2024-07-22 - الإثنين
الاعلام العبري : موافقة امنية على انسحاب لـ6 أسابيع من غزة nayrouz جهاز الخدمة السرية يقر بالفشل في حماية ترمب nayrouz وفاة الشاب "علي أحمد سالم الفقيه" اثر جلطة حاده. nayrouz 35 عملية ولادة يومياً بمستشفى الأميرة بديعة nayrouz وزير الاقتصاد الرقمي: 60% من الخدمات الحكومية ستكون مرقمنة مع نهاية 2024 nayrouz إربد..اصابات بحادث سير على طريق البترول _صور nayrouz إدراج التوسعة الرابعة لمصفاة البترول على منصة الاستثمار بـ 3 مليارات دولار nayrouz مسلح يقتحم دارًا للمسنين في كرواتيا ويقتل 5 أشخاص بسلاحه الناري nayrouz وفاة " والدة " المعلمة " خديجة صلاح محمود صدقة " nayrouz تفاصيل عملية اغتيال معقدة لسجان إسرائيلي nayrouz مصر تنفي سقوط طائرة مدنية nayrouz (وردة العراقية) خلف القبضان nayrouz هل تنبأ مسلسل (عائلة سمبسون) بترشح كامالا هاريس nayrouz مسؤول اعلامي متقاعد من إحدى بلديات اربد ينوي الترشح للانتخابات النيابية المقبلة nayrouz الأردن .. هذه المخالفة قيمتها 250 دينارا وحجز الرخصة والمركبة nayrouz العفو الدولية: فتوى العدل الدولية انتصار تاريخي لحقوق الفلسطينيين nayrouz بوريل: سنناقش خطوات ضد إسرائيل بعد رأي العدل الدولية nayrouz خريشة : العالم و المجتمع الدولي مشارك في جريمة الإبادة الجماعية لمدة 290 يوم nayrouz الكنيست تصادق بالقراءة الأولى على تصنيف الأونروا منظمة إرهابية nayrouz جيش الاحتلال: مقتل ضابط في انفجار قنبلة يدوية في معارك بقطاع غزة nayrouz
وفيات الأردن اليوم الإثنين 22-7-2024 nayrouz وفاة القائد العربي معاشي باشا العطية nayrouz وفاة مدير دائرة الاحوال المدنية السابق اللواء المتقاعد فهد حسن العموش nayrouz العجارمة يعزي عشائر الدعجة بوفاة العقيد نايف عليان مصبح الجربان nayrouz الشاب اسماعيل عرب ابو نواس في ذمة الله nayrouz وفاة العقيد الركن حسين مرسي ابوعبدالله (ابو حمزه) nayrouz شكر على تعاز من عشيرة العليوات - قبيلة عباد / ماحص .. nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 21-7-2024 nayrouz الدعجة تفقد أحد رجالاتها العقيد نايف عليان الجربان " ابو راشد " nayrouz النعيمات ينعون العقيد الركن نايف الجربان الدعجه nayrouz وفاة الحاجه نصره سعود الحمدان النواصره الزيود " ام العبد" nayrouz وفاة " والد " المعلمة " رائدة برهوم " nayrouz وفاة الرائد المتقاعد"حتمل محمد الشرعه" nayrouz مدير قسم الدعم الاجتماعي وأعضاء القسم في فريق فرسان التغيير ينعون الفقيد الفارس المختار عبدالله أبو الغنم nayrouz تدهور شاحنة سيارات محملة بـ 10 مركبات وتحويل السير في عمّان nayrouz وفاة "يوسف خالد مفلح عبيدات " أبو محمد" nayrouz فرسان التغيير تفقد أحد رجالاتها المخلصين nayrouz وفاة احد رجالات مادبا "المختار عبدالله ابو الغنم " ابو جلال " nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 20-7-2024 nayrouz وفاة " والد " المعلمة " صباح الخزاعلة " nayrouz

6 أشهر فقط أمام الناتو.. روسيا تُحذر

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

رامي الشاعر.

