2024-05-24 - الجمعة
الجبور يهنئ النقيب مثقال الجازي بالإرادة الملكية السامية nayrouz بريطانيا: تراجع مبيعات التجزئة الشهر الماضي بنسبة فاقت التوقعات nayrouz عالم ايجابي الشبابية التطوعية يهنئون العمري بالدكتوراه nayrouz في عيد الاستقلال تذكرة لنا ان الوطن دولة ورجال nayrouz لجنة وزارية عربية إسلامية تلتقي الرئيس الفرنسي اليوم nayrouz العطيوي يرعى احتفالات مدارس كلستر التاج والجوفة بعيد الاستقلال الثامن والسبعين nayrouz مقتل 9 أشخاص وإصابة العشرات في انفجار بمصنع غرب الهند nayrouz هوية بطل دوري المحترفين تحسم غدا nayrouz الذهب يتجه لتسجيل خسارة أسبوعية nayrouz السعودية : رئيس "الغذاء والدواء" يزور مركز عمليات الحج بالهيئة وصالة الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة...صور nayrouz وفاة الحاج سليم خميس الحوري "ابو حاكم" nayrouz بمناسبة عيد الاستقلال ..كلية حطين تنظم يوماً طبياً مجانياً يوم غدا السبت .... تفاصيل nayrouz القاضي يكتب إلى جلالة الملك وسمو ولي العهد .. نجدد العهد والبيعة … والولاء والانتماء للقيادة الهاشمية الحكيمة nayrouz 8 خضروات وفواكه تعطيك الماء في حر الصيف. nayrouz بعد إصابته بالسرطان.. محمد عبده يطمئن جمهوره nayrouz أسعار العملات الرقمية مقابل الدولار اليوم الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz غزة تعيش كارثةً صحية غيرَ مسبوقة nayrouz سعر الدولار في لبنان اليوم الجمعة 24 مايو 2024.. الفقر يتضاعف nayrouz سعر الدولار اليوم في سوريا الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz سعر الدولار اليوم في مصر الجمعة 24 مايو 2024 nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة 24-5-2024 nayrouz الدكتور عبدالكريم ذياب فهد الفايز "ابو نوران " في ذمة nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى والدة الزملاء محمد و احمد هاشم خريسات nayrouz الفريق غازي الطيب يعزي عشيرة المقابلة بوفاة الشاب ايمن نجل الشيخ منصور العقيلي nayrouz وفاة الشاب ايمن منصور العقيلي nayrouz وفاة والدة المعلم خالد الخلايلة nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس23-5-2024 nayrouz عصام محمد عقلة الزيود في ذمة الله nayrouz وفاة الشاب حسان الكفاوين "ابو هاشم" nayrouz الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين تنعى معالي الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz فادي عادل عناب في ذمة الله nayrouz رحيل الشاب عثمان أبو غزلة غرقاً بقناة الملك عبدالله nayrouz الحاج محمد نور الجدايه في ذمة الله nayrouz والدة الفنان حسين السلمان في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 22-5-2024 nayrouz وفاة الحاج عبد اللطيف العودة المعاويد الحنيطي" أبو خالد" nayrouz وفاة الحاجة جميله زوجة المرحوم عواد طلاق المجالي nayrouz شركة البوتاس تنعى رجل دولة الباشا نذير رشيد nayrouz الشوبكي ينعى وفاة الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 21-5-2024 nayrouz

”20 عاماً من الندم”:محطم تمثال صدام حسين يندم ...وكاتب سعودي يعلق

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
علق الكاتب مشاري الذايدي، على ندم المواطن العراقي كاظم الجبوري على تحطيمه تمثال الرئيس العراقي السابق، صدّام حسين قبل 20 عاماً.

تحطيم التمثال

وقال الذايدي في مقال له بعنوان "صدّام حسين: رُبّ قومٍ ذهبوا إلى قوم!"، المنشور بصحيفة " الشرق الأوسط": «أنا نادم على تحطيم التمثال».. هكذا قال المواطن العراقي كاظم الجبوري أشهر عراقي هاجم تمثال الرئيس العراقي السابق، صدّام حسين، المضُحّى به في عيد النحر يوم 30 ديسمبر (كانون الأول) 2006.

علم أميركا

وأضاف في يوم 9 أبريل (نيسان) 2003 شاهد مئات الملايين حول العالم، جنود المارينز الأميركي وهم يسقطون تمثال صدّام المهول، الذي كان يبلغ ارتفاعه 12 متراً، وينشرون علم أميركا على وجه صدّام... البرونزي.

