2021-10-24 - الأحد
حريق كبير في مجمع رغدان_ صور nayrouz الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد وفاة الشاب جمال محمود العلاونه nayrouz ارتفاع على درجات الحرارة الأحد nayrouz موريسكي nayrouz داودية يكتب والرائدُ لا يَكْذِبُ صحبَه ! nayrouz فعاليات تجارية تطالب بإعادة النظر بأمر الدفاع 28 nayrouz المقترضون: 45 % من دخلهم الشهري للبنوك nayrouz ثالوث مرتكزات الحياة: nayrouz وفيات الأردن اليوم الأحد 24-10-2021 nayrouz الصحة تعلن عن مراكز إعطاء مطعوم فايزر الأحد - أسماء nayrouz حسام رحال رئيسا لجمعية المحاسبين القانونيين nayrouz سوريا تسجل 14 وفاة 300 إصابة جديدة بفيروس كورونا nayrouz سعودي يستذكر احد أبناء عشيرة الطيب تكفل بمصاريف دفن والد أحد اصدقائه. nayrouz اكتشاف 15 شهادة معادلة لتوجيهي غير أردني مؤخراً nayrouz فصل التيار الكهربائي عن مناطق بإربد الأحد nayrouz في خنادق الجيش العربي nayrouz اتفاقية أمن وحراسة بين “اليرموك” و”المتقاعدين العسكريين” nayrouz التربية: 120 ألف طالب تلقوا اللقاح المضاد لكورونا nayrouz تحويلات مرورية على طريق الشونة الجنوبية - الكفرين nayrouz قموه: مواد مسرطنة في القمح والحليب والأرز nayrouz
وفيات الأردن اليوم الأحد 24-10-2021 nayrouz وزيرُ التَّربية والتَّعليم ينعى المعلم" محمد مرزوق القضاة" nayrouz تشييع شابين توفيا بحريق مطعم في عمان nayrouz الكعابنة تفقد أحد شبابها" زيد سالم عيد اللبايده "/ ابو ياسر nayrouz وفاة الحاج يوسف عبيدات عن عمر ١٠٣ سنوات nayrouz أسرة جامعة فيلادلفيا تنعى الدكتور موسى كمال nayrouz 3 اصابات بتصادم 5 مركبات في الرصيفة nayrouz شكر على تعاز من عشيرة الطراونه nayrouz وفيات الأردن اليوم السبت 23-10-2021 nayrouz وفاة الشيخ "ياسر محمد الخوالدة" متاثرًا باصابته بفيروس كورونا nayrouz قبيلة بني حسن تفقد أحد شبابها عبدالرحمن ياسين سلمان الحراحشه nayrouz الحاج مخلد مسلم الدهامشه في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الجمعة 22-10-2021 nayrouz محمد وليد عبد المجيد دوره في ذمة الله nayrouz الأمن العام يشيع جثمان العريف " محمد الزيدانين " nayrouz الخدمات الطبية تنعى المستخدمة المدنية شروق احمد العويضات nayrouz حياة حسين قردن في ذمة الله nayrouz وفيات الأردن اليوم الخميس 21-10-2021 nayrouz وفاة ابنة الإعلامي محمد بركات الطراونة nayrouz أسرة جامعة العلوم والتكنولوجيا تنعى الدكتور أحمد قسايمة nayrouz

قادرون على التغيير إذاً

قادورن على التغيير إذاً
نيروز الإخبارية :

القس سامر عازر

كانَ يستغربُ منْ يتجولَ في شوارع عمان من عدد سيارات المرسيدس التي تسير على الطرقات، وفي أحيانٍ كثيرة كانت تفوق بكثير ما قد يلحظه المرء في شوارع بلد المنشأ ألمانيا. ليس هذا فحسب فقلما كان يلمح المرء سيارات صغيرة الحجم ذات محرك صغير، لأنّ المبدأ كان بإمتلاك سيارة كبيرة الحجم وقوية الدفع مهما كان استهلاكها للوقود.
إنَّ  ذلكَ وراءه عادات اجتماعية سائدة لأننا نرغب في أن نقلِّدَ بعضُنا بعضنا، فالسيارة إنما تُعطي انطباعاً على مكانة سائقها ووضعه الإجتماعي وأهميته في المجتمع، مع أنّ ذلك ليس مقياساً في كثير من الأوقات. 

وما يلحظه المرءُ هذه الأيام بالتحديد زيادةً مضطردةً بعدد السيارات صغيرة الحجم وقليلة المصروف أو لربما تلك التي تعمل على الشحن الكهربائي توفيراً لشراء مادة البنزيل أو السولار، مما يسهم أيضاً في التوفير في الفاتورة النفطية للوطن ويخدم الإقتصاد الوطني. وصدّقوني نعرفُ أناساً يركبون سيارات فارهة وأحياناً لا يكون بجيبهم ثمن تعبئة خزانها بالوقود. فماذا نقول؟ 

ما نقوله هو أنَّ مجتمعنا الأردني قابل للتغير والتأقلم مع ظروف الحياة المختلفة، فالحياة تزداد صعوبة ولا سيما من النواحي الإقتصادية التي فَرضت سلوكيات كثيرة على العائلات للتخلي عن العديد من الكماليات والثانويات لصالح  تأمين الأساسيات. وأعتقد هذا يصّب في الإتجاه الصحيح، وَمُؤشِّرٌ على أنَّ مجتمَعَنا الأردني قابل للتأقلم مع أنماط إجتماعية جديدة بعيداً عن كل مظاهر البذخ والبهرجة غير الضرورية أو حالة التباهي أمام الناس. وليس أقل تجربة من جائحة كورونا التي غيرّت الكثير من سلوكياتنا وتصرفاتنا وعاداتنا الإجتماعية والسلوكية والتي تبدلت تباعاً لتبدّل الأحوال وتغيّرها، فتعلمنا أن نستغني مثلاً عن الكثير من العادات غير المستحبة والمصاريف الثانوية الغير ضرورية في الأفراح والأتراح لصالح الأشياء الأساسية والضرورية، وَتَعلّمْنَا تقديرَ النِعم والبَركات التي كنّا لا نُعيرها إهتماماً أو أنها مجرد تحصيل حاصل. 

إنني أَكْبُرُ بمالكي هذه السيارات الصغيرة والعملية والتي تَفي بالغرض المطلوب في إيصال الإنسان إلى مبتغاه، وهذا ما يتطلب منا تغيير نمط قيادتنا لمركباتنا والتقيد بقوانين السير حفاظاً على أرواح الناس وخصوصا زيادة الإنتباه والإبتعاد عن السرعة الزائدة والمتسارعة مما يتسبب بمعظم حوادث السير، ناهيك عن استخدام الموبايل أثناء القيادة. والحل هو التوعية الإعلامية وتغليظ العقوبات وفرض نظام النقاط وسحب رخص السير والإضطرار للخضوع لدورات إعادة تأهيل. 

إذا فنحن قادرون على التغيير إذا أردنا ذلك، مع وجود قوانين صارمة تطبقّ بحزم على الجميع.
 
whatsApp
مدينة عمان