2024-07-15 - الإثنين
مدير مركز راصد : حل مجلس النواب خلال أيام nayrouz السعودية تحقق 4 جوائز عالمية في أولمبياد الأحياء الدولي 2024 nayrouz فلكيّة جدة": الشمس تتعامد على الكعبة المشرّفة اليوم الإثنين nayrouz الاتحاد السعودي يعلن قبول استقالة لؤي ناظر من رئاسة النادي وتعيين لؤي مشعبي رئيسًا جديدًا nayrouz قيادة سلاح الجو الملكي تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 15-7-2024 nayrouz منتخب إسبانيا بطل يورو 2024 nayrouz منتخب إسبانيا يتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخه عقب فوزه على إنجلترا في المباراة النهائية بنتيجة 2-1 nayrouz بإشارة بكاء.. كارفاخال يسخر من ساكا في نهائي يورو 2024 nayrouz السجائر الإلكترونية تصيب مراهقة بـ«ثقب في الرئة» nayrouz وزير الخارجية التركي: يجب الضغط على "إسرائيل" لوقف إطلاق النار بغزة nayrouz لماذا يقتل الاحتلال أطفال غزة؟ nayrouz بيان رقم 1 لمركز مؤشر الأداء للمراقبة على الانتخابات النيابية 2024 nayrouz "المهندسين" تفقد الحال للمتقاعدين مرة في العام وفي اي وقت nayrouz 53 دقيقة الشوط الثاني واحد صفر لإسبانيا ضد انجلترا فى نهائى يورو 2024 nayrouz إشادة دولية بمنتخب الناشئين في بطولة كوريا الجنوبية للتايكواندو nayrouz 3 مليار دينار حجم التداول العقاري في النصف الأول nayrouz شوط أول سلبى فى قمة إسبانيا ضد إنجلترا بنهائى يورو 2024 nayrouz الأخصائية النفسية بجمعية كيان للأيتام تضع يدها على الجرح: "خـذوا أسـرارهم مـن أطفالهـم" لماذا يكذب الأطفال؟ nayrouz حوارية تدعو إلى القول الحسن وإيجابية الطرح nayrouz
وفيات الأردن اليوم الإثنين 15-7-2024 nayrouz بالأسماء ... وفاة طبيبين أردنيين nayrouz وفاة " شقيقة " الزميلة المعلمة " نور حسن عمر " nayrouz اربد: عدة اصابات بحادث تصادم في البويضة nayrouz "الجبور" يعزي الزميل عامر الرجوب بوفاة والده nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 14-7-2024 nayrouz والد الإعلامي عامر الرجوب في ذمة الله nayrouz داودية يكتب مهرجان جرش ... مقاومةٌ مؤثرة !! nayrouz أسرة نادي القلم الثقافي في الزرقاء تنعي عضو الهيئة العامة المربية الفاضلة صباح الترعاني nayrouz وفاة المعلمة ايمان صالح السعايدة زوجة العقيد خالد صالح الشنيكات "أبو ريان" nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 13-7-2024 nayrouz يزن النعيمات ينعى عمه nayrouz وفاة " والد المعلمة فادية غانم " nayrouz وفاة الحاج محمد عبد الحافظ المواس العبادي والدفن في مكة المكرمة nayrouz الجبور يعزي الزميل الصحفي زياد المومني بوفاة والدته nayrouz ختم حياته بالقرآن.. وفاة شاب أردني بـ4 جلطات nayrouz وفاة الشاب احمد عاهد المحاميد بعد صراع مع المرض . nayrouz وفاة الحاج عبدالله البحر الشويات "أبو عمر" nayrouz الفاضلة " خلود طالب درويش الشوابكة" (ام ليث) في ذمة الله nayrouz وفاة الفاضلة "وزنه الجوارنه "أرملة المرحوم فالح نهار الهويشان الجبور. nayrouz

أهمية محطة جرف الدراويش بلواء الحسا

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

تعتبر محطة جرف الدراويش بحد ذاتها حصنا عسكريا متكاملا فهي قوية البناء وتقابل المدخل الوحيد باتجاه الطفيلة عبر سلسلة الجبال مرورا بأودية الطقطقي ووادي تلعة الشراري وصولا إلى التوانة وعابور، وكانت المحطة مهمة بالنسبة للقوات التركية المحتلة وحلفائها لأنها:
- توفر مصدر مياه دائم فيها لتزويد صهاريج القطارات.
- سيطرتها على مدخل الطفيلة الوحيد تقريبا.
- تؤمن القدرة على التعامل مع المنطقة المحيطة بمرونة بحيث تكون هي قاعدة انطلاق الدوريات والعمليات العسكرية الأخرى.

- توفر الحماية لجسر حساس على خط سكة الحديد وهو يقع إلى الشمال منها وهناك جسر مماثل إلى الجنوب في منطقة وادي برما على بعد 2 كلم.

أما أهميتها بالنسبة لقوات الثورة العربية الكبرى فقد رأى الأمير زيد بن الحسين قائد مسرح العمليات العسكرية في منطقة الطفيلة أن الاستيلاء على المحطة يعني:
1.    التأثير في خطوط مواصلات القوات التركية المحتلة والخيالة الألمانية وحرمانها من محطة قوية.
2.    فتح الطريق باتجاه الطفيلة وبالتالي توفير الحماية الخلفية ومسلك الطرق من الجهة الشرقية.
3.    إحكام الحصار على محطة معان وسجنها من جهتهما الشمالية.
4.    التأثير على قوات الاحتلال التركي المتحصنة في قلعة عنيزة بعد ٢٧ كلم تقريبا
5.    الاتصال مع العشائر الأردنية حيث كانت المنطقة تعتبر سوقا تجاريا تؤمها القبائل البدوية الأردنية القاطنة في الجهات الشرقية.

6.    الرد المباشر على هجوم الأتراك على وادي موسى في 21/11/1918 والذي استشهد وجرح فيه 40 فارسا وجنديا من قوات الثورة.

نتائج المعركة

كانت المعركة سريعة وحاسمة نظرا لمهارة الفرسان والتخطيط الذكي لها، فقد فرّ الأتراك من موقع المحطة باتجاه الغرب وأسفرت المعركة عن 80 قتيلاً تركيا، 200 أسير تركي وألماني ونمساوي منهم 7 ضباط، 40 عربة محملة بالمؤن واللحوم كانت في طريقها لتزويد الحامية التركية في المدينة المنورة، وعدد من الجرحى الذين بقوا في المحطة بعد أن أخلاها فرسان العشائر الأردنية ليتسنى للنجدات التركية تقديم الإسعاف لهم، في إشارة واضحة لأخلاق الحرب التي حملها فرسان العشائر الأردنية.