا nayrouz وفاة أردني بحادث سير في السعودية nayrouz وفاة زوجة الوزير الأسبق رجائي الدجاني nayrouz الأردني أبو السعود يحصد ميدالية ذهبية في كأس العالم للجمباز nayrouz «المناهج»: الكتب الدراسية للصف 11 قيد الإعداد nayrouz إربد ... إصابتان برصاص مجهول في منطقة بني كنانة nayrouz "عش بصحة": اشرب قهوتك سادة وابدأ يومك بسكر أقل nayrouz تاليا لحود تطلق ألبومها الجديد "غريبة"...صور nayrouz إعلان حالة التأهب في إندونيسيا تحسباً لاستمرار ثوران بركان nayrouz

انزالات الخير ..وأحقاد العابثين…!

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
د. مفضي المومني.
2024/3/1
الأردن ليس رغيف شعير على موائدكم ..مقال كتبته في اواخر العام الماضي… ومع بداية طوفان الأقصى… ومع ازدياد التفوهات بحق بلدنا… اراه حرياً بالإعادة لعلهم يفقهون… أو يخرسوا إلى حين…!
الاردنيون عبر تاريخهم والحالة العربية، مثلوا بحق الحضن الدافئ والداعم لكل الأشقاء…وكانوا الأنصار لأخوانهم العرب، ويصح فيهم قوله تعالى(وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) الحشر.
في النفس غصة وحزن عميق لكل ما تقترفة الهجمة الهمجية المستمرة للعدو الصهيوني على اهلنا في غزة العزة والنصر…وقوافل الشهداء والمصابين والتدمير… لكن ثقتنا بالله وبالنصر وبعزيمة الغزيين مقاومة وشعب، تجعلنا نقبل التضحيات من باب الإيمان بما يقضي الله… ومن باب أن الله ناصر عباده المؤمنين… وأن غزة وفلسطين تستحق التضحيات… وقد يكون الحديث بغير هذا ليس في مكانه…! ولكن ما يثار من بعض ارباب الفتنة وراكبي الأمواج ومن لا يحبون لبلدنا الخير… يستفزنا لنذكرهم ونوقفهم دون حدودهم البغيضة..
تعرفون المثل عن رغيف الشعير…( آكله ذامه وتاركه ذامه… وهو نعمة)، واجتاز بلدنا( وعندما اقول بلدنا فأعني الأردن شعباً وقيادة ومقدرات) عبر مسيرته وهو يدخل المئوية الثانية، صامدا شامخاً، رغم الجراح، والجحود والصدمات وسيل المؤامرات الداخلية والخارجية، كل المراحل دون أن يبيع مواقفه، أو يصبح جزئا من منظومة العمالة والخيانة، والصفقات من قرن… وثور وغيره… !صحيح أننا كشعب وحكومة نتجاذب النقد وعدم الرضى، ولنا الكثير من التحفظات على السياسات داخلية أم خارجية، ولكن يبقى عنواننا الاردن، وهو أمر داخلي صحي، وليس لأحد ( أن يدخل بينا)، نرى ونقرأ كل يوم هنا وهناك مقالات وتغريدات ومحاضرات، وخروج عن النص في المسيرات…وعبث من البعض في مقدرات الناس والوطن… تجتاز كل الخطوط الحمر والتحمل..!
ومع ذلك هنالك هامش من التحمل والحرية، قُدر لها أن تبقى، ويبقى الموضوع حوار الذات مع الذات والأم مع ابنها… !.والقلب الكبير والصفح والتجاوز كما هي شيم الأردنيين.
منذ زمن يتكرر… وفي الآونة الأخيرة ومنذ بداية طوفان الأقصى وحرب الإبادة الذي يقوده العدو وقوى الشر العالمية؛ يطرَح ويصرح ويلمح بعض المأجورين ووكلاء السفارات، والمطبعين الجدد… ومن لف لفهم من تجار الأوطان، والمنظرين الحاقدين وراكبي الأمواج… وغيرهم… ، يطرحون طروحات تصب كلها بأتجاه تخوين الأردن قيادة وشعب… وتهميش دورة والطعن بكل جهوده… أو إضعاف وتهميش دور الأردن، لا بل إفشاله، أو إنتظار نهايته لا سمح الله، ويطلبون من الأردن التصدي للعالم..! أو إعلان الحرب… ! والمؤسف أنهم لا ينظرون إلا على بلدنا… وألسنتهم قاصرة مقزمة تجاه غيرنا… ظناً منهم أن (حيطنا واطي)… وكل هذا توطئة وحقد دفين لمؤامرات لا تريد الخير لبلدنا، ومنهم اصحاب الأيديلوجيات أو المطبعين أو زوار السفارات… .