نشر موقع روسيا اليوم الرسمي مقالا بالغ الأهمية للمستشار الروسي رامي الشاعر لما تضمنه من تحذير لدول الناتو، تحت عنوان "6 أشهر فقط امام الناتو.. روسيا تحذر!"

وجاء فيه، تأتي زيارة رئيس وزراء هنغاريا فيكتور أوربان عقب تسلّم بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي لمدة 6 أشهر، وهو من حسن حظ الاتحاد، حيث تتميز سياسات هنغاريا بالاعتدال والحيادية طيلة السنوات الأخيرة التي اتسمت بتفاقم التوتر بين الاتحاد الأوروبي.

لكن الأهمية الكبرى في أن الأشهر الست القادمة ستكون الحاسمة في مسألة العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، فإما أن يتراجع عن سياساته العدائية أو تتدهور الأوضاع نحو مزيد من التوتر والمواجهة والتصعيد وتضطر روسيا إلى توسيع نطاق وحدود عملياتها العسكرية الخاصة بأوكرانيا.

ما يميّز أوربان عن نظرائه في الاتحاد هو استيعابه الكامل للعواقب الكارثية التي يمكن أن تحل ببعض الدول الأوروبية إذا لم يغلب صوت العقل والتفكير المنطقي السليم على قادة الاتحاد الأوروبي، ويتراجعون عن التصعيد ضد روسيا، سواء من خلال إمداد النظام النازي في كييف بالمزيد من الأسلحة والذخائر، أو بالاستمرار في ابتكار عقوبات اقتصادية وغيرها من السياسات العدائية.

إلا أن السؤال المطروح اليوم هو ما الذي تملكه هنغاريا لتقوم بدور مؤثر لوقف وتخفيف تنامي هذا النهج العدائي ضد روسيا؟ أعتقد أن هنغاريا في هذه الأشهر الست الحاسمة هي الأكثر تأهلاً للقيام بدور الوسيط، ليس فقط بين موسكو وكييف، بل بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، ولا أبالغ إذا قلت بل بين الولايات المتحدة وروسيا. وبمزيد من الصراحة، والجميع شاهد على ما يجري من تطورات على الساحة الدولية، وكيف يتصاعد التوتر، والعداء ضد روسيا، ما اضطرها إلى التفكير في إجراء تعديلات على العقيدة النووية لأخذ الاحتياطات في حال حدوث خطر نووي من قبل الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تقود اليوم فعليا سياسات الاتحاد الأوروبي.

لهذا أعيد وأؤكد على ما أشرت إليه سابقاً بأن روسيا اتخذت جميع الإجراءات الاحتياطية العسكرية والاقتصادية في حال نشبت مجابهة عسكرية مباشرة مع "الناتو" واليوم فرصة هامة جداً من خلال ترأس هنغاريا للاتحاد الأوروبي، وأرى أنه سيكون لفيكتور أوربان دور هام جداً خلال الستة أشهر القادمة لإنقاذ أوروبا وربما العالم من خطر نشوب صدام نووي.

وإذا لم يستجب زعماء "الناتو" لجهود هنغاريا، والتي تأتي لتدعم مبادرة الرئيس بوتين في إعطاء فرصة لهم للحفاظ على الحد الأدنى مما تبقى من ماء الوجه، والتي عرضها أمام قيادات وزارة الخارجية في يونيو الماضي، والتي حدد فيها أهداف العملية العسكرية الروسية الخاصة بأوكرانيا من جديد، وشروط توقفها التي لا يمكن التنازل عنها تحت أي ظرف من الظروف، فإن روسيا ستقوم حينئذ بالإعلان عن حلف عسكري سيكون الأوسع في تاريخ العالم يتضمن روسيا والصين وكوريا الشمالية وغيرهم من البلدان، وليس من المستبعد أن تنضم إلى هذا الحلف دول عربية.

