2024-06-22 - السبت
ماكرون يستبعد الاستقالة .. ويدعو للتصويت ضد اليمين واليسار nayrouz مركزي الميثاق يدعو إلى المزيد من التفاعل مع الحياة السياسية الجديدة nayrouz علاج سحري للتخلص من حب الشباب.. لن تصدقه nayrouz الاحتلال يرتكب 3 مجازر بحق عائلات قطاع غزة خلال 24 ساعة nayrouz البنك الأردني الكويتي الراعي الذهبي لبطولة "تحدي كرة القدم مع اللاعب الإسباني ميشيل سالغادو" nayrouz 1482 طن خضار وفواكه وردت للسوق المركزي في اربد nayrouz فرقة COLDPLAY وأولى أغاني الألبوم الجديد MOON MUSiC nayrouz منها إهمال صحتك... 15 عادة تجعلك فقيراً nayrouz عينك في خطر.. أعراض الإصابة بالتهاب الملتحمة nayrouz الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا الخمور المغشوشة إلى 55 nayrouz الهقيش يكتب أبيات مهداه إلى أجهزتنا الأمنيه nayrouz السير: خطة مرورية للتعامل مع عودة الدوام nayrouz مصر.. انسحاب محامي المتهم بمذبحة المعاظي من الدفاع عنه nayrouz ارتفاع الأسعار يهبط بمبيعات المنازل القائمة بأميركا في مايو nayrouz الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات على أكثر من 460 سلعة nayrouz مؤشرات الأسهم الأميركية ترتفع بشكل جماعي في أسبوع nayrouz كوبا تنضم إلى جنوب إفريقيا في دعواها ضد الاحتلال الإسرائيلي nayrouz "المياه": لا وقف لضخ مياه الديسي nayrouz جامعة آل البيت تفقد عالم الفيزياء ماجد أبو صيني عن عمر 61 عاما nayrouz الشناينة يزيل (البراغي) عن ساقه nayrouz
وفيات الأردن اليوم السبت22-6-2024 nayrouz وفاة " والد المعلمة رنا جابر" nayrouz وفاة " والد المعلمة " رنده معالي" nayrouz وفاة العقيد المتقاعد وجيه الدرادكة وشقيقته nayrouz وفاة الحاج محمد أحمد الخليفات. nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 21-6-2024 nayrouz وفاة " والد"الدكتورة اسماء خنفر " nayrouz الملحن والعازف الفنان عبده موسى في ذكرى وفاته nayrouz وفاة "زوج المعلمة نسرين صدقي " nayrouz الأمير مرعد بن رعد ينعى والدة الزميل عبد الرحمن قاسم الجبور nayrouz وفاة الاستاذ سعود الفراج" ابو مروان" nayrouz شكر على تعاز بوفاة الحاج فايز يوسف المفلح الدلابيح nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 20-6-2024 nayrouz الجمعية الأسترالية الأردنية تنعى والد سامر الشوابكة nayrouz الدكتور محمد المعايعة يعزي عشيرة الدعجة بوفاة الشيخ الجليل الحاج عبدالله ارشيد العايد nayrouz وفاة والد المعلم " نادر شاهين " nayrouz " الحاج زهير زغلول داود زيتون في ذمة الله nayrouz وفاة الدكتور عمار محمد ابراهيم راشد الحنيطي nayrouz ابو هديب ينعى صديقه العزيز الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي nayrouz استشهاد الشاب بلال عادل ثوابته nayrouz

لأجلك يا أبا الحسين.