السياسة فن الممكن… (وحكي القرايا والعنتريات ما بيجي على حكي السرايا والحكومات)… فهنالك أبعاد لكل موقف يقفه الأردن قيادة وشعباً، ومع هذا فالموقف الأردني الرسمي والشعبي في المقدمة، في دعم غزة وفلسطين، ومخاطبة العالم والدول الكبرى… ولا ابالغ إذا قلت أننا سندفع ثمن هذا الموقف، كما دفعنا ثمن موقفنا من التحالف الدولي على العراق، لكنه الأردن رغم كل شيء لا يقبل بالتخاذل وأن يوصم بالعار والتخاذل… رغم محدودية الإقتصاد والحال...ولكم ان تراجعوا خطاب الملك ووزير الخارجية والمسؤولين الأردنيين ولفت انتباه العالم وقول ما لم يجرؤ غيرنا على قوله..!
اعمى من لا يرى تحالف الشر ضد امتنا وعروبتنا من امريكا والغرب الإستعماري ووكلائه بيننا… فالمواقف واضحه وفاضحة وتحدث عن نفسها حد الوقاحة… وتضرب عرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، فلماذا يطلب من الأردن كل شيء..؟ ولماذا نغمض أعيننا عن وكلاء الغرب والمستعمر والمتصهينين من أبناء جلدتنا..؟.
صحيح أن مطالبنا وطموحاتنا كشعوب كبيرة جداً… صحيح أننا نعتب على قياداتنا… وانفسنا… ونتطلع أن نملك قرارنا وحياتنا ومصيرنا… ولكن نعرف أن العالم يتربصنا ويريدنا منزوعي الدسم… حد (العربي الجيد هو العربي الميت)… ولكن في السياسة يحضر فن الممكن… والممكن في وضعنا العربي الراهن… ضمير غائب جاهل ضائع لا يملك أمره… ويتسيدنا العالم على اعتاب فرقتنا… وذهاب ريحنا… ولكن يبقى الأمل بالله وبجهود المخلصين… .
لكل أصحاب الفتنة…وخاصة من أبناء جلدتنا المتقولين علينا كأردنيين…المشككين بكل جهودنا وتاريخنا… يقيني ويقين كل الأردنيين، أن الأردن باقٍ وراسخ ومستمر إلى أن يشاء الله، ليس بجهودكم (الجهبذية) ولا عنترياتكم على منابر الردح، بل بجهود أبناء الشعب المخلصين المؤمنين ببلدهم وإرثهم التاريخي، القابضين على جمر الجوع والعوز والطفر المدقع والمعاناة، لأنهم يجوعون كالحرة ولا يأكلون أثدائهم، وأنتم (تزأرون وتزاودون)… وتنظرون وتوشحون محاضراتكم ودسائسكم بسوداوية ووخز بخاصرة الوطن، ولو قدر لكم أن تكونوا في السلطة لن تجرؤوا على عمل شيء أنتم وازلامكم من المطبعين المعروفين والمتخفين( وأقرأ منذ أيام لأحد أكبر المطبعين المعروفين من رواد السفارة… ترانيم ومواعظ في الوطنية… وعشق فلسطين والألم على غزة… والتغني بالقيادة والوطنية… عرق الحياء طق… وكيف بتزبط معهم الخلطه ما بعرف… وهذه عينه).
الأردن والأردنيون ومن هو منهم ومعهم وبينهم على ترابه الغالي، يدركون ما هو الأردن، لم يعلمنا الأردن إلا أن نكون عروبيون حد النخاع، وكما قالها صاحب دولة؛ لا يمكن للأردني أن يكون إقليميا، فقد تربينا على البوح العروبي كبوح وطني، وتغنينا بالعروبة من خلال القضايا العربية جميعها بمواقفنا، الوجع العربي وجعنا، قَدر الأردن الوفاء للجميع رغم تضاعف عدد سكانه عدة مرات نتيجة إستقبال الهجرات من بدايتها بنكبة فلسطين إلى العراق إلى الكويت إلى سوريا أخيراً، الأردنيون شعبا وحكومة فعلاً لا قولاً احتضنوا الجميع، وقاسموهم رغيف خبزهم ومياههم الشحيحة ووظائفهم وبقي الأردني صامتا قابضا على جمر العوز والفقر والحاجة ومزاحمة المقيمين والاجئين، وترفعوا بعروبيتهم وأنفتهم، ولكم ان تسألوهم، الأردني ليس عنصري بطبعه ويتقبل الآخر وهو معزب شهم دائماً، وهذه أهم صفاته التي تسمعها من أي عربي أو أجنبي تعامل معنا وعرفنا… دون منة.
