2024-06-24 - الإثنين
فنانة مصرية تعلن طلاقها رسمياً وتفجّر مفاجأة nayrouz ستة شهداء في قصف للاحتلال على غزة nayrouz التل تكتب اليوم العالمي للاجئين nayrouz كيف تواجه حرارة الصيف داخل سيارة متوقفة تحت الشمس؟ nayrouz رئيس لجنة بالكنيست: لن ننتصر على حماس nayrouz 5 حكام أردنيين يشاركون في دورة النخبة بالسعودية nayrouz كوريا الجنوبية : العثور على نحو 20 جثة في حريق مصنع بطاريات nayrouz جيشنا العربي واجهزتنا الامنية...حماة الديار وسياج الوطن nayrouz 2.6 مليار دولار اجمالي الدخل السياحي للأردن في 5 أشهر nayrouz سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان ينطلق بمشاركة أردنية وفلسطينية ولبنانية الجمعة nayrouz برشلونة يحدد سعر نجمه رافينيا nayrouz فرنسا تخطط لدعم نشر الجيش اللبناني على الحدود مع اسرائيل nayrouz إضافة 10 دقائق لكل ورقة من امتحانات التوجيهي nayrouz زيادات ورواتب لتحفيز موظفي الأمانة على التقاعد nayrouz إعلان نتائج امتحان الشامل الاثنين القادم nayrouz الخارجية الفلسطينية تعزي الأردن بشهيدي حادث قافلة المساعدات الإنسانية nayrouz لماذا يتم طلاء معظم الطائرات باللون الأبيض... تفاصيل ؟؟؟ nayrouz الساعة المصرية أعجوبة العالم .. nayrouz نشامى الأمن العام للكراتية يغادرون للمشاركة في بطولة ماليزيا الدولية المفتوحة nayrouz دائرة الشؤون الفلسطينية ولجان خدمات المخيمات والهيئات في المملكة تدين العمل الإرهابي في ماركا nayrouz

السعودية ...عودة المفقود "الكعبي" لذويه بجازان بعد 33 عامًا من اختفائه

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

‏بعد 33 عامًا عاد أحمد الكعبي إلى منطقة جازان لينهي سنيَّ الاختفاء لتلك المدة كاملة دون سبب واضح لعائلته، ومع عناء البحث عنه منذ عام 1412هـ للهجرة استمرّ خلالها البحث في منطقة جازان وخارجها، ولكن لم يجد له أي سبيل.

وفي التفاصيل: أثناء إجراء معاملة في محكمة أحد المسارحة لأسرته وورثته لإصدار صك واستكمال إجراءات تعويض، تمت مراسلة وزارة العدل التي أفادت بأنه لا يمكن إصدار صك الغياب أو استكمال الإجراءات في المعاملة؛ لأن الشخص الوريث، وهو أحمد الكعبي، موجود في مكة المكرمة وفق معاملة له لدى وزارة العدل حاليًّا.

 

وعلى ضوء ذلك تواصلت محكمة أحد المسارحة مع عائلته، وأبلغتهم بالموضوع، وتم إبلاغ الشرطة وبدورها تم إبلاغ شرطة مكة المكرمة، ومن ثم توصلت ابنته برقم جواله، وتواصلت معه هاتفيًّا، وهي المكالمة التي يصفها بأنها أجلت الغمة عن عينه.

‏ويروي أحمد الكعبي القصة الكاملة لصحيفة "سبق"، قائلًا: إنه عندما اختفى كان يعاني من شعور عدائي غريب تجاه أقاربه، وفجأة خرج من قريته ماشيًا على الأقدام حتى وصل إلى إحدى النقاط القريبة، ثم ركب مركبة وتوجه إلى النقل الجماعي وتوجه إلى جدة، ومنذ ذلك العام لم يعد إلى منطقة جازان حتى 1996م؛ ففي ذلك العام قرر العودة لمنطقة جازان بعد غياب قرابة أربع سنوات، ولكنه عندما وصل إلى طريق أبو حجر كان يشعر بمشاعر غريبة ويشاهد نارًا في طريقه، ثم عاد ولم يصل إلى قريته وتوجه إلى جدة مرة أخرى، ولم يعد إلى جازان حتى حدثت هذه القصة، وهي المتمثلة في عودته واتصال ابنته به.

ويقول الكعبي: إنه بعودته إلى منطقة جازان وجد ابنه قد توفي بعمر 26 عامًا، وعندما تركه كان في المهد، ووجد ابنته قد تزوجت، ووالده قد توفي، بالإضافة إلى الكثير من أقاربه، مبينًا أنه هذه الأيام لم يعد يشعر بتلك الحالة المريبة التي كان يشعر بها عند خروجه من منطقة جازان، وأنه ينتظر حاليًّا إنهاء إجراءات التركة ليعود ويعيش حياته طبيعيًّا.