الغزو الأميركي

وأشار: كان البطل الرياضي الآسيوي، كاظم الجبوري، هو العراقي الأشهر حول التمثال في ذلك اليوم، من أيام بغداد العصيبة... وما أكثرها في روزنامة التاريخ، موضحا: في مقابلة مع برنامج «حكايتي» على شاشة «العربية» تمنّى كاظم، أن يعود صدّام، مع أنه، كما قال، كثيراً ما تمنّى قبل الغزو الأميركي تحطيم تمثال الرئيس كونه قتل كثيراً من أفراد عائلته.

الأحزاب السياسية

وأكمل: لماذا يا كاظم؟.. يجيب - بعد مرور أكثر من 20 عاماً على ذلك اليوم - بأن حال العراق كانت أفضل كثيراً أيام حكم صدّام مما هي عليه اليوم، في إشارة إلى الأحزاب السياسية التي تولّت السلطة بعد الغزو.

غزو الكويت

وزاد: هذه الأحكام تنتمي إلى ما يُعرف بـ«الحكم بأثرٍ رجعي»؛ أي الحكم على الماضي بخبرة اليوم، ونتائج اليوم، وهذا ظلم للماضي، وجهل بالحاضر، مشيرا: الحال أن صدّام حسين لم يكن الحاكم المثالي للعراق، وله حماقات كبرى، يكفي منها غزو الكويت الذي جرّ عليه، وعلى العراق، وعلى العرب، كل هذه المصائب الاستراتيجية.

عهد صدّام

وأردف: لو عُدنا لمسيرة صدّام السياسية في العراق، منذ محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم 1959 إلى لحظة خنق الميليشيات الطائفية له، لوجدنا حصاداً، ليس بذاك المثالي، مضيفا: نعم عهد صدّام، ليس كلّه سيئاً وشيطانياً، كما هي دعايات الأحزاب الشيعية الطائفية، ومن يصدّق «خرابيطهم» السياسية، وخرافاتهم التاريخية، ففي عهد صدّام كانت البنية التحتية جيدّة، والخدمات كذلك، كان الأمن متوفّراً، وكان العراق بعيداً عن الطائفية، بالمعنى التمييزي، وكان جملة من قادة حزب البعث والدولة، من جذور جنوبية شيعية.

حكم الضبّاط

ومضى: صدّام لم يكن طائفياً، كان حاكماً حديدياً، يقضي بشراسة على كل من يهدّد حكمه ومصلحة العراق - حسبما يتصّورها ورفاقه - شيعياً كان أو سنّياً أو كردياً، لا فرق أمام قبضة صدّام في ذلك، مبينا: الواقع أن التاريخ سلسلة حلقات متصلة ببعضها، فأخطاء العهد القاسمي (عبد الكريم قاسم) أفضت لبزوغ العهد البعثي، وعثرات العهد الملكي، تحت قيادة نوري باشا والوصي عبد الإله، قادت إلى حكم الضبّاط شبه الشيوعيين بقيادة قاسم.

حقوق المرأة

واستطرد: هذا أمر - وهو يسري على كل التاريخ - والأمر الآخر، أننا يجب أن نحكم على الشخصيات والعهود والسياسات ضمن سياقها الزمني، مستكملا: لا يمكن لنا إدانة الإمبراطوريات القديمة مثل الرومان والفرس والبيزنطيين والعرب، بدعوى أنهم لم يحاربوا الرقيق، أو ينصروا حقوق المرأة، أو يحترموا حدود الدول... هذا كلام فارغ من العلم والعقل، لأن كل هذا الأمور «حدثت» بعد أن لم تكن حادثةً أو مُفكَّراً بها حينذاك.

النفس الجريحة

وتابع: وعليه، فإن الواقع العراقي البئيس اليوم، تحت حكم الجماعات والميليشيات الطائفية الرثّة، وغيرهم من فسَدة السياسة وناهبي المال العام، لا يسّوغ المديح المُطلق لصدّام وزمن صدّام، مضيفا: إلا إذا كان ذلك على سبيل التسلّي ومواساة النفس الجريحة.

طريقة الشعر

واختتم: على طريقة الشعر المنسوب للخليفة علي بن أبي طالب:عَجباً للزمان في حالَتَيهِ / وبلاءٌ ذهبتُ مِنهُ إِلَيهِ.. رُبَّ يَومٍ بَكَيتُ منهُ فَلمَّا/ صرتُ في غيره بكيتُ عليهِ.