2024-04-13 - السبت
إيران: الحرس الثوري يستولي على سفينة مرتبطة برجل أعمال إسرائيلي nayrouz رئيس الديوان الملكي الهاشمي يلتقي وفدا من أبناء عشيرة الزعبي بلواء الرمثا..صور nayrouz خدمة الترخيص المتنقل في بلدية دير أبي سعيد غدًا الأحد nayrouz الداخلية السودانية تشرع في مراجعة الرقم الوطني وضبط الوجود الأجنبي nayrouz 1293 طن خضار وفواكه ترد لسوق إربد المركزي nayrouz الجامعة الأردنية تحدد ساعات دوامها بعد عطلة العيد nayrouz أمسية شعرية موسيقية …. في شومان nayrouz الهلال الأحمر الفلسطيني يدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان على غزة nayrouz الأردنية تحدد ساعات دوامها بعد عطلة العيد nayrouz ميقاتي: لا تهديدات مباشرة بتدمير لبنان nayrouz أكثر من 80 ألف زائر دخلوا العقبة خلال عطلة العيد nayrouz ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 33686 شهيدا و76309 إصابات nayrouz "ذهان" رواية للمهندس محمد علي جعارة nayrouz عمان الأهلية تتميز في تصنيف كيو أس العالمي للحقول العلمية ... صور nayrouz فعاليات ترافق بطولة السعودية المفتوحة للجولف nayrouz حزب إرادة يستقبل هيئته العامة ثالث أيام العيد nayrouz الذكرى السنوية لوفاة الحاج سليمان ابو صعيليلك _"ابو عيادة " nayrouz ماكرون وشولتس يدعوان لإعادة التوازن التجاري مع الصين nayrouz أسباب نقص زيت المحرك بالمركبة nayrouz السردية يهنئ عمال الوطن بعيد الفطر السعيد أثناء إجراءه جولة صباحية nayrouz
الجبور يعزي اللواء الركن م غازي الكوفحي بوفاة ابنته المهندسة زين nayrouz وفاة الشاب "ولاء العزة" nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 13-4-2024 nayrouz وفاة الشاب كايد احمد عودة الفليح العجارمة nayrouz صالح سعود النمر الفايز في ذمة الله nayrouz الحاج محمد حامد الملاجي "ابو حامد" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 12-4-2024 nayrouz وفاة الشيخة بدرية احمد سالم عبيدات nayrouz وفاة الحاجة منى حسين الساكت زوجة الحاج حمد سليمان الشحادات nayrouz زيد علي نوفل الحنيطي " ابو اسامة " في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 11-4-2024 nayrouz زياد محمد الدردور في ذمة الله nayrouz المهندس عبد الكريم محمود عواد القضاة "ابو محمود " في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الأربعاء 10-4-2024 nayrouz الحاج مسلم محمد الزواهره "ابو محمد" في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الثلاثاء 9-4-2024 nayrouz مُدير التربيةِ والتعليمِ للواء الكورة ينعى وفاة ( وَالِــدُ ) الزَّميلة؛ منال سلطان عطروز nayrouz تشييع جثمان الوكيل اول منى حسين خضر حمود nayrouz وفاة " والد " المعلمة سناء المصري nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 8-4-2024 nayrouz

المعايعة :المكتبة الوطنية مركز إشعاع فكري وثقافي وحضاري في عيون المفكرين والمثقفين والشعراء .

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
كلمة الدكتور محمد سلمان المعايعة في المكتبة الوطنية بمناسبة تكريم عدد من المثقفين  والأعلامين والكتاب والشعراء قال فيها: 

المكتبة الوطنية...مركز إشعاع فكري وثقافي وحضاري  في عيون المفكرين والمثقفين والشعراء . 
 

