2023-02-04 - السبت
3278 وفاة بكورونا في الصين خلال 7 أيام nayrouz نقل بحارة سفينة بريطانية للمستشفى بعد شربهم الماء على متنها nayrouz عمرو دياب وتامر حسني يغنيان معاً لأول مرة nayrouz البورصة المصرية تخسر 38 مليار جنيه في أسبوع nayrouz دراسة جديدة: ما علاقة تنظيف الأسنان وأمراض الدماغ؟ nayrouz نائبة معارضة تصف سوناك بالقائد الضعيف والغبي nayrouz اهتمامات الصحف الفلسطينية nayrouz اهتمامات الصحف الباكستانية nayrouz بن غفير يؤسس ميليشيات إرهابية بالمستوطنات nayrouz اهتمامات الصحف التونسية nayrouz زالزال بقوة 4.6 درجات يضرب محافظة ديالى العراقية nayrouz الطراونة: نحو 9 % يتلقون رعاية صحية مجانية من وزارة الصحة nayrouz اهتمامات الصحف الجزائرية nayrouz السعودية ..ضبط (16288) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في مناطق المملكة خلال أسبوع nayrouz اهتمامات الصحف العراقية nayrouz 25 نزيلاً في مراكز الإصلاح نجحوا في تكميلية "التوجيهي" وأعلاهم حقق 87.45 nayrouz ChatGPT.. اجتاز امتحان الترخيص الطبي الأمريكي nayrouz الجامعة العربية تحتضن مؤتمر دعم القدس بمشاركة الرئيس الفلسطيني nayrouz ما أسباب الانخفاض القياسي لأسعار الذهب بالأردن؟ nayrouz بلدية اربد الكبرى تتعامل مع 35 شكوى خلال المنخفض الجوي..صور nayrouz

الحسا : الروض الصحراوي المعطر .

الحسا  الروض الصحراوي المعطر .
نيروز الإخبارية :

" ويح قلب ان تمريني جفل نحن نفديك ولكن بالمقل 
طلقة الوجه ككثبان الحسا مرة الشوق ولكن كالعسل ".
يقال ان زارد كان مأهولاً بالسكان منذ العصر الحجري الأول ،  وكان بحيرة تدعى " البلاتيوسين " حيث نشأت على ضفافها أحد قرى الصيادين الأوائل ، فهل تحول احفاد الضياغم من صيد الأسماك إلى صيد الغزلان والصقور على ضفاف وادي العذير ، السؤال لشاعرنا المحبوب والمهيوب محمد فناطل لعل قريحته العذبة والعذية تجيب وتجود بقصيدة من نفحات وادي العذير .
الحسا واد يشرب من عمق البادية ويسير بكبرياء الواثق تغذيه المئات من الينابيع والعيون والروافد من اللعبان الى بربيطة إلى عفرا حتى يذوب في البحر المالح ، تردد الجبال على جانبيه ترويدة شهيد عفرا :
" الا هل أتى سلمى بأن حليلها على ماء عفرا فوق احدى الرواحلِ
على ناقة لم يضرب الفحل امها يشد به اطرافها بالمناجل ".
الحسا شاهد حضارات الحمى والحد الفاصل بين ادوم ومؤاب ، الذريح و التنور وذو الشرى وعين البحرية وام قربة والمناقيد واللعبان شهود حضور للتاريخ الحافل .
" وادي الحسا يا ابو العيون الصراهيد تريحوا من قول هاتوا الروايا 
فيه الحجايا مثل عقد على جيد حريبهم يسقوه سم المنايا ".
الحسا عثمانية الاثر ، حجوية الكبرياء والهوى ، كانت على مدى طويل إحدى متاريس الحج  ، فالحجايا كانوا امناء الحج الشامي من القطرانة إلى ذات حاج .
" فيهم سنا مجدي وفيهم فخاري والعز دون الحجايا ولا شي 
واحنا على خيل اصيله نباري والخيل تقصر لا تبارت وتعطي 
يمكن نصيد صقورها والحباري ويمكن قنصنا اليوم يقصر ويخطي 
لكن يظل كبار ربعي كباري يمشو رزم فوق المكارم ماهو عي ".
الحسا ، الروض المعطر بالشمائل  ، حاضرة الحجايا وسّامة الباب ، المحتد الذي ينهل من شمر والمعين الذي يشرب من ضيغم ، الضئضىء الذي يرتوي من عبده :
" حنا حجايا ما بنا شك وانكار من بطن عبده وامنا ضيغمية 
وين الحجايا وين وسامة الباب عز الدخيل الضياغم أهل الحميه " .
الحسا ؛ خفير الطريق الصحراوي الذي لا ينام ، يقول ابن بجدتها الشاعر الدكتور عطالله :
" الصحراء حضور كامل ، وتجل ومرتجى ، وطن بمحمولات في متناول الذاكرة ، تتكئ على قلب وتمتد على افق ، في رمالها عبق متسام وفي سهوبها ديون لم تسدد ، وفي اوديتها ذاكرة بكر .
نمشي على الشوك ام نمشي على الحجرِ فالعبرة الشوق والصحراء في اثري 
تكاد كل مرايا الريح تسفعني وخصلة الشمس ان شدت على صُرري 
هنا الحسا والليالي البيض تشغلني فيها عن البئر والحفار والحفرِ
هنا الحسا في الرمال الحمر اغنيتي وفي الجبال جمال قُدّ من صوري 
انا الذي حين ألقاها اودعها لكي تظل طريقي منتهى سفري ".

ماهر قطيش قبيلات  .