2024-05-27 - الإثنين
أبو سرور: "بزنس مان" وصانع الدراجات في مخيم الأزرق nayrouz قادة عرب يزورون الصين الأسبوع الحالي (أسماء) nayrouz المركزي الأوروبي يؤكد استعداده لخفض الفائدة nayrouz الأمم المتحدة تؤكد ضرورة حماية المدنيين في غزة nayrouz رئيس بلدية السرو يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال nayrouz العثور على سفير فرنسا لدى سريلانكا ميتا في غرفة نومه nayrouz وفاة الحاج عطوان سعد الحمايده "ابو محمد " nayrouz البلقاء التطبيقية تحصد المركز الثاني في مسابقة هواوي العالمية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2023/ 2024 في الصين nayrouz مئات المدعوين لإجراء المقابلة الشخصية في الصحة (أسماء) nayrouz السعودية: وفاة الأمير سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز آل سعود بن فيصل آل سعود nayrouz جلسة تصوير عارضة أزياء تنتهي "بطريقة مأساوية" nayrouz دون سبب وبصمت .. دخل إلى السينما وطعن فتيات nayrouz الرئيس الأوكراني يزور إسبانيا الاثنين nayrouz كوريا الشمالية تسعى إلى إطلاق قمر اصطناعي بحلول 4 حزيران nayrouz استشهاد 35 فلسطنياً في مجزرة للاحتلال بمخيم للنازحين في رفح nayrouz قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم محلين تجاريين في بلدة حزما nayrouz حماس: استهداف مخيمات نازحين في رفح دليل إضافي على جرائم إبادة ترتكبها إسرائيل nayrouz جيش الاحتلال الإسرائيلي يقول إنه على علم بتقارير عن "غارة وحريق" في رفح ألحقا أضرارا بمدنيين nayrouz شهداء إثر قصف الاحتلال الإسرائيلي منزلا في مدينة غزة nayrouz تفجير حافلة في تل ابيب،، والاحتلال يبحث عن منفذي العملية nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأحد 26-5-2024 nayrouz الدكتور رضوان الشاعر المقابله ابوعبيده في ذمة الله nayrouz وفاة سلمان عيد الحديد في ذمة الله nayrouz وفاة الحاج جمال محمد سعيد الشبول "ابو خالد" nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 25-5-2024 nayrouz وفاة الحاج سليم خميس الحوري "ابو حاكم" nayrouz أكرم ماجد القطيطات" أبو همام " في ذمة الله nayrouz الشاب سليمان محمد الحنيطي في ذمة الله nayrouz وفاة شقيق المعلمة رحمة أبو سلمى nayrouz وفاة "فهد صالح رشيد الرياحنه" اثر حادث مؤسف nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 24-5-2024 nayrouz الدكتور عبدالكريم ذياب فهد الفايز "ابو نوران " في ذمة nayrouz بلدية السلط الكبرى تنعى والدة الزملاء محمد و احمد هاشم خريسات nayrouz الفريق غازي الطيب يعزي عشيرة المقابلة بوفاة الشاب ايمن نجل الشيخ منصور العقيلي nayrouz وفاة الشاب ايمن منصور العقيلي nayrouz وفاة والدة المعلم خالد الخلايلة nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس23-5-2024 nayrouz عصام محمد عقلة الزيود في ذمة الله nayrouz وفاة الشاب حسان الكفاوين "ابو هاشم" nayrouz الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين تنعى معالي الفريق المتقاعد نذير رشيد nayrouz