لا شك أن جهود هنغاريا تأتي لتعزيز الفرصة التي منحها الرئيس بوتين لزعماء الدول الغربية، والخروج التدريجي من عباءة واشنطن، وذل التبعية الأمريكية، والتورط في مخطط البنتاغون والـ CIA لهزيمة روسيا، والتي انجرفت لها مع شديد الأسف بعض الدول الغربية سواء عن عمد ومع سبق الإصرار والترصد أو لقلة الحيلة وغياب الإرادة السياسية، ومضت في الاستجابة لفرض العقوبات الاقتصادية ومصادرة الأموال الروسية وشن الحملات الإعلانية الممنهجة للتأثير على المجتمع الروسي وخلق فوضى داخل روسيا، لكن كل ذلك فشل فشلاً ذريعاً.

استوعب رئيس الوزراء أوربان فشل هذا المخطط ضد روسيا، وكان شديد الصراحة أثناء جميع اللقاءات على مستوى الاتحاد الأوروبي، وهو بالتأكيد يستغل هذه الفرصة الأخيرة بترأسه الاتحاد الأوروبي لمحاولة إنقاذ أوروبا من الهاوية التي تهددها بهزيمة مدمرة.

فالقضية اليوم ليست أوكرانيا، بل أبعد من ذلك بكثير، ولن تتمكن أي قوة من إيقاف عملية انتقال العالم إلى عالم جديد، ونظام اقتصادي ومالي جديد. لقد انتهت الغطرسة الأمريكية الأوروبية، وعصر هيمنة الدولار واليورو على الاقتصاد العالمي إلى زوال، ونظام "سويفت" لن يظل سلاحا بيد الغرب ضد مصالح الأشخاص والشركات والدول ولا عودة إلى الوراء.

كذلك ستعزز زيارة رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي إلى موسكو اليوم مبدأ العلاقات والنظام الدولي والاقتصادي الجديد، فيما بدأ الجميع في استيعاب أن روسيا والصين ومجموعة "بريكس" ليست حلفا أو منظمة ضد دولة أو جهة، بل هي مجموعة من الدول تتعاون فيما بينها من أجل إحلال الأجواء الدولية الجديدة التي لا تسمح لأي جهة بالتحكم وإملاء أي شروط اقتصادية أو سياسية. نظام يضمن حرية كل دولة في اختيار سياساتها ومنهجها وطريق تنميتها والدفاع عن مصالحها وإدارة مواردها وثرواتها. نظام تحت سيطرة الجميع ولا يتحكم به أحد.

نهاية، أود توضيح أن روسيا، وبدءا من لقاء بوتين في الخارجية الروسية وما أعلن عنه من شروط روسيا، فإن هذا بمثابة "تنبيه" ذي معان خاصة، وصدوره في رحاب الخارجية الروسية، يعطيه بعداً دبلوماسياً. إلا أن روسيا، في الوقت نفسه، لا يمكن أن تتنازل عن هذه الشروط، والبديل لمن لم يستوعب ذلك هو تنامي التوتر والاحتدام إلى درجة عدم استبعاد الصدام. هذا ليس "تهديداً"، ولكن "للصبر حدود" وإذا استمرت الولايات المتحدة الأمريكية ودول "الناتو" على نفس النهج، الذي كان ضحيته منذ بداية هذا العام حوالي 500 مواطن روسي مدني، بما في ذلك الأطفال. قد تضطر روسيا حينئذ توسيع نطاق حدود العملية العسكرية الروسية الخاصة بأوكرانيا، وإنزال ضربات بمواقع عسكرية تابعة لحلف "الناتو".

أما بشأن الأزمة الأوكرانية فلا حل لها سوى توقيع اتفاق في موسكو يعيد العلاقات بين الدولتين إلى وضعها الطبيعي والمبني على أسس الأخوة والروابط العائلية بين الشعبين، ولكن بالطبع ليس مع هذا النظام الحالي في كييف، والإدارة الحالية في البيت الأبيض، أساس الأزمة الأوكرانية.