2024-04-19 - الجمعة
حضور واسع لنجوم الفن في جنازة الفنان صلاح السعدني (صور) nayrouz الأمريكي جون كاتلين على أعتاب التتويج بلقب بطولة السعودية المفتوحة للجولف nayrouz "نيويورك تايمز": نصف مجندي "داعش خرسان" من الطاجيك nayrouz الخارجية العراقية: الفيتو الأميركي انتهاك لحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة nayrouz زاخاروفا: روسيا سترد بالمثل في حال أقدم الغرب على مصادرة الأصول الروسية nayrouz يونيسيف: أكثر من 14 ألف طفل فلسطيني ضحايا الحرب في غزة nayrouz حماس تنتقد تصريحات بلينكن بشأن صفقة الأسرى nayrouz الشرفات: استبدال النائب الحزبي المفصول بـ”العامة” يتفق مع الدستور nayrouz كتيبة طولكرم: حققنا إصابات مباشرة بجنود العدو nayrouz حماس تحذر من إقامة طقوس يهودية بالأقصى nayrouz مستوطنون يسرقون ماشية لفلسطينيين بالضفة nayrouz أهالي الأسرى الإسرائيليين يقطعون طريقا سريعا nayrouz وفاة أردني بحادث سير في السعودية nayrouz وفاة زوجة الوزير الأسبق رجائي الدجاني nayrouz الأردني أبو السعود يحصد ميدالية ذهبية في كأس العالم للجمباز nayrouz «المناهج»: الكتب الدراسية للصف 11 قيد الإعداد nayrouz إربد ... إصابتان برصاص مجهول في منطقة بني كنانة nayrouz "عش بصحة": اشرب قهوتك سادة وابدأ يومك بسكر أقل nayrouz تاليا لحود تطلق ألبومها الجديد "غريبة"...صور nayrouz إعلان حالة التأهب في إندونيسيا تحسباً لاستمرار ثوران بركان nayrouz

الحسين مُعرِّب قيادة الجيش الأردني !!

{clean_title}
نيروز الإخبارية :

محمد داودية 

الملك الحسين ظاهرة قيادية مدهشة، برهنت مسيرته وحكمه طيلة 47 عاماً على أن المُلْكَ يقوم على الكرامة والعدل والتسامح والصفح والإنصاف والعطاء، لا على الأشلاء والظلم والفساد والدمار والمعتقلات والمقابر الجماعية. 
كان متسامياً مترفعاُ سريعاً اتصالياً، وتجلى ذلك في ولعه بالطيران. وسباقات السرعة. الدراجات. الراديو. التزلج على الماء. والتنس. 
عاد الملك الحسين من بريطانيا متخرجاُ من كلية ساند هيرست العسكرية، شاباً يحمل آمال تحديث المملكة الثالثة وتطوير الحياة الديمقراطية، فبدأ بعزل الجنرال الإنكليزي جلوب قائد الجيش الأردني وتعريب قيادة الجيش في 1 آذار 1956.
ثم كلّف سليمان النابلسي بتشكيل أول حكومة حزبية في الأردن بتاريخ 29 تشرين الأول عام 1956.
كانت لجنة إعمار المسجد الأقصى تعاني من نقص مالي كبير، فأرسل الحسين  إلى لجنة الإعمار الهاشمي، رسالة بتاريخ 11 شباط 1992جاء فيها: 
"... فإنه ليسعدنا أن ننقل إليكم تبرعنا الشخصي، مقدماً لهذا العمل العظيم باسم أسرتي الهاشمية سليلة آل البيت وحاملة رسالته. وإذ علمنا منكم أنَّ ما هو متوفر لديكم هو مبلغ مليون ومائتي ألف دينار أردني، فإنني أضيف لهذا المبلغ ما مقداره 8.249.000 دولار تبرعاً شخصياً مني ومن أسرتي الهاشمية". 
كان هذا المبلغ هو ثمن بيت الملك الحسين في لندن، باعه عندما علم بحاجة المسجد الاقصى إلى المال. فحمل معالي الصديق نبيه شقم رئيس التشريفات الملكية الأسبق «الشيك» ثمن البيت وقدمه إلى لجنة إعمار المسجد الأقصى. 
وحينذاك كتب الصديق هاشم القضاة: "إنّ من يبيع بيته ليعمّر بيوت الله لن يخذله الله ابدا". 
كنت اعد له تقريراً صحافياً يومياً يتضمن أبرز ما كُتب في الصحافة الوطنية والعربية والدولية عن الأردن وعن الملك، فأمر أن أضمن التقرير الإساءات الشخصية قبل الإيجابيات !! 
كان الحسين يخاطب كل من يتحدث إليه بكلمة سيدي. ولم يكن الحسين يضع رِجلاً على رِجل في لقاء اي شخص كبيراً كان او صغيراً.
استوعب المعارضة فلم يوقع ولم يصادق على أي حكم بالإعدام. 
شجاع، مؤمن، تعرض لأكثر من 20 محاولة انقلاب أبرزها إدخال صاروخي سام لإسقاط طائرته عام 1980 عن طريق حزب الشعب الثوري الأردني. 
تم القبض على المتورطين ولم يعدِم أحداً منهم 
أرسل أبناءه وبناته إلى كلية ساند هيرست ثم إلى الجيش، حيث عمق الشعب الأردني للتعرف على الديموغرافيا والجغرافيا الأردنية.
ربط علاقات عميقة مع كل الأسر المالكة في العالم. 
هدد بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل أن لم يُحضر نتنياهو الترياق لإنقاذ خالد مشعل في 25 أيلول 1997. ورضخ نتنياهو.
كانت جنازته من اكبر الجنازات التي شهدها العالم. فاقت جنازة جون كنيدي وونتسون تشيرتشل 
كسر شوكة الجيش الإسرائيلي في معركة الكرامة بتاريخ 21 آذار 1968. 
لم يؤيد غزو الكويت في 2 آب 1990.
لم يؤيد غزو العراق في 17 كانون الثاني 1991. وأصر على الحل العربي. 
من أبرز كتبه: مهنتي كملك. وليس سهلاً أن تكون ملكاً. 
عملت وزيراً في حكومة فيصل الفايز في عهد الملك عبد الله فوجدته كما هو الحسين، ودوداً كريماً  متسامحاً شجاعاً، كما يتجلى في قيادته بنفسه طائرات المساعدات الإنسانية الإغاثية إلى أهلنا في قطاع غزة.
إنها الجينات التي تطبع الانسان على صورة ابيه. فنِعم الأبُ ونعم الإبن. 
ادعوكم إلى قراءة الفاتحة على روح الحسين معرّب قيادة الجيش العربي الأردني الجبار، وعلى أرواح شهداء وطننا. وشهداء فلسطين. وشهداء امتنا العربية الماجدة.