2024-06-14 - الجمعة
الدكتور مينا يوحنا يرسل تهنئة لجموع الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك nayrouz فوائد شرب المياه على جسد الإنسان مع ارتفاع حرارة الطقس nayrouz 4 حقائق "كاذبة" عن واقي الشمس على "تيك توك" nayrouz العثور على جزء من إصبع بشري في آيس كريم بالهند nayrouz بوتين: تجميد الأصول الروسية في الخارج "سرقة" nayrouz مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تباين nayrouz المؤشر الياباني يفتح على تراجع 0.34% nayrouz أهمية محطة جرف الدراويش بلواء الحسا nayrouz إمام المسجد النبوي: في الحج يلتئم شمل الأمة بالتجرد من العصبيات nayrouz خطيب الحرم المكي: كُبرى قضايا مَنسك الحج العظيم هي تحقيق التوحيد nayrouz السعودية : مجمع الملك عبدالله الطبي يُنقذ حياة حاج مصري خمسيني nayrouz حجاج بيت الله الحرام يتوافدون إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية nayrouz اهتمامات الصحف المغربية nayrouz اهتمامات الصحف التونسية nayrouz اهتمامات الصحف المصرية nayrouz ابرز اهتمامات الصحف السعودية nayrouz اهتمامات الصحف الباكستانية nayrouz الأمن العام يوجه نصائح هامة للمواطنين nayrouz السعودية ..تهيئة (2945) جامعًا ومصلى لصلاة عيد الأضحى بالرياض nayrouz 32 ألف كادر طبي لعلاج الحجاج.. ومخيمات عازلة للضوء والحرارة في السعودية nayrouz
وفيات الأردن اليوم الجمعة14-6-2024 nayrouz الدكتورة ديما عطا الله الدويكات العبادي في ذمة الله nayrouz وفاة اللواء الركن محمد ابراهيم محمود القيسي من الجيش العراقي nayrouz وفاة والدة المعلمة فاطمة نجادات nayrouz وفاة الشاب خالد عبدالله عايد العنبر nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس13-6-2024 nayrouz والد الزميل علاء الذيب في ذمة الله nayrouz وفاة الدكتور نبيل شقيق معالي وزيرة التنمية الاجتماعية وفاء بني مصطفى nayrouz وفاة الطالب " مؤيد جمال حسين بدران" nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 12-6-2024 nayrouz وفاة الشاب محمد احمد حمدان الحجاج. nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 11-6-2024 nayrouz وفاة والدة المعلمة " ابتسام محمد ظاهر الرفاعي" nayrouz وفاة عارف عودة الملاوي الجبور " ابو احمد " nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 10-6-2024 nayrouz الفريق أول ركن طيار إحسان باشا شردم في ذمة الله nayrouz وفاة الحاج عواد خليف العلي الهقيش nayrouz وفاة الحاج سليمان سلامة المرزوق العفيشات العجارمه "ابو بخيت" nayrouz وفاة الشيخ عبدالكريم اسماعيل كريم النهار المناصير "ابو كريم " nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 9-6-2024 nayrouz

