2024-06-24 - الإثنين
هذا ما يحدث للجسم عند تناول الأفوكادو nayrouz فنانة مصرية تعلن طلاقها رسمياً وتفجّر مفاجأة nayrouz ستة شهداء في قصف للاحتلال على غزة nayrouz التل تكتب اليوم العالمي للاجئين nayrouz كيف تواجه حرارة الصيف داخل سيارة متوقفة تحت الشمس؟ nayrouz رئيس لجنة بالكنيست: لن ننتصر على حماس nayrouz 5 حكام أردنيين يشاركون في دورة النخبة بالسعودية nayrouz كوريا الجنوبية : العثور على نحو 20 جثة في حريق مصنع بطاريات nayrouz جيشنا العربي واجهزتنا الامنية...حماة الديار وسياج الوطن nayrouz 2.6 مليار دولار اجمالي الدخل السياحي للأردن في 5 أشهر nayrouz سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان ينطلق بمشاركة أردنية وفلسطينية ولبنانية الجمعة nayrouz برشلونة يحدد سعر نجمه رافينيا nayrouz فرنسا تخطط لدعم نشر الجيش اللبناني على الحدود مع اسرائيل nayrouz إضافة 10 دقائق لكل ورقة من امتحانات التوجيهي nayrouz زيادات ورواتب لتحفيز موظفي الأمانة على التقاعد nayrouz إعلان نتائج امتحان الشامل الاثنين القادم nayrouz الخارجية الفلسطينية تعزي الأردن بشهيدي حادث قافلة المساعدات الإنسانية nayrouz لماذا يتم طلاء معظم الطائرات باللون الأبيض... تفاصيل ؟؟؟ nayrouz الساعة المصرية أعجوبة العالم .. nayrouz نشامى الأمن العام للكراتية يغادرون للمشاركة في بطولة ماليزيا الدولية المفتوحة nayrouz

الخضير يكتب (قُرضة ودَين) في زمن الانتخابات

{clean_title}
نيروز الإخبارية :



بقلم :عبدالله الناصر الخضير


كلنا يعلم معنى (قرضة ودَين) سواءً كان الأمر مادياً أو معنويا ً أو تأدية واجب فالدَين يبقى دَين ولا يسقط إلا في حال سداده وهنا نستطيع أن نقول:(أغلق الملف) الا في حالة واحدة هي الانتخابات فلا تعرف الدائن من المدين…. فمثلاً تكون قد وقفت مع مرشح (ما) في انتخابات نيابية او بلدية أو نقابية فأنت هنا حكماً (الدائن) و(المدين) هو المرشح فان قدم لك خدمة فيما بعد  فقد سد دينه وبالتالي فقد (أغلق الملف) ولكن العجيب في الأمر هذه الأيام أن غالبية او معظم من تكون قد انتخبتهم يعتبرون ما قدموه لك من خدمة هو (دَين) وليس (سداد دَين) لموقفك ووقفتك معه سابقًا والمطلوب منك سداده. 
هنا تظهر الأخلاق للدائن والمدين أي للمرشح والناخب.  
نعم هي هذه الانتخابات وجانبها المظلم وسماتها المعروفة التي تطغى عليها المصلحة الشخصية والمصلحة الخاصة المخفية على الأخلاق ….ولكن الفوز في أي انتخابات هو فوز دنيوي مؤقت ويبقى الفوز الحقيقي من حافظ على أخلاقه  وما ينبع عنها من قيم ومبادئ فهي الباقية التي لا تزول …. فكم ممن فازوا بهذه المناصب ممن خسر دينه وأخلاقه ومصداقيته .. لا بل زيادة على ذلك لم يرضي من انتخبوه لأن سقف الوعود التي أطلقها كان كبيراً ولم يستطع تحقيق ولو الجزء اليسير منها. 
نرى الكثير ممن كانت سيرته وسمعته ترفع الراس ورصيده كبير من محبة الناس هذا  قبل لا ينجح ويستلم مهامه ويطبق نشاطاته وأفعاله…ولكن للأسف قد فقد هذا كله بعد ما ترك الكرسي( طبعًا إلا من رحم ربي). 
لذا يجب أن يدرك الإنسان أن الدنيا ومناصبها فانية خاصةً هذه الأيام. 
لذا تأكد عندما تدلي صوتك بأنك لا ترمي ورقة لن تؤثر على النتيجة كما تعتقد.. بل يجب أن يكون لديك اليقين بأنك بهذا الصوت تسهم في صناعة مستقبل وطن بافرازك وانتخابك من يستحق(إن وجد) ….. واعلم أن الصوت أمانة ووطنك يستحق أكثر.
whatsApp
مدينة عمان