2021-05-09 - الأحد
العدوان يكتب حي الشيخ جراح عتبة للتحرير nayrouz رئيس هيئة الأركان المشتركة: القوات المسلحة في أعلى درجات الجاهزية العملياتية والتدريبية واللوجستية ومستعدة للتعامل مع كافة التحديات...صور nayrouz مشاكل مالية تُهدد بإغلاق مراكز اللياقة و الأكاديميات nayrouz الشرفات مديراً لمستشفى المفرق nayrouz احالة تجاوزات في سلطة العقبة الاقتصادية الى القضاء nayrouz الخارجية: نحن في اشتباك يومي مع السلطات "الإسرائيلية" nayrouz اسعار الذهب ليوم الاحد في الاردن nayrouz مجلس الوزارء يصدر قرارات جديدة nayrouz برنامج " مستشارك الطبي" يستضيف النقيب الطبيب نجيب القسوس nayrouz منصور وريكات مديراً عاماً لصندوق التنمية و التشغيل nayrouz الحكومة تُعلن نتائج استطلاع الرأي حول الآلية المتبعة بتوزيع اسطوانات الغاز في المملكة nayrouz المملكة مستقر للأموال العربية المهاجرة nayrouz الجامعة العربية تمنح خصماً للمتقاعدين العسكريين وأبنائهم في برنامجي البكالوريوس والماجستير... صور nayrouz إقرار نظام ترخيص شركات الصرافة لسنة 2021 nayrouz بيع قطعة أرض يملكها ليبي في الأردن دون علمه.. و’الفساد‘ تكشف المتورطين nayrouz إحالة ملف شركة فندق الشام بالاس إلى القضاء nayrouz شركة الكهرباء الأردنية: 21 مليون دينار خسائر الربع الأول من عام 2021 nayrouz وزير الأشغال العامة والإسكان يلتقي السفير التونسي nayrouz صرف دفعة مقدمة من الراتب التقاعدي عن شهر أيار اليوم nayrouz أبو هلالة يكشف عن بروتوكول جديد وفعّال لعلاج كورونا بنسبة 70% nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأحد 9/5/2021 nayrouz النائب السابق الفناطسه ينعى المرحوم احمد ال خطاب nayrouz العين البزايعة ينعى المرحوم احمد ال خطاب nayrouz رئيس جامعة الحسين بن طلال ينعى معالي الاستاذ أحمد ابو عقله آل خطاب. nayrouz وفاة وزير الزراعة الاسبق أحمد آل خطاب nayrouz الذكرى السنوية التاسعة لوفاة عاصم غوشة اليوم nayrouz شكر على تعاز من عشيرة الخزاعلة بوفاة الدكتور محمد اخوارشيدة nayrouz وفيات الاردن ليوم السبت 2021/7/8 nayrouz الحاج جودت رشيد أبو عاشور أبو سامر في ذمة الله nayrouz تشييع جثمان النقيب محمد الشقيرات nayrouz الفاضلة سلوى (خولة) قربك توق في ذمة الله nayrouz بني صخر تفقد أحد رجالها الحاج عبدالله منصور العثمان nayrouz وفيات الاردن ليوم الجمعة 2021/5/7 nayrouz الدكتور فايق عياش في ذمة الله nayrouz الحاجة دنيا أحمد علي الحلاج في ذمة الله nayrouz وفاة احمد ناجي الضراغمة أثناء صلاة الفجر nayrouz شاب يلحق بوالدته حزنا عليها بعد ساعات من دفنها في اربد nayrouz وفاة والدة المختار جمال محيسن عضو الهيئة الادارية لجمعية ديرابان nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 6/5/2021 nayrouz الملك يعزي قبيلة بني صخر بوفاة الحاج الحميدي الفايز nayrouz

الرسالة الملكية... عنوان المئوية الثانية .... فلسطين والقدس. .. ؟

الرسالة الملكية... عنوان المئوية الثانية .... فلسطين والقدس. ..
نيروز الإخبارية :
الرسالة الملكية... عنوان المئوية الثانية .... فلسطين والقدس. ..  ؟

