2024-07-15 - الإثنين
مدير مركز راصد : حل مجلس النواب خلال أيام nayrouz السعودية تحقق 4 جوائز عالمية في أولمبياد الأحياء الدولي 2024 nayrouz فلكيّة جدة": الشمس تتعامد على الكعبة المشرّفة اليوم الإثنين nayrouz الاتحاد السعودي يعلن قبول استقالة لؤي ناظر من رئاسة النادي وتعيين لؤي مشعبي رئيسًا جديدًا nayrouz قيادة سلاح الجو الملكي تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة nayrouz وفيات الأردن اليوم الإثنين 15-7-2024 nayrouz منتخب إسبانيا بطل يورو 2024 nayrouz منتخب إسبانيا يتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخه عقب فوزه على إنجلترا في المباراة النهائية بنتيجة 2-1 nayrouz بإشارة بكاء.. كارفاخال يسخر من ساكا في نهائي يورو 2024 nayrouz السجائر الإلكترونية تصيب مراهقة بـ«ثقب في الرئة» nayrouz وزير الخارجية التركي: يجب الضغط على "إسرائيل" لوقف إطلاق النار بغزة nayrouz لماذا يقتل الاحتلال أطفال غزة؟ nayrouz بيان رقم 1 لمركز مؤشر الأداء للمراقبة على الانتخابات النيابية 2024 nayrouz "المهندسين" تفقد الحال للمتقاعدين مرة في العام وفي اي وقت nayrouz 53 دقيقة الشوط الثاني واحد صفر لإسبانيا ضد انجلترا فى نهائى يورو 2024 nayrouz إشادة دولية بمنتخب الناشئين في بطولة كوريا الجنوبية للتايكواندو nayrouz 3 مليار دينار حجم التداول العقاري في النصف الأول nayrouz شوط أول سلبى فى قمة إسبانيا ضد إنجلترا بنهائى يورو 2024 nayrouz الأخصائية النفسية بجمعية كيان للأيتام تضع يدها على الجرح: "خـذوا أسـرارهم مـن أطفالهـم" لماذا يكذب الأطفال؟ nayrouz حوارية تدعو إلى القول الحسن وإيجابية الطرح nayrouz
وفيات الأردن اليوم الإثنين 15-7-2024 nayrouz بالأسماء ... وفاة طبيبين أردنيين nayrouz وفاة " شقيقة " الزميلة المعلمة " نور حسن عمر " nayrouz اربد: عدة اصابات بحادث تصادم في البويضة nayrouz "الجبور" يعزي الزميل عامر الرجوب بوفاة والده nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 14-7-2024 nayrouz والد الإعلامي عامر الرجوب في ذمة الله nayrouz داودية يكتب مهرجان جرش ... مقاومةٌ مؤثرة !! nayrouz أسرة نادي القلم الثقافي في الزرقاء تنعي عضو الهيئة العامة المربية الفاضلة صباح الترعاني nayrouz وفاة المعلمة ايمان صالح السعايدة زوجة العقيد خالد صالح الشنيكات "أبو ريان" nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 13-7-2024 nayrouz يزن النعيمات ينعى عمه nayrouz وفاة " والد المعلمة فادية غانم " nayrouz وفاة الحاج محمد عبد الحافظ المواس العبادي والدفن في مكة المكرمة nayrouz الجبور يعزي الزميل الصحفي زياد المومني بوفاة والدته nayrouz ختم حياته بالقرآن.. وفاة شاب أردني بـ4 جلطات nayrouz وفاة الشاب احمد عاهد المحاميد بعد صراع مع المرض . nayrouz وفاة الحاج عبدالله البحر الشويات "أبو عمر" nayrouz الفاضلة " خلود طالب درويش الشوابكة" (ام ليث) في ذمة الله nayrouz وفاة الفاضلة "وزنه الجوارنه "أرملة المرحوم فالح نهار الهويشان الجبور. nayrouz

لماذا فشلت الإدارة الأميركية في احتواء إيران؟

{clean_title}
نيروز الإخبارية :