{clean_title}
نيروز الإخبارية :
بقلم الدكتور رائد المشاورة
 
كم كنت اتمنى أن أحترف صنعّة الفلاح من بلدي في أرض النبوءات والتاريخ العميق  وأجلب بذاراً من أطايب صنوف الورد المعروف بلونه ورائحته وأبدأ بشق الثرى بحجم القلب وأبذر فيها الخير وانتظرها حتى تكبر ويزهر الورد  وأقطفه لأجلك با ابا الحسين. كنت اتمنى ان أتقن مهارة الصنعة لمحترف يتقن مهارة الصّناع فيصنع من الزجاج الفيروزي أو الكرستال الوردي الشفاف قارورة ترى منها كل قلوب المخلصين لأهديك إياها صافيةً جميلةً عسى خاطرك يسر بما فيها بعد رحلة ربع قرن من التعب الطويل والسّهر العميق. إن مهنتك يا سيّد الرجال وياسّيد الأردن مهنة ملك قد نذر نفسه من أجل وطنه وأمته وهي مهنة صّعبة  وتكبر مسوؤليتها يوم يكون الملك ينتمي  لفخر الأنساب العربي من قريش من عترة بيت النبوة وإمتداد النسب الشريف للرسول الكريم. إن مهنتك يا سيدي إرث عميق من قيادة عربية حكيمة أساسها البيعة من الوفاء  العميق مع  شعبك الذي يحبك وتحبه يا أبا الحسين. إنني يا سّيد العطاء ممن يكتبون في لغة المحبيّن وأتعطر بعباءة الحروف العربية التي تعطيني دافعاً شديد الصلة والإرتباط مع وطني رغم البعد عنه ربع قرن ويزيد من زمان الغربة الطويلة لكننا ما زلنا على العهد.  
 
في هذه المناسبة الغالية بذكرى جلوسك على العرش الملكي الأردني ومرور اليوبيل الفضّي  عسى أن لا تخونني الحروف أو أن  تستوعب ما إعتذرت عن التعبير  لأنه فوق إمكاناتها الخاصة ورجتني أن لا أخوض هذا الغمار الصّعب خشية أن تكون ما تزرعه الكلمات أو تصنعه هو أقل جمالاً من حقل كل الوّرد  أو زجاج الفيروز و الكريستال الأحمر الشفاف أن نقدمها لأجلك يا سيدي على كل العطاء الدائم و سنوات العمر التي مضت. أيها الملك المتواضع  النبيل يا راية من راياتنا الكبرى لقد شاهدتك عيوني أول مرة في ماليزيا وتشرفت بالسلام عليك يوم نورّت المكان بحضور  مؤتمر القمة الإسلامي قبل عقدين من الزمن الجميل وأذكر جيداً كيف إلتف حولك الجموع من أهل البلاد وغيرهم لأنك تشكل رمزية فريدة في هذا العالم  فجدك الحسين بن علي ملك الثوار والعرب ووالدك هو والدنا الحسين  طيب الله ثراه الذي شكل عرشه من تيجان قلوبنا وترك البصمة تلو البصمة في التاريخ والمواقف النبيلة  التي كانت تحتاج للحسين بروحه العربية المخلصة وإرثه الإسلامي مدافعاً عن الحق الفلسطيني وحقوق العرب.
 
لقد تركنا الملك الحسين طيب الله ثراه في عهدتك يا سّيد الرجال فأكملت المسيرة المظفرة  وجابهت من قسوة الضغوط على وطننا الأردني ما لا يحتمل وقلت لا لصفقة القرن وبأن القدس خط أحمر  ومازال كلامك هو الكلام وسيفك هو السيف النبيل . يا سيدي الملك إن لغة خطابك مع الغرب هي أجمل صورة تقدمها عن العرب أجمعهم بوعيّ وثقة لا حدود لها وأفعالك فيها طابع العسكر في الانضباط والدقة والحركة لأنك القائد الثابت في كل مواقفه يتكلم بلغة واحدة لم تغيره السنين. لقد حملت في صدرك هموم الأمة ووجع فلسطين وشعار التغير إلى الأفضل التي تركز عليه في كل التفاصيل وإن شاء الله مستقبل الأردن سيكون هو الأفضل بإنجلاء الهموم  عن أمتنا ومواصلة العطاء غير المحدود . إليك يا سيدي الرجال تكتب الكلمات المفعمة الصادقة وتقدم الورود الزاهية وفي أكف أيدينا وصدورنا الدّعاء ان يمّن الله عليك بالصحة والقوة بعد رحلة اليوبيل السعيدة المليئة بالعطاء المخلص.
whatsApp
مدينة عمان