2024-04-14 - الأحد
“الأردنية” تُبقي على امتحانات الطلبة المقررة اليوم الأحد nayrouz رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة يعبر عن قلقه إزاء الوضع في الشرق الأوسط nayrouz القوات الأمريكية والبريطانية اعترضت أكثر من 100 مسيرة إيرانية nayrouz إسرائيل تعيد فتح مجالها الجوي بعد إعلانها إحباط الهجوم الإيراني nayrouz دول أوروبية تدين الهجوم الإيراني وطهران تحذر إسرائيل من الانتقام nayrouz مجلس الأمن يجتمع الأحد لبحث هجوم إيران بناء على طلب إسرائيل nayrouz إسرائيل: لم تعد هناك حاجة للبقاء قرب الأماكن الآمنة nayrouz بايدن سيجتمع مع قادة مجموعة السبع لتنسيق "رد دبلوماسي" تجاه هجوم إيران nayrouz الصين تشعر بقلق بالغ بشأن التصعيد بعد الهجوم الإيراني nayrouz إسرائيل: إيران أطلقت أكثر من 300 قذيفة على إسرائيل أُسقط 99% منها nayrouz قطر تعرب عن قلقها البالغ إزاء تطورات الأوضاع في المنطقة nayrouz مكتب نتنياهو: حماس رفضت مقترح التهدئة المقدم من الوسطاء nayrouz هيئة الطيران المدني: تمديد إغلاق الأجواء لغاية الساعة 11 صباحا nayrouz السعودية تعرب عن بالغ قلقها جرّاء تطورات التصعيد العسكري في المنطقة nayrouz غوتيريش يشعر بقلق شديد من خطر التصعيد بعد الهجوم الإيراني nayrouz الاحتلال يعلن إصابة قاعدة عسكرية في الهجوم الصاروخي الإيراني nayrouz سقوط شظايا صواريخ إيرانية في عمّان والطفيلة nayrouz الملكية الأردنية : قرابة 10-12 رحلة تأثرت بإغلاق الأجواء الأردنية nayrouz عاجل: انفجارات عنيفة تهز العاصمة الإيرانية طهران بعد الهجوم على اسرائيل nayrouz عاجل: إيران تعلن انتهاء العملية العسكرية ضد اسرائيل والطائرات المسيرة لم تصل حتى اللحظة! nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأحد 14-4-2024 nayrouz نواف غصاب الخريشا في ذمة الله nayrouz وفاة الحاج عبدالله سعود بخيت الرقاد "أبو محمد". nayrouz الجبور يعزي اللواء الركن م غازي الكوفحي بوفاة ابنته المهندسة زين nayrouz وفاة الشاب "ولاء العزة" nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 13-4-2024 nayrouz وفاة الشاب كايد احمد عودة الفليح العجارمة nayrouz صالح سعود النمر الفايز في ذمة الله nayrouz الحاج محمد حامد الملاجي "ابو حامد" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 12-4-2024 nayrouz وفاة الشيخة بدرية احمد سالم عبيدات nayrouz وفاة الحاجة منى حسين الساكت زوجة الحاج حمد سليمان الشحادات nayrouz زيد علي نوفل الحنيطي " ابو اسامة " في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 11-4-2024 nayrouz زياد محمد الدردور في ذمة الله nayrouz المهندس عبد الكريم محمود عواد القضاة "ابو محمود " في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 10-4-2024 nayrouz الحاج مسلم محمد الزواهره "ابو محمد" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 9-4-2024 nayrouz مُدير التربيةِ والتعليمِ للواء الكورة ينعى وفاة ( وَالِــدُ ) الزَّميلة؛ منال سلطان عطروز nayrouz

دولة القانون والدولة المدنية في فكر الملك عبدالله الثاني

{clean_title}
نيروز الإخبارية :