    د فوزي علي السمهوري 


  مقدمة أساس :   لطبيعة وعمق وترابط وشكل العلاقة الأردنية الفلسطينية اهمية خاصة تتطلب  أن نستعرض ما تمثله العلاقة التاريخية لطرفي  المعادلة  ففلسطين أرضا ووطنا وشعبا تمثل للأردن شعبا وقيادة إمتدادا وعمقا دينيا وجغرافيا ووجدانيا وكذلك ما تمثله الأردن بالنسبة لفلسطين شعبا وقيادة ووطنا  .
   فالقضية الفلسطينية  بالنسبة للأردن  ليست قضية مركزية فحسب بل قضية ابعد واعمق فهي تمثل للأردن قضية أمن قومي وحدوي إستراتيجي كما يمثل الاردن كذلك بالنسبة للشعب الفلسطيني وقيادته ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني . 
   العلاقة
الإستراتيجية نقيض لمشروع نتنياهو  : 
مثلت الثقة والتنسيق عال المستوى القائم بين الأردن وفلسطين بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس محمود عباس  ونموذجها  تبني رؤية البرنامج السياسي المشترك الذي عرضه الرئيس محمود عباس امام الجمعية العامة للأمم بمجلسيها الهادفة إلى  إنهاء الإحتلال العسكري الإسرائيلي الاستعماري وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 1967 وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة الى مدنهم وقراهم تنفيذا للقرارات الدولية تحديا وعقبة كأداء أمام مشروع مجرم الحرب نتنياهو الإستعماري العدواني .
هذا التنسيق المقرون بآلية عمل مشترك امتدت وتمتد إلى الساحات الإقليمية والعالمية أدت بمنهجية وعدالة وواقعية القضية المستندة إلى مرجعية مبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي  إلى إجهاض  مخطط قادة دولة الإحتلال الإسرائيلي الإستعماري المسمى صفقة القرن التآمرية التصفوية لحقوق الشعب الفلسطيني والإنتقال بمؤامرتهم التوسعية التي إعتقد معها نتنياهو ومعسكره المتطرف ان  مخططه  المدعوم بشكل اعمى ولا محدود من  الرئيس الامريكي العنصري المعزول من غالبية الشعب الأمريكي ترامب بات بين قوسين او ادنى من ترجمته عمليا على أرض الواقع  محققا بذلك الإنتقال إلى المرحلة التالية من مؤامرته العدوانية التوسعية بتأبيد وترسيخ الإحتلال الإستعماري الإسرائيلي لكامل أرض فلسطين التاريخية وفق إستراتيجية الحركة الصهيونية الإستعمارية  .
   نتنياهو معاديا للأردن   : 
  منذ الموقف الأردني إلاستراتيجي للملك عبد الله الثاني المتمثل في   : 
 --- الرافض لبناء المستوطنات وضم الأراضي الفلسطينية وفرض السيادة الإستعمارية عليها .
 --- التصدي لإنتهاك المقدسات الإسلامية والمسيحية . 
--- معارضة إجراءات تهويد القدس ومقدساتها على كافة الأصعدة  .
--- الثبات في موقفه الاستراتيجي بدعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 بعاصمتها القدس  .
  --- التمسك بتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة تنفيذا للقرارات الدولية ذات الصلة . 
  إضافة إلى  التحرك الأردني الفاعل بالتنسيق الكامل مع القيادة الفلسطينية على الساحة العالمية لحشد موقف دولي رافض  لسياسات إسرائيل الإستعمارية وكاشفا ومعريا الموقف الإسرائيلي وممارساته في الأراض الفلسطينية المحتلة المناقضة لكافة العهود والمواثيق والاتفاقيات والقرارات الدولية مما أدى إلى عزل الموقف الإسرائيلي دوليا وما قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة الا عنوانا لتلك العزلة مما  يعد فشلا ذريعا لمشروع وسياسة نتنياهو على الصعيدين الإقليمي والدولي . 