أما قدرنا، من حين إلى حين، أن يخرج علينا بعض الناعقين المتنعمين القبيضه من هنا وهناك، لبجحدوا وينكروا الجميل، وتفوح منهم روائح الحقد الكامنة، النتنه والعصبية البغيضة ولو تلونوا بألف لون ولون، بتنا نعرفهم، في المغانم هم أردنيون وفي الخارج وعندما يطعن الأردن بظهره فهم أصحاب جنسيات أخرى..!، ورغم (بعض الشوائب والنوائب، يبقى الأردني والفلسطيني والعراقي والسوري والعربي أخوة دم ومحبة ومصير، ولا يقول غير ذلك (إلا جاحد وحاقد...)، ولم ولن تنجح مخططات الوطن البديل أو إفشال الدولة الأردنية للتسويغ لمخططات ظلامية صنعت بليل غربي (وارقوزات ومرتزقة السفارات والمطبعون الجدد والقدامى..!)، فمهما تكالبت قوى الإستعمار والظلام من الخارج والداخل وأخوة الدم… على الأردن، كما يحدث في الآونة الأخيرة، إيماننا راسخ بأن الأردن محمي بزنود المخلصين من أبناء شعبه، وإرادة الله وحمايته التي هي المرجع دائماً، ولو (اتوك بألف لبوس ولبوس)..!.
الأردن لن يصبح لدى بعض العابثين المأجورين كرغيف الشعير(وهو رزق وبركة، اكله آبائنا أيام زمان من زرع ايديهم مع جورعة لبن أيام الحصاد اللاهبة)،، هذا البلد تعود على جحود بعض (النضوات) المتحاذقين غلمان الثورية البرجوازية والسلطة المصلحية وبعض ممن يسمونهم؛ رجال الدولة زوراً…أو رواد الصالونات… او الثورية البرجوازية… او دعاة الفتنة ، تعيش بداخلهم أحقاد سوداء مصلحية، تهمهم ذواتهم ومن استأجرهم بالمال السحت… وأما الوطن فهو حقيبة… وجنسية أخرى..!، وفيلا في إحدا دول (الهاي كلاس)، يتجملون ويستخدمون التقيا، مرة لدعم مخططات، ومره ليقولوا ما زلنا موجودين، ومره للمشاغبة، ، وفي لحظات الجحود تفضحهم السنتهم ويبثون سمومهم… ! ويبقى السؤال: من يحتضنهم؟ من يدعمهم؟ من يغطي عليهم؟ من أين لهم هذه القصور والأرصدة والحياة المترفة؟ من وضعهم في الصفوف الأولى هم وسلالاتهم؟ أسئلة مشروعة من كل الأردنيين نواجه بها حكوماتنا..!، فالحلم والعلم يجب أن لا يسوغا غض النظر عن هؤلاء المارقين، يجب إعطائهم أحجامهم الطبيعية، وهم خانعين يتوهمون أنهم ثوار دون ثوره، ووطنيون دونما وطن، هم إنتهازيون صغار لا أكثر، يعيشون بثوب كاتب متلون أو مُنظر مخادع او عابث مخرب.
الأردن رغم كل شيء سيبقى وطن المحبين المخلصين، وأستذكر قصيدة شاعرنا الكبير حيدر محمود ( حلو أو مر هذا وطني)، أرفعها بوجه كل من يريد بوطننا شراً:
حلو.. أو مر.. هذا وطني.. وانا اهواه! يسعدني.. او يشقيني.. لا أرضى بسواه! واذا ما شاء العشق له، أن أغدو حجرا.. او زهرة دفلى.. او قطرة ماء.. فله ما شاء، له.. ما شاء.. وليحفظه المولى.. موالا للفرح الاخضر، فوق شفاه الزعتر، والحناء... وصلاة للعطر، بقلب الزهر، تفجر منه مواسم عشق، ومراسيل.. وبيادر صحو، ومناديل.. وصبايا، مثل مروج القمح، تميل! وليحفظه المولى.. شمسا دافئة الوهج، ووعد غرام..! وجديلة زهو في الحدقات السود، تنام! هذا وطني.. هل في الدنيا وجه احلى من وجه حبيبي!؟
وكلمة أخيرة لبعض الأقلام التسحيجية الرخيصة… ومدعي الاعلام الموهوم… دور الملك ودور الأردن اكبر من رعاع كلامكم… والذي تحاولون فيه التزلف… والنفاق… بحيث أصبحنا وكأننا موقع اتهام ولا ينقصنا إلا دفاعكم…وتخرصاتكم! الأردن قيادة وشعب ٱفعالهم ومواقفهم تقول كل شيء… ويسجلها التاريخ لا أقلامكم الممجوجة والمأفوفة..! 
وبمناسبة مؤتمر القمة المتأخر… اجزم لو قدر للأردن أن يكتب بيانه لكان غير ما سترون… ولكن هنالك من يفرغ الأمة من مضمونها… قبل قراراتها… وبالوكالة… ولا حول ولا قوة إلا بالله.
حمى الله اهلنا بغزة وفلسطين ونصرهم… 
وحمى الله الأردن.
whatsApp
مدينة عمان