ذكرى النكبة العربية

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

د محمد العزة 

يصادف الخامس عشر من أيار ذكرى النكبة العربية أو النكبة الفلسطينية ، كما يخطيء و يردد في وصفها  أغلب أبناء الشعوب العربية و الكتاب والمناضلين والسياسيين الغافلين عن جوهر انشاء وبناء الكيان الصهيوني الاستيطاني العنصري  الوظيفي ، الخادم للمشروع الإمبريالي الغربي الاستعماري الهادف لقطع الطريق على اي حلم أو فكرة في بناء المشروع العربي الحضاري  الوحدوي والنهضوي ، الذي بزغ اولى ملامحه في مشروع الشريف الحسين بن علي الهاشمي ممثلا بفكرة دولة الوحدة العربية ، التي راودته بعد أن اتضح له معالم التغيرات السياسية العالمية خاصة بعد  انهيار وضعف الدولة التركية و خسارتها في الحرب العالمية الأولى ، وتغير موازين القوى العالمية ، لتجهضه بعد ذلك القوى الاستعمارية الجديدة ( بريطانيا، فرنسا ، ايطاليا ، اسبانيا ) لما تشكله مثل هذه الفكرة وهذا المشروع كخطر على مصالحها في منطقة ذا أهمية جيوسياسية ، مؤثرة في السياسة والاقتصاد العالمي ، وان وحدة هذه الأمة وهذا الوطن العربي هو عائق لمشاريع تنميتهم و نهضتهم وتوفير مصادر ثرواتهم وخامات صناعاتهم ، فكان لابد من مشروع بديل ، تتقاطع مصالحه مع مصالحهم ويخدم أهدافهم ، فما كان يتحقق ذلك إلا بزرع ذلك الخنجر المسموم في قلب العروبة النابض ، فلسطين ، ليصيب جسدها العربي بنار الحروب و حرائقها و صراعها المحموم ، وآفات الشقاق و النزاعات والنزعات والتفرقة والاتهامات وأوصاف التهم و التخوين  المذموم ، واصبحنا دولا سنة وشيعة،  أفرادا وجماعات ، ملكية و جمهوريات ، تفرقنا حدود وهمية ،  تقتلنا حروب أهلية ، وتسيطر على فكرنا و وعينا أحزاب بشعارات قومية وحدوية كرست و أمنت بالفواصل الحدودية  والخلافات الفكرية بما يخدم السلطة الواحدة والديكتاتورية العسكرية وإعدام اي من يهمس بحق التعددية السياسية ، و أحزاب دينية عاطفية  خدرت المشاعر والعواطف بالخطب والأدعية  صبت في خزائنها المالية ومصالحها التجارية وظهرت بمشاريع خيرية لا تخدم الا من معها واتبعها و لا تعترف بالديمقراطية ولا بنظام  دولة العلوم والحداثة والمدنية و تضرب بسيف ، اسهمت بل ما زالت تسهم في فرقتنا و قتلنا على الهوية ، وتعميق الخلاف و الاصطفاف و الانحياز للهوية الفرعية بما يخدم اي  فكر سليم و وعي صحيح  لتصور و صورة مشروع  الوطن العربي الواحد .
وبالرغم مما تعلمناه وعرفناه وسمعناه من شعارات قيادات ذلك الكيان الصهيوني ، من النيل إلى الفرات ، شعب لأرض لأرض بلا شعب ، يموت الكبار وينسى الصغار ، ها هي فلسطين الصمود وشعبها المقاوم منذ ٧٦ عاما ومعها توأمها الاردني وشرفاء الأمة والعالم  اليوم تلفظ ذلك الخنجر ، تناضل وتقاتل لتنزعه من قلبها ، صغارها كبروا و يضحوا فداء لها  ، ينغرسوا في ترابها كزيتونها ، تفوح من شهدائها رائحة مسك أقصاها و بخور قيامتها و حمضيات يافا و برتقالها ، و عبير غزة وبحرها  وينطق لسان توأمها الاردني مدافعا بالكلمة ، بأقتسام اللقمة ، ومعاناة المشهد و مشاعر النقمة ، وكيف لا والأردن الذي عاش النكبة من بداياتها وهب دفاعا عن مقدساتها ، وانسكب دمه أرجوانا  على ترابها و أسوارها ، لأنه المدرك والعارف بنوايا ذلك العدو و مخططه التوسعي الذي لم يتوقف يوما في ذكر أطماع فكره التوسعي اتجاه الوطن الاردني .
نقول في ذكرى النكبة الفلسطينية العربية ، لذلك الاحتلال ، أنك إلى زوال ، لا محال، وأننا شعوب نؤمن بشكل مطلق أن محبة الاوطان في صلب الأديان وصحة الأبدان ، وأننا نؤمن بأننا نستحق الحياة والفرح والعيش بسلام  كما نعرف الموت ومقاومة الاحتلال  والأحزان ، لكنها فلسطين من البحر الى النهر وأنها أمة عربية من المحيط للخليج ، وأنه الاردن الصامد الصلب بحجم بعض الورد إلا أنه شوكة ردت إلى الشرق الصبا .
ومعا على طريق تحرير الأرض والإنسان.
معا نستطيع .
whatsApp
مدينة عمان