نود أن نقول بأن هناك مواقف إبداعية تُفجر طاقات لدى الإنسان ليتحدث بشهيه زائدة عن الإبداعات الثقافية ، والإنجازات الحضارية ، ومراكز الأشعاع  للفكر والتفكير السياسي والثقافي والحضاري
للقادة العظام من المسؤولين الذين وضعوا حب الوطن والمسؤولية في قلوبهم وعيونهم، وحملوا الثقيلة وقدموا الجزيلة للمشهد الثقافي لنشر الوعي الثقافي والحضاري للأرتقاء بالمجتمعات لتكون محصنه من أي اختراقات فكرية لا تتناسب مع ثقافتنا وثوابتنا الدينية والأخلاقية والسلوكية، والمحافظة على الإرث الثقافي والحضاري الممتد في زوايا الوطن، تلك هي رؤية ورسالة عطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة الذي ترجمها من خلال العمل والأبدع والأنجاز وأحسن الأداء المؤسسي في عمل المكتبة الوطنية، فجعلها واحة ثقافية تنويرية وحضارية يشار إليها بالقلم الذهبي لجمالها وقوة جاذبيتها وتأثيرها الإنساني، فأزهر نبته وأينع واضاف جمالاً وضياء بعين الناقد البصير والقارئ الحصيف لكل ما ينفع ويطور أداء عمل المكتبة الوطنية لتكون شاهد على أحدى منجزات الوطن في مؤيته الأولى والثانية كمعلم حضاري أردني وبصناعة أردنية...تجلت في المسيرة الذهبية لعطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة مدير دائرة المكتبة الوطنية الذي جعل  من المكتبة الوطنية في أدائها تحفة فنية تعبر عن المكان والزمان والتراث الإنساني والتاريخ للمملكة الأردنية الهاشمية، فأصبحت مركز للتفكير السياسي والثقافي والاجتماعي لتقديم أفضل الخدمات للوطن والمواطن لتحقيق الأهداف النهضوية والتنموية في التنوير فكراً وثقافة وحضارة، فالمكتبة الوطنية تمثل رافعة وطنية للابداع وقيمة ثقافية مهمة، وشكلا من أشكال التنمية الثقافية التي تقدمها  للمجتمع الأردني، فحقيقة فأن العياصرة يمثل منهج فكري وثقافي وحضاري وسياسي يُسهم في توجيه ونشر ثقافة التميز وثقافة التغيير والإبداع لأنها هي سر تقدم الأمم ورقي الشعوب ونهضتها وتطورها.
 
فعندما نتحدث عن المكتبة الوطنية ذاكرة الوطن وما وصلت إليه كشعلة إنطلاق  فكري في تجذير الثقافة السياسية الوطنية والقومية والأدب والفقه السياسي والمعرفة وإبراز تاريخ وتضحيات الآباء والأجداد الذين حملوا الأردن بقلوبهم انتماءا وولاء وحبا..
هذا الصرح الثقافي الذي فتح نوافذه للشمس ونشر أشرعته لرياح التجديد والتغيير والإبداع والإصلاح والتحديث بما يتناسب مع لغة العصر، وأصبح أحد روافد ومنابع المعرفة والفكر للمؤسسات الثقافية والتعليمية في الأردن .. فغدا مع الأيام منبر أدبٍ وثقافةٍ ساميةٍ وحوارٍ أنيق.. بفضل إدارته الكريمة،،
 
ونحن نتحدث عن المكتبة الوطنية كأحد المعالم الحضارية والثقافية علينا أن نتحدث  أيضا عن مديرها محرك وصانع الإنجازات والإبداعات الثقافية التي تليق بحجم الأردن وأهله وقيادته الهاشمية العامرة، تلك هي القامة الوطنية الكبيرة والعظيمة بوزن وحجم عطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة مدير دائرة المكتبة الوطنية التي نؤشر عليها بالقلم الذهبي، لذلك علينا أن نستحضر  مسيرته الحافلة بالإنجازات الثقافية والحضارية والإنسانية التي صنعت له محبة عند الكثير ممن أكرمهم الله بمعرفته.. فالإنجاز يصنعه المبادرون أصحاب القرارات الشجاعه كعطوفة الأستاذ الدكتور نضال الأحمد العياصرة، وهو من الذين يصنعون المجد في مواقع المسؤولية، وممن ينثرون عطر التراث الفني والحضاري الأردني للعالم أجمع ليعرف العالم بأن الأردن تحفه الزمان والمكان بأرثه وحضارته وثقافته وبقيادته الحكيمة الرشيدة ..

فجعل من المكتبة الوطنية تحفة فنية تراثية بديعة. وبفضل إدارة الدكتور العياصرة وتفانيه في العمل أصبحت المكتبة الوطنية مصدر إشعاع تنويري لكل المثقفين ومنبر لمن لا منبر له...فزهت منصات الفكر ودور العلم والمعرفة ومجالس الكبار من عُِليّة القوم من خلال المكتبة الوطنية، المنصة المعرفية  التي يدلل عليها  كمنابر للفكر والمعرفة والإبداع لمن يبحث عن التميز والإبداع للوصول لمنابع المعرفة.
 وقد عملت المكتبة على أرشفة وثائق على ما يزيد على مئات الوثائق لمؤسسات الدولة كجزء من المحافظة على التراث وإنجازات الدولة الأردنية.
 