التعليم العالي و الوعي السياسي

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

د محمد العزة 

يعيش الاردن  مرحلة جديدة من التحديث السياسي و البناء الحديث للمشروع الوطني الاردني السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي ، في إشارة إلى قدرة الاردن الوطن العظيم ، والدولة الأردنية على التقيم و مراجعة الحالة العامة الداخلية الأردنية والخارجية العربية و الإقليمية والعالمية وما فيها من أحداث و مجريات تؤثر فينا وعلينا ، و إثبات القدرة على مواكبة المتطلبات من أدوات واستراتيجيات للتأثير فيها أو التخفيف من آثارها الجانبية الضارة أو احيانا اللجوء إلى الابتكار في توظيفها لخدمة المصلحة الأردنية الوطنية العليا والعربية .
 قيادتنا الأردنية الهاشمية الحكيمة ، تشكلت لديها القناعة المطلقة والرؤية الثاقبة ، بضرورة إطلاق هذا المشروع وهذه المرحلة إيمانا بأهميتها وضرورتها للحاضر الحالي والمستقبل القادم للوطن والدولة الأردنية ، فجاء تشكيل اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية ، شارة البداية ، وإقرار قوانين الأحزاب والانتخاب ، وعلى أساسه ستجرى الانتخابات النيابية القادمة لمجلس النواب العشرين ، والذي هو للأمانة والتاريخ والتنويه للأهميه ان القيادة الهاشمية لطالما كانت المتابعة والمراقبة لأداء الحكومات والمؤسسات والسلطات المحلية ومدى تحقيقها للتكليف السامي الملكي وعناوينه وأهدافه العريضة في كل مرحلة والدليل هو الحركة الدائمة على تشكيلة الوزارات في الحكومات، و مسؤولية المواطن في تغير الوجوه من أعضاء في مجالس النواب الذين مارس أغلبهم دور التمثيل أو الصمت ولم ينتصروا للوطن قيادة وشعبا و تلبية مستوى الطموح والأداء.
فعليا أن مرحلة التحديث السياسي انطلقت من تاريخ كتابة اول ورقة نقاشية ملكية بعنوان "الديمقراطية المتجددة " في عام ٢٠١٢ .
اليوم ومع بداية تشكيل الأحزاب وقوائمها وبرامجها أن وجدت ، و ظهور ملامح أساساتها التي استندت عليها في إقامة بنيتها السياسية الفكرية ، نستنتج أننا أمام مؤشرات إيجابية لتقبل هذه الدعوة والإقبال عليها  ولكن مازالت البدايات وبحاجة إلى تنميتها وتعزيزها ودعمها للتخلص من سلبيات ومخالفات المراحل السابقة التراكمية ، ولعل ما نشهده ونسمع به في جامعاتنا الأردنية من ممارسات هجينة وغريبة عن الثقافة الأردنية الموروثة الأصيلة ، وتخالف مظهر و انطباع  مدنية و حداثة الدولة ، حيث صرنا نشهد  احداث العنف  الجامعي ما بين  ابنائنا ، فلذات أكبادنا الطلبة المتأثرة ببعض عقليات سلوك  الهويات الفرعية التي لا ننكر أنها قد تكون خارجة عن إرادتها نتيجة الضغوط الاقتصادية أو المكتسبات الفردية ، فصارت انتخابات مجالس اتحاد الطلبة تجرى وفق الهوية العشائرية أو المناطقية وليس على البرنامج الذي يتلمس و يلمس و يلبي احتياجات الطلبة والجامعة ، الهادف لجعلها منارة علم و فكر ، ويعالج قضاياهم والصعوبات التي تواجههم مثل الرسوم الجامعية و المناهج التدريسية ، التي ارتفعت على مستوى الرسوم وتراجعت على مستوى المخرجات .
والغريب و المستغرب في الامر أن أغلب المخالفات والتجاوزات دائما تكون في كليات الاقتصاد والتجارة و السياسة و الآداب والعلوم الإنسانية والشريعة ، التي تشكل نواة قيادات المجتمع والدولة ، و يفترض أن يكون الطلاب فيها على ثقافة ومعرفة عالية من الاطلاع على علوم الفلسفة والفكر الإنساني العقلاني  او الإدارة والمهارات و حوار الحضارات والديانات .
لكن للاسف لغياب تيارات التنوير والفكر وممارسة الاشتباك الواقعي المرتبط بالبرنامج والخطة و الاهداف ، تركت الساحة للفراغ لذوي الفكر النفعي الجهوي أو تيارات الدين السياسي المتطرفة  أو / و التيارات السياسية المؤدلجة  الراديكالية من العهد القديم ، التي لم تبذر في نشاطها زرعا أو قمحا بل اسمعتنا واشبعتنا خطابات وديالكتيك و طحنا ، و تهديدا بتمزيق اليافطات و ابرحتنا ضربا وطعنا.
و لأن الطبيعة لا تقبل الفراغ وهي كذلك ميادين ومساحات  وساحات  السياسة والفكر ، هنا نقول ، هناك واجب و دور على تيار وسط اليسار المدني الديمقراطي الاجتماعي الممثل بالأحزاب الديمقراطية الاجتماعية ، بأنشاء وصناعة رؤيا و قراءة جديدة للمشروع الوطني للتغير انطلاقا من جامعاتنا  الأردنية ، وإيجاد جيل شبابي مثقف ، معرفي ، واعي سياسيا قادر على استيعاب الطيف السياسي الواسع داخل المجتمع الأردني والتعامل معه، وصقله وصهره داخل بوتقة العمل التشاركي الذي يصب في مصلحة بناء القيادات والقدرات الشبابية السياسية الصاعدة و الواعدة لإدارة هذا الوطن وخدمة هذا الشعب وهذه الأمة وهذا عهدنا علينا و مسؤولية في رقابنا لهذا الوطن وقيادته ، فهل نستطيع ؟
نعم ، معا نستطيع .