2021-04-18 - الأحد
مكافحة المخدرات تكشف تورط ثلاثة أشخاص باختلاق جريمة حيازة مواد مخدرة بحق موظف.. تفاصيل nayrouz استخدام الكلاب في المطارات للكشف عن كورونا... دقتها تصل إلى 96 بالمئة nayrouz وفيات الاردن ليوم الأحد 18/4/2021 nayrouz أين الوزير صخر؟! nayrouz قشوع يكتب سر فلا كبت بك الفرس nayrouz دور أكبر لسمو ولي العهد بعد رمضان nayrouz النقيب المتقاعد عقيل عيد القبيل الدهامشه في ذمة الله nayrouz سوريا : 14 وفاة 148 إصابة جديدة بفيروس كورونا nayrouz عبيدات يكتب بيع أم تسوّل في رمضان nayrouz المغرب تسجل 600 إصابة جديدة و10 وفيات بكورونا nayrouz الجزائر تسجل 163 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد nayrouz الوحدات يخسر أمام فولاد nayrouz ارتفاع متواصل لاسعار الدواجن في الاسواق ورسوم اضافية بدل خدمة التنظيف nayrouz الضمان : استقبال طلبات الاستفادة من الدعم النقدي غدا nayrouz إيطاليا :تسجل أكثر من 300 وفاة و15 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة nayrouz خان: على الغرب معاقبة المسيئين للنبي محمد nayrouz حصيلة مرتفعة لإصابات كورونا بتركيا nayrouz الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب محمود القرعان nayrouz الجبور : إعادة دراسة إغلاق بعض الشوارع بلمفرق دون إلحاق الضرر بمصالح الآخرين. nayrouz الجيش العراقي يحبط تفجيراً بسيارة مفخخة في الأنبار nayrouz
وفيات الاردن ليوم الأحد 18/4/2021 nayrouz النقيب المتقاعد عقيل عيد القبيل الدهامشه في ذمة الله nayrouz الحزن يخيّم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب محمود القرعان nayrouz الشيخ أيمن البداوي ينعي الحاج عبدالكريم سليمان البداوي nayrouz وفيات الاردن ليوم السبت 17/4/2021 nayrouz وفاة إبراهيم يوسف نجم منتخب مصر السابق nayrouz وفاة الوزير الأسبق حسن المومني nayrouz وفاة وزير البلديات السابق حسن المومني nayrouz شكر على تعاز بوفاة الشاب حاتم يوسف العيسوي nayrouz حميدي بنيه جودان القضاة "أبو عبد السلام" في ذمة الله nayrouz اللواء الاردني" بالجيش السوري" بهجت العبداللات في ذمة الله nayrouz البلاونه ينعى من إيطاليا وفاة الحاج سلمان عايد الهلالات العجارمه nayrouz والد العميد الركن محمد سالم النعيمات في ذمة الله nayrouz الحاجة ريا سالم الفقراء" ام ممدوح" في ذمة الله nayrouz العقيد المتقاعد عدنان ماجد المجالي في ذمة الله nayrouz محمد جميل الطحان "ابو رامي" في ذمة الله nayrouz وفيات الاردن ليوم الجمعة 16/4/2021 nayrouz الحاج عمر فارع الحمد الخريشا في ذمه الله nayrouz وفاة والدة الشهيد المقدم معاذ الدماني الحويطات nayrouz الاستاذ متعب جزاع الجازي " ابو ابراهيم" في ذمة الله nayrouz

"هذه بريطانيا يا سيدنا"

هذه بريطانيا يا سيدنا
نيروز الإخبارية :

القس سامر عازر 
 
هذه جملة متقتبسَة من مقالة معالي المهندس سمير الحباشنة المنشورة في صحيفة "رأي اليوم"  بتاريخ 4/3/2021 بعنوان "في الذكرى الوطنية .. تعريب قيادة الجيش الأردني"، وهي منسوبة إلى رئيس الوزراء الأردني في العام 1956، وهي سنة تعريب قيادة الجيش العربي وإحالة الجنرال كلوب باشا رئيس هيئة الأركان والضباط الإنجليز على التقاعد. 
لقد كشفت هذه الجملة قوة وجرأة وشجاعة المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، باني الأردن الحديث، الذي أودعنا أمانةً في أعناقنا جميعاً هي قصة نجاح الأردن الذي راهن الكثيرون على عدم صموده أمام مختلف التحديات والمفاصل المحورية في تاريخه المجيد. وهو الأردن الذي قال كلمتَه أمام تحديات صفقة القرن بجرأة وشجاعة وبسالة جلالة مليكنا المعظم عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم وبلباسه العسكري، فهذا الشبل من ذاك الأسد بلاءاته الثلاثة (كلا للتنازل عن القدس، لا للتوطين، لا للوطن البديل)، والذي يحمل في جميع خطاباته المحلية والإقليمية والعالمية القضية الفلسطينية، وضرورة حلّ الدولتين على حدود الرابع من حزيزان للعام 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها أساساً  للسلام والإستقرار في المنطقة وما تعداها.  
الجرأة التي تحلَّى بها المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه كانت موضع تقدير واحترام على الأصعدة المحلية والعربية والدولية، ولم يكن ذلك قراراً عابراً كغيره من القرارات الإدارية، بل كان قراراً يحقِّقُ طموحات وتطلعات الشعب الأردني والعربي في القيادة الذاتية، حيث يملك الأردن من الكفاءات الكبيرة في شتى قطاعات الحياة وفي كلِّ المجالات، وقد أثبَتَ قدرته على المنافسة العالمية بتوفُّر المساحة الضرورية لتحمل المسؤولية الموكوله له. 
وجرأة القرار أنَّ المغفور له رحمه الله قَبِلَ التحدِّي وقتَها أمام الدولة العظمى بريطانيا لأنَّ القرارَ يتعلّق بهوية الدولة الأردنية وحاضرها ومستقبلها، وهذه هي صفات القائد الفّذ التي يُعرف معدنُه عند المفاصل التاريخية الهامة التي لا تتكرر، والتي عليها يتحدد مصير الأمة.  
وها نحن اليوم نحصد ثمار مثل هذا القرار الجريئ، ونترحم على روح جلالته الطاهرة عندما نرى الصورة التي أصبح عليها جيشنا العربي الباسل والمقدام والإنسانين وهي موضع احترام وتقدير الجميع أردنيين وعرب وغيرهم، لما تتمع به قواتنا المسلحة الأردنية/ الجيش العربي من انضباط وحرفية ومهنية عالية نعتز بها ونحني لها القبعات اجلالا واكبارا. ونضرع إلى العلي القدير أن يحفظ جيشا العربي الباسل وكلَّ أجهزتنا الأمنية الساهرة على أمن واستقرار الأردن بقيادة عميد آل البيت جلالة مليكنا المفدى عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين المعظم.  
وتبقى ذكرى شجاعة القرار السياسي في تعريب قيادة الجيش العربي تبعث في نفوسنا العزم والإصرار على الوقوف موقف الأبطال عندما يتطلب منا الموقف ذلك مهما بلغ الثمن.  
"هذه بريطانيا يا سيدنا" ..    
 
whatsApp
مدينة عمان