أ.د . صالح ارشيدات 


لقد أطلقت ثورة الخميني الاسلامية عام 79 منذ انتصارها مشروعا اسلاميا اقليميا طموحا حيث أكد دستور الثورة الاسلامية اهداف الثورة والدولة الاسلامية (نصرة المستضعفين داخل البلاد وخارجها) الذي يسعى الى تحويل إيران الى دولة كبرى في الإقليم. 
منذ تلك الفترة والصراع والحروب تسود الاقليم الشرق متوسطي لردع واحتواء رسالة الثورة الخمينية السياسية والدينية، حيث شهد العالم حرب الثمان سنوات عام 980 بين الجار العراقي والدولة الاسلامية الايرانية والذي ذهب ضحيتها ملايين البشر. 
إيران تقف منذ عام 2016 بسبب الغاء الاتفاق النووي امام معضلتين، الاولى تكمن في الاوضاع الداخلية الصعبة بسبب العقوبات الاقتصادية عليها وازدياد السخط الشعبي وتكمن الثانية في استمرار اعلان الحشد والحصار العسكري والاقتصادي الغربي عليها ومطالبتها بالجلوس على طاولة المفاوضات مع الجانب الاميركي والدولي لإعادة التوافق على الاتفاق النووي. 
.
اولا: نظرية الرئيس اوباما لاحتواء إيران،
 تبلورت نظرية الاحتواء بعد احتلال الولايات الاميركية للعراق عام 2003 بعد ان تم تفكيك مؤسسات النظام والجيش والادارة البعثية في العراق، وتم صياغة دستور جديد حيث نتج وظهر بروز الصراع الشيعي السني، وقد استفادت منه إيران وقوي موقفها الاقليمي المسيطر في العراق، والذي انسحب ايضا على الصراع في سوريا.
اقتنعت ادارة الرئيس اوباما بضرورة توقيع الاتفاق النووي الايراني الاممي بهدف اختبار نظرية ان تصبح إيران جزء اساسي من النظام العالمي والاقليمي الجديد الذي تقوده الولايات الاميركية، باعتبار ان إيران هي قوة إقليمية صاعدة وقادرة بسبب العلاقة على لعب دور ما في الاقليم مثل تحييد حزب الله في لبنان وتحييد جموح سوريا القومي، وهما سوريا وحزب الله يعتبران اعداء دولة الاحتلال الاسرائيلي التاريخين، كما ان إيران قد تكون الدولة المؤهلة للمساهمة في حل النزاع العربي الاسرائيلي مستقبلا، لأسباب ايرانية اسرائيلية تاريخية.
رفضت إسرائيل واللوبي الصهيوني وحلفاؤه آنذاك مشروع اوباما لاحتواء إيران وهاجمته بعنف واعتبرته ليس في صالحها كدولة تعتبر نفسها ذراع اميركا الاستراتيجي في الشرق الأوسط كما ان احتواءها الان سيكون عائقا امام تنفيذ حلم المشروع الصهيوني الكبير للهيمنة في الشرق الاوسط، 
ساهم الحشد الأميركي الصهيوني العالمي، في دعم حملة المرشح الجمهوري ترامب للانتخابات الاميركية وحقق نجاح وصول الرئيس ترامب الى الرئاسة الاميركية، ضمن حملة انتخابية وبرنامج وشعار محاربة ارث الرئيس الديمقراطي السابق اوباما وتم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.
 ثانيا: نظرية الرئيس ترامب 
 جاءت نظرية الرئيس ترامب، في اطارها العام تحمل شعار ومضمون محاربة انجازات الرئيس اوباما وارثه السياسي داخليا وخارجيا، مدعوما بأعلام إسرائيل وحشد بعض دول العرب الموجه وخصوصا فيما يتعلق بالاتفاق النووي الاممي حيث وصفته إدارة ترامب بالمخل بالشروط الامنية الاقليمية، وامن إسرائيل،
تعززت نظرية الرئيس ترامب بالاحتواء بعد نتائج فشل مشروع الشرق الأوسط الكبير وفشل عملية تغيير النظام السوري عسكريا من خلال حرب الفصائل المسلحة (النصرة وداعش) وفشل عملية تحييد حزب الله بعد مشاركته وروسيا وإيران في الحرب السورية رسميا، وبعد ان تم تحييد موقف ودور تركيا.
تقوم نظرية ترامب على محورين هما:
الاول: الغاء الاتفاق النووي الاممي مع إيران، وحصار إيران اقتصاديا وخلق تحالف اممي لحصارها عسكريا وشن حملة سياسية عالمية لعزلها
 الثاني: تعزيز تفوق دولة اسرائيل عسكريا واستراتيجيا على كل القوى في الشرق الاوسط بما فيها إيران وتركيا واستمرار اعتبارها حليف اميركا الاساسي في الشرق الاوسط، حيث قوي الشعور ان إسرائيل قادرة على حماية منطقة الخليج من الغطرسة الإيرانية.
أظهرت ادارة ترامب من خلال طرحها مشروع صفقة القرن استعدادها الكامل والمطلق لمساعدة دولة اسرائيل على تحقيق مشروع الهيمنة الصهيوني من خلال ايقاف مشاريع السلام الدولية المتوافق عليها والغاء ملفات التفاوض النهائي والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل 
احتواء إيران اليوم ليس منفصلا عن الصراع والاصطفاف الدولي والحرب الباردة ونتائج الحرب الفاشلة على سوريا، حيث افرزت تلك الحرب تواجدا للقوات الإيرانية حاليا في سوريا ويشكل اليوم غصة تهديد دائم لإسرائيل، وهو ما يزعج الولايات الاميركية واسرائيل ويعتبر اخلالا بموازين القوى في الشرق الاوسط.
كما لا يمكن عزل ذلك عما يجري في دولة إسرائيل داخليا من بدء توجه الدولة الى اقصى اليمين والتطرف وهذا يفسر الاجراءات العنصرية الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني المحتل، بعد اعلان القدس عاصمة الدولة اليهودية، واعلان اسرائيل واميركا رسميا عن موت مشاريع السلام العربية الاسرائيلية (حل الدولتين) 
الحل لازمة إيران كما يراها الاتحاد الاوروبي هو في التفاوض الاميركي من جديد مع إيران والابقاء على الاتفاق النووي مع تعديل على شروط الاتفاق وتعهد إيران بتغيير سلوكها في الإقليم لان عكس ذلك هو حصول إيران قريبا على القدرات النووية، وفرض الامر الواقع كدولة نووية، لها شروط، وتشترط إيران رفع العقوبات الاقتصادية عنها اولا للجلوس الى طاولة المفاوضات.