احمد جرادات 

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني ان سيادة القانون هو الأساس الحقيقي الذي تُبنى عليه الديمقراطيات والاقتصادات المزدهرة والمجتمعات المنتجة، وهو الضامن للحقوق الفردية والعامة، والكفيل بتوفير الإطار الفاعل للإدارة العامة، والباني لمجتمع آمن وعادل؛ إنه سيادة القانون المعبِّر الحقيقي عن حبنا لوطننا الذي نعتز به. إن إعلانات الولاء والتفاني للأردن تبقى مجردة ونظرية في غياب الاحترام المطلق للقوانين.  وأشار جلالته إن مسؤولية تطبيق وإنفاذ سيادة القانون بمساواة وعدالة ونزاهة تقع على عاتق الدولة. ولكن في الوقت نفسه، يتحمل كل مواطن مسؤولية ممارسة وترسيخ سيادة القانون في حياته.وأشار الملك ان هناك أفراد يقبل ويتبنى مبدأ سيادة القانون من الناحية النظرية، ولكن البعض يظنون أنهم الاستثناء الوحيد الذي يُعفى من تطبيق هذا المبدأ على أرض الواقع. بغض النظر عن المكانة أو الرتبة أو العائلة، فإن مبدأ سيادة القانون لا يمكن أن يمارس انتقائية. 
 وأوضح الملك عبدالله الثاني إن مبدأ سيادة القانون هو خضوع الجميع، أفراداً ومؤسسات وسلطات، لحكم القانون.فإن واجب كل مواطن وأهم ركيزة في عمل كل مسؤول وكل مؤسسة هو حماية وتعزيز سيادة القانون.  فهو أساس الإدارة الحصيفة التي تعتمد العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص أساسا في نهجها. فلا يمكننا تحقيق التنمية المستدامة وتمكين شبابنا المبدع وتحقيق خططنا التنموية إن لم نضمن تطوير إدارة الدولة وتعزيز مبدأ سيادة القانون، وذلك بترسيخ مبادئ العدالة والمساواة والشفافية؛ هذه المبادئ السامية التي قامت من أجلها وجاءت بها نهضتنا العربية الكبرى..
ولا يؤتي الإصلاح السياسي ثماره المرجوة إلا بوجود نهج واضح وفعال لتحقيق مبدأ سيادة القانون؛ فما حققه الأردن من خطوات جيدة على مسار الإصلاح السياسي بدءاً من التعديلات الدستورية لعام 2011، وما تبعها من تشريعات ناظمة للعمل السياسي، وعلى رأسها قانون الانتخاب واللامركزية، يجب أن  تتماشى مع إصلاح إداري جذري وعميق يهدف إلى تعزيز سيادة القانون، وتطوير الإدارة، وتحديث الإجراءات، وإفساح المجال للقيادات الإدارية القادرة على الإنجاز وإحداث التغيير الضروري والملح، ليتقدم صف جديد من الكفاءات إلى مواقع الإدارة يتمتع بالرؤية المطلوبة والقدرة على خدمة المواطن بإخلاص.
 وحذر الملك من العائق أمام سيادة القانون حيث قال " لا يمكننا الحديث عن سيادة القانون ونحن لا نقرّ بأن الواسطة والمحسوبية سلوكيات تفتك بالمسيرة التنموية والنهضوية للمجتمعات" ، ليس فقط بكونها عائقا يحول دون النهوض بالوطن، بل ممارسات تنخر بما تم إنجازه وبناؤه وذلك بتقويضها لقيم العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وقيم المواطنة الصالحة وهي الأساس لتطور أي مجتمع.
 وربط الملك  سيادة القانون بالدولة المدنية  وأنها عماد الدولة المدنية وعرفها بأنها  دولة تحتكم إلى الدستور والقوانين التي تطبقها على الجميع دون محاباة؛ وهي دولة المؤسسات التي تعتمد نظاما يفصل بين السلطات ولا يسمح لسلطة أن تتغول على الأخرى، وهي دولة ترتكز على السلام والتسامح والعيش المشترك وتمتاز باحترامها وضمانها للتعددية واحترام الرأي الآخر، وهي دولة تحافظ وتحمي أفراد المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو الفكرية، وهي دولة تحمي الحقوق وتضمن الحريات حيث يتساوى الجميع بالحقوق والواجبات، وهي دولة يلجأ لها المواطنون في حال انتهاك حقوقهم، وهي دولة تكفل الحرية الدينية لمواطنيها وتكرس التسامح وخطاب المحبة واحترام الآخر وتحفظ حقوق المرأة كما تحفظ حقوق الأقليات.
whatsApp
مدينة عمان