وأخيراً نقول  بأن الإدارة الرشيدة لا تحتاج إلى معجزات ، كلّ ما تحتاجه إنتماء وولاء وحب للعمل وكفاءة مهنية عالية وقلب متسامح كبير يحمل الجميع، ووجه مبتسم  وتواضع ، وهذا هو سر نجاح الدكتور نضال العياصرة  في القول والفعل في تحقيق الأهداف التي يسعى اليها في التجديد والتطوير والنقلة النوعية التي وصلت إليها المكتبة الوطنية.لذلك  فإن ما كتبناه في حق الدكتور العياصرة ما هو إلا إضاءة لجانب من رحلة ثقافية فكرية مبدعة تتصل بعمله ونافذة نطل من خلالها على فضاء المعرفة للمدراء القادة المبدعين في عملهم... 
نعم الدكتور العياصرة هو من يعطي للنجاح والتميز في العمل صفه ومعنى وقيمة وعنوان .... وهو من يعطي للوفاء والإخلاص لتراب الوطن القدوة والنموذج الحسن فهو المعلم في التوجيه والإرشاد والتوعية والقائد والواعظ بما يمتلكه من مهارات قيادية مكنته من تجاوز كل الصعاب وحقق النجاح العظيم في جعل المكتبة الوطنية تنافس في عملها مكتبات ذات شهرة عالمية وهو الإمام بما  يملك من المواعظ والحكم والدروس تجعلنا دائماً نصل لبرّ الأمان بسهولة ويسر... نعم هذه هي القامة الوطنية التي نتفاخر ونتباهى بها في مجالس العظماء بانجازاتها المبهرة قولاً وفعلاً .. فإذا كانت بعض الدول تتفاخر بما تملك من عناصر القوة في المجالات الاقتصادية  والتكنولوجية والتقدم العلمي فأننا في أردن أبو الحسين نتفاخر بوجود أصحاب العقول وبراعة الفكر والمعرفة والإبداع أمثال عطوفة الأستاذ الدكتور نضال العياصرة الذي أنجز وأبدع  وطور وأتقن في كل مواقع المسؤولية التي اعتلى منصاتها لما لديه من الثقافة الواسعة التي يمتلكها المشبعة بالرؤى والمعلومات جعلت من عمل المكتبة نافذة جديدة نطل من خلالها على عالم التنوير بكل ألوان الثقافة المعاصرة ... فأنجازاته ذات علامة فارقة على خارطة الثقافة الإيجابية في الأردن.. 
 فهناك جهود وإبداعات متجددة تسجل للعياصرة على إنجازاته للوطن والمواطن في تعزيز قيم الولاء والانتماء لتراب الوطن والإخلاص والوفاء للقيادة الهاشمية العامرة وذلك من خلال المحافظة على التراث الثقافي والحضاري للملكة الأردنية الهاشمية بالعمل على ثوثيق كل ما يتعلق بالموروث الثقافي والحضاري والتاريخ الأردني ليبقى شاهدا على عصر الآباء والأجداد والقيادة الرشيدة لملوك بني هاشم. 
وحسبي بأنه من باب البرّ بالشخصيات الوطنية التي ولدت على بساط الوطن وناضلت وكافحت من اجل أن يظل عزيزًا مهابا بين دول العالم، فلابد من تعظيم وذكر رموز الوطن ليبقوا في ذاكرة الأجيال وبخاصة من تركوا بصمات وانجازات عامة مشرفة من أجل أن تكون راية الوطن مزينة بجميل تضحياتهم..ذلك هو فارسنا الدكتور العياصرة الذي نؤشر عليه بالقلم الذهبي...
 فنسأل الله أن يبقى أحد نوافذ الفكر والمعرفة والإبداع والأخلاق الطيبة و نؤشر دائما على إنجازاته المعرفية والثقافية في كل مناسبه وطنية للوطن ويذكر فيها العياصرة كنموذج يحتذى به من أبناء الوطن المبدعون والبارين به... نعم الدكتور نضال العياصرة مدير دائرة المكتبة الوطنية ثروة ونعمة للمشهد الثقافي والحضاري فهو كتاب عميق فيه من الأضاءات الذهبية ما نعجز عن تصويرة من خلال قلم وورقه...فهؤلاء الرجال هم صناعة هاشمية أردنية ميزتهم في ادأئهم لعملهم نظراً لأرتفاع منسوب جينات الإنتماء والولاء والوفاء في دمائهم حباً واخلاصا لتراب الوطن وقيادته الهاشمية العامرة تعلمها العياصرة من أول درس في مدارس الهاشميين وأتقنها وجعلها أمانة والأمانة عنده مقدسة ومُصانه !! 
 
وأختم بقول توفيق الحكيم:
إذا أبصرت شعاعا، فاعلم أن وراءه كوكبا، وإذا أبصرت أدبا، فاعلم بأن وراءه حضارة....هكذا نقرأ مسيرة البناء والنهوض والإنجازات والإبداعات الثقافية والحضارية والأدبية التي تنقلع لها الرقاب لعطوفة الأستاذ الدكتور نضال العياصرة مدير دائرة المكتبة الوطنية،، فطوبى للأردن بأبنائه البارين به  أمثال العياصرة .؟؟... 
حمى الله الأردن وأهله وقيادته الهاشمية العامرة من كل مكروه تحت ظل راية سيدنا جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم أعز الله ملكه. 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

الدكتور المستشار محمد سلمان المعايعة الأزايدة.