 من جهة أخرى تعتبر حلول ازمة سورية المعقدة مرتبطة باحتواء إيران وموقف إسرائيل منها، والامل بالوصول الى حل قريب للازمة السورية والملف النووي الايراني قد ينهي تشابك القوى الكبرى العالقة على أراضيها وتشمل اميركا وروسيا وتركيا وإيران واسرائيل والمليشيات المسلحة التائهة، وهو مرتبط بتصاعد الدور العالمي الجديد، (نظام عالمي) ودخول الصين والعربية السعودية المفاجئ الى الساحة الايرانية والمطالبة بالعودة للاتفاق النووي، 
ما تم بين الصين وايران والسعودية هو انعطاف مفاجئ وعميق في السياسة الدولية يضم أعداء الامس واعداء اليوم لم تشهده العلاقات الاوربية الأميركية والاسرائيلية من قبل، والسؤال هو هل شملت تفاهمات الصين والسعودية والجانب الإيراني كل تداعيات الملف الإيراني وتفاصيله في مناطق تماسه مع إسرائيل ومناطق نفوذه، في اليمن وفي منطقة الهلال الخصيب وهل هناك حد ادنى من التوافق الأميركي الصيني الروسي الإيراني على مسار التصالح الإقليمي الدولي وحدوده( خارطة طريق)، 
الوضع الحالي في الإقليم وصل الى طريق مسدود، ويرتبط فكفكته ونجاحه بحدوث تغيرات سياسية على الساحات الانتخابية الاميركية والاسرائيلية، والتركية، والايرانية وهي ان حدثت ستكون حتما بداية التوافق بين الدول الكبرى ودول الاقليم على حل الموضوع السوري.