هذه المواقف دفعت   بمجرم الحرب نتنياهو ومعسكره الارهابي لشن حملة تحريضية " بعد الفشل في إنتزاع تنازلات فلسطينية "  تستهدف الأردن شعبا ومليكا مقرونة بدعم  إدارة ترامب وأدواته لممارسة ضغوط سياسية وإقتصادية ومالية  لحمل الأردن : --- التخلي عن دعم نضال الشعب الفلسطيني لتحرير وطنه ونيل الحرية والإستقلال وإقامة دولته المستقلة .
---  لحمله على القبول بتغيير الحدود التي تربط الضفتين الشرقية والغربية من نهر الاردن خلافا للمعاهدة الأردنية الإسرائيلية المبرمة في تشرين أول من عام 1994 . 
--- الموافقة على إعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال الإستعماري الإسرائيلي وما تتبعه  من ممارسات تهويدية . 
 هذا العداء المتصاعد من قبل مجرم الحرب نتنياهو ومعسكره للأردن قيادة وشعبا ووطنا  أعربت عنه بكل صلافة ووقاحة  وسائل إعلام إسرائيلية في تعليقها على الفتنة التي وئدت كما سماها جلالة الملك عبدالله بقولها " امل نتنياهو الإطاحة بالملك عبدالله الثاني " لما يمثله من إجماع لمختلف مكونات المجتمع الأردني  .
  فلسطين ركن أساس في العقل الإستراتيجي الأردني :
إذن بات من الواضح بل المؤكد أن ثبات الأردن على موقفه الإستراتيجي المركزي من القضية الفلسطينية المناقض لخطة المعسكر العنصري المتطرف بزعامة الارهابي نتنياهو يشكل السبب الأساس لاستهداف الأردن قيادة وشعبا على أمل تركيع الموقف الأردني .
هذا الموقف الثابت الذي حرص الملك عبدالله على التأكيد عليه في الرسالة الملكية التي تنص "فللثبات على المواقف ثمن " وبلا أدنى شك فالموقف الأردني إلاستراتيجي لجلالة الملك الداعم للشعب الفلسطيني والرافض لصفقة القرن هو الذي أثار ويثير غضب وحنق العدو الإسرائيلي وادواته كما يضيف جلالته برسالته ( " لكن لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوي الذي رسمه الآباء والأجداد بتضحيات جلل من أجل :
☆ رفعة شعبنا وأمتنا
☆ومن أجل فلسطين والقدس ومقدساتها " ) .
المئوية الثانية :
أتت الرسالة الملكية مع إحتفال المملكة الأردنية الهاشمية بمرور مائة عام على تأسيسها وإستقرار نظام الحكم الهاشمي وللإعلان عن الشروع في بناء الأردن وتطوير نهجه الديمقراطي القائم على التعددية والمواطنة ومحاربة الفساد وترسيخ قيم منظومة حقوق الإنسان مع بداية المئوية الثانية من عمر المملكة وما تتطلبه ايضا من ترجمة مضامين الأوراق النقاشية لجلالة الملك إلى واقع تشريعي وسياسي .
ولكن العامل الذي بقي ثابتا وسيبقى راسخا لما يشكله من ركن جيني أساس في العقل والبنيان الإستراتيجي الأردني هو القضية الفلسطينية ودعم حق الشعب الفلسطيني ونضاله بالتنسيق مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بالتحرر من نير الإستعمار الصهيوني العنصري الإحلالي وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا منها عنوة عام 1948 .
هذه العلاقة الأردنية الفلسطينية التاريخية جسدتها القيادة الفلسطينية عبر إتصال الرئيس محمود عباس بجلالة الملك ومن مطار عمان بالتعبير عن دعم أمن الأردن وإستقراره .
نعم إستمرار الإحتلال الإستعماري الإحلالي الإسرائيلي لفلسطين خطر على الأردن بنفس القدر الذي يمثله خطر نتنياهو ومعسكره على فلسطين ...ففلسطين والأردن كل عمق إستراتيجي للآخر. ...فقوة الأردن قوة لفلسطين. ...وقوة فلسطين وتحررها قوة للأردن. .... لذا منعة وأمن الاردن وإستقراره وإزدهار شعبه ونمو إقتصاده وقوة جبهته الداخلية تشكل الصخرة التي ستتحطم عليها مؤامرات نتنياهو بما يمثله وأدواته. ..؟ !

whatsApp
